أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها | إياك أن تتجاهلها

أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها | إياك أن تتجاهلها

تعتبر الجلطة القلبية من أكثر الحالات الصحية الشائعة خطورة و التي بإمكانها أن تنهي حياة الشخص، لِذا من المهم جدًا أن نكتشفها قبل حدوثها من أجل تقديم العلاج المناسب قبل فوات الأوان من أجل إنقاذ حياة المريض. لذلك في هذا المقال سنبيّن ما هي أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها.

أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها

أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها

في الحقيقة، لا يوجد أعراض ترافق الجلطة القلبية دائمًا، إلى جانب أنها قد تختلف من مريضٍ إلى آخر، و قد تبدأ هذه الأعراض ببطء ثم تكون خفيفة، و لكنها بالرغم من ذلك قد تحدث بلا إنذار و تكون شديدة و خطيرة [1]. و تتمثّل أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها على النحو التالي :

1- ألم و ضغط في الصدر

  • يعتبر ألم الصدر إحدى أهم الأعراض التي تشتهر بها الجلطة القلبية، أي إنّه الإشارة الأكثر شيوعًا.
  • حيث يظهر الألم على شكل ضغط أو انزعاج أو امتلاء في الصدر.
  • و هذا الألم يشعر به المريض تحديدًا في منتصف منطقة الصدر.
  • و يستمر هذا الألم دقائق معدودة، فيزول الألم و يعاود مجددًا.
  • أو قد تكون هذه العلامات هي إشارة على ” عدم حصول عضلة القلب على كمية كافية من الأكسجين “، إذًا يجب على الفور طلب الرعاية الطبية عند الشعور بأي ألم في الصدر أو ضيق.

و هناك من الحالات التي ينتشر فيها الألم لمختلف مناطق الجسم، مثل :

  • الظهر.
  • الذراعين.
  • الرقبة.
  • الرأس.
  • الأسنان.
  • الفك.
  • الحَلِق.
  • الكتف.
  • الجزء العلوي من الأمعاء.

ملاحظة هامة : ليس بالضرورة أن يكون ألم و ضغط الصدر إشارة ليظهر في كافة حالات الجلطة القلبية، فهناك حالات قد لا يظهر بها ألم الصدر على الإطلاق.

2- ضيق في التنفس

يرتبط القلب و عملية التنفس ارتباطًا وثيقًا مباشرًا، حيث يقوم القلب بضخ الدم لينتشر إلى الرئتين و الأنسجة للحصول على الأكسجين، لِذا يعتبر الشعور بضيق و صعوبة في التنفس علامة على عدم قدرة عضلة القلب على ضخ الدم بشكل كافي و هذا ما يحدث في الجلطة القلبية. و عادة تحدث صعوبة التنفس تزامنًا مع ألم الصدر و لكن هذا ليس معيارًا ثابتًا أو قاعدة مطلقة، فقد يحدث ضيق التنفس قبل الشعور بامتلاء الصدر، أو من الممكن أن يترافق ضيق التنفس مع أعراض الجلطة القلبية دون أن يشعر المريض بأي ألم في منطقة الصدر.

3- الإرهاق

قد يكون الإرهاق دليلًا على حدوث الجلطة القلبية و لكنه يعتبر علامة غير شائعة أو منتشرة بكثرة، عمومًا هو أكثر شيوعًا عند النساء من الرجال. من الجدير بالذكر إلى أنّ ليس بالضرورة أبدًا أن يكون الإرهاق هو علامة قاطعة على حدوث الجلطة القلبية، إنّما يوجد الكثير من الأسباب، لكن إذا ترافق الإرهاق مع الأعراض التالية فقد يكون علامة على الجلطة القلبية. و هذه الأعراض هي كالتالي :

  • الشعور بالإرهاق على غير العادة.
  • لا يسمح التعب و الإرهاق للمريض أن يقوم بأنشطته اليومية العادية.
  • الشعور بالضعف المفاجئ و الحاد.

4- وجود مشكلات في الجهاز الهضمي

قد يكون الغثيان عَرَضًا مبكِّرًا من أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها، ليصل به الأمر إلى التقيؤ في حال تطوره، إلى جانب أن المريض قد يشعر بأعراض هضمية أخرى، مثل : الانزعاج في الجزء العلوي الأوسط من منطقة البطن، و أحيانًا قد يتجلّى ألم النوبة القلبية مثل ألم المعدة، حيث يعبِّر عنه الشخص بضغط أو ثقل.

أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها عند كبار السن

الحالة الصحية الأكثر شيوعًا عند كبار السن هي : ” الجلطة القلبية الصامتة “، و غالبًا يكون ضغط الصدر و ألمه نادر الحدوث، و في الجلطة القلبية الصامتة عادة ما يتمتع بها المريض بصحة جيدة فيما عدا شعوره بضيق في التنفس و التعب.

أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها عند الإناث

أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها

تشمل أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها عند الإناث ما يلي :

  • اضطرابات في النوم.
  • عسر الهضم.
  • شعور عام بالأمراض.
  • آلام في كافة أنحاء الجسم.
  • ألم في الجزء العلوي من الجسم.
  • ألم في الظهر.

مضاعفات الجلطة القلبية

تتمثّل مضاعفات الجلطة القلبية بما يلي :

  • الإصابة بذبحة صدرية.
  • الإصابة بفشل في القلب.
  • حدوث تمزّق في عضلة القلب.
  • الاكتئاب.
  • حدوث عدم انتظام في ضربات القلب.
  • الإصابة بالرجفان الأذيني.
  • انتفاخ الساقين و الكاحلين بسبب تراكم السوائل فيهما.
  • تمدد في الأوعية الدموية [2].

متى يجب طلب الرعاية الطبية الفورية

عند ظهور أيًا من أعراض الجلطة القلبية فيجب التصرّف فورًا من أجل إنقاذ حياة المريض، حتى إذا كان المريض شابًا و لا يتوقع أن يصاب بجلطة قلبية.

كيفية تشخيص الجلطة القلبية قبل حدوثها

أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها

بعد معرفة أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها، سنذكر وسائل تشخيص الجلطة القلبية :

  • ” تصوير الأوعية التاجية من أجل إظهار أجزائها الداخلية و الكشف عن وجود انسدادات فيها “.
  • ” مخطط كهربائية للقلب من أجل رصد التغيّرات في نظم القلب الكهربائية “.
  • ” تصوير الصدر بالأشعة المقطعية أو الأشعة السينية “.
  • ” إجراء تحليل الدم من أجل الكشف عن وجود البروتينات التي يطلقها موت خلايا عضلة القلب في الدم، حيث تشمل التحاليل على : تحليل البروتين،  تحليل الميوغلوبين، و تحليل كرياتين فوسفوكيناز القلب “.
  • ” مخطط صدى القلب و الذي يتم إجراؤه بواسطة الموجات فوق الصوتية “ [3].

و أخيرًا، ينبغي أن يتم التدخل الطبي الفوري في حال ظهور أيًا من أعراض الجلطة القلبية و عدم التهاون بها و اعتبارها أنّها عابرة و ستمضي.

اقرأ أيضًا :

المعدل الطبيعي لنبضات القلب | أثناء الراحة و خلال ممارسة الرياضة

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.