أمراض العين الخطيرة | أبرز 6 أمراض يجب معرفتها

أمراض العين الخطيرة | أبرز 6 أمراض يجب معرفتها

إن العيون هي وسيلتنا لرؤية العالم و التواصل مع جميع الأشياء التي تحيط بنا، لِذا ينبغي علينا حمايتها و الحفاظ عليها من الأمراض و خصوصًا الخطيرة منها و التي قد تؤدي إلى تراجع البصر إما بشكل جزئي أو كلي، فما هي أمراض العين الخطيرة ؟ هذا ما ستعرفه في مقالنا الطبي لليوم.

أمراض العين الخطيرة

فيما يلي سنستعرض قائمة بأبرز أمراض العين الخطيرة [1].

1- الجلوكوما أو الزّرَق أو المياه الزرقاء

أمراض العين الخطيرة | الجلوكوما أو الزّرَق أو المياه الزرقاء

الجلوكوما تعتبر من حالات العيون التي تصيب الضرر للعصب البصري و المهم لكي تكون الرؤية سليمة، و في الغالب يحدث هذا الضرر نتيجة ارتفاع الضغط في العينين بشكل غير طبيعي، إنَّ مرض مياه الزرقاء هو من أحد الأسباب الأساسية لإصابة الأفراد الذين تتجاوز أعمارهم الستين عامًا بالعمى، و لكن قد يصيب المرض أي فرد في أي مرحلة عمرية و لكنه يعتبر شائعًا أكثر عند كِبار السن، و الشيء المؤسف أنّ مختلف أشكال مرض المياه الزرقاء لا تنذر بظهورها، أي لا يوجد علامات تحذيرية لها أو أعراض، إنما فقط ملاحظة تغيّر الرؤية حتى ينتهي المطاف بمرحلة متقدمة من المرض، و الجدير بالذكر بأنه لا يمكن عودة البصر المفقود نتيجة الإصابة بالمياه الزرقاء، لِذا من الضروري جدًا إجراء فحوصات العين و التي تشتمل على إجراء قياسات لضغط العين بشكل منتظم، و ذلك من أجل اكتشافه باكرًا فيما إذا كان موجودًا و علاجه بالشكل المناسب، فالاكتشاف المبكر لمرض المياه الزراق أحد أمراض العيون الخطيرة يقلل من خطر فقدان الرؤية، حيث إذا اكتشف مبكرًا فسيكون العلاج مدى الحياة.

2- التهاب العصب البصري

أمراض العين الخطيرة | التهاب العصب البصري

من أمراض العيون الخطيرة هو التهاب العصب البصري الذي يكون بتورّم العصب و الذي قد يؤدي إلى التلف، فالعصب البصري هو : ” عبارة عن حزمة من الألياف العصبية التي تنقل المعلومات البصرية من العينين إلى الدماغ “، و يشتمل التهاب العصب البصري على الأعراض الشائعة على ألم يشعر به المريض عند حركة العيون و قد يتم فقد البصر في عين واحدة بشكل مؤقت، ثم إنَّ أعراض التهاب العصب البصري تعتبر المؤشر الأول و العلامة الأولى على التصلّب المتعدد، أو قد يحدث فيما بعد في مسار التصلّب المتعدد، و مرض التصلّب المتعدد يسبّب التهابًا و من ثم تلفًا في أعصاب الدماغ و العصب البصري، و لا يكون مرض التصلّب المتعدد مترافقًا مع التهاب العصب البصري فحسب، إنما قد يترافق التهاب العصب البصري مع مختلف الحالات المرضية بما فيها العدوى أو أمراض المناعة، مثل : مرض الذئبة، و نادرًا ما يسبِّب مرض ” التهاب النخاع و العصب البصري ” في التهاب العصب البصري و الحبل النخاعي. غالبًا، معظم الأشخاص المصابون بنوبة واحدة من هذا المرض يستعيدون الرؤية دون علاج، و أحيانًا يمكن للأدوية الستيروئيدية أن تعمل على استعادة الرؤية بعد الإصابة بمرض التهاب العصب البصري [2].

3- الساد أو إعتام عدسة العين من أمراض العين الخطيرة

الساد أو إعتام عدسة العين من أمراض العين الخطيرة

إعتام عدسة العين أحد أمراض العيون الخطيرة، و الذي يكون في حالته ” تغيّم في عدسة العين التي تكون صافية في حالتها الطبيعية “، فالأفراد المصابون بمرض إعتام عدسة العين تكون رؤيتهم بعدسات غائمة مثل شخص ينظر من نافذة ضبابية أو متجمدة، و الإصابة بهذا المرض قد تزيد من صعوبة القراءة و قيادة السيارة و خصوصًا في الليل أو حتى قد تصل صعوبة الرؤية إلى مشاهدة تعبيرات وجوه الأصدقاء! إنّ معظم حالات مرض إعتام عدسة العين تتطور بشكل تدريجي، فلا يحصل تشوش و ضبابية في الرؤية في مراحل مبكرة، إنما مع مرور الوقت سيحصل تداخل بين مرض إعتام عدسة العين مع الرؤية، أمّا من ناحية التعامل مع هذا المرض، فيمكن في البداية أن تساهم النظارات و الإضاءة القوية في التعامل مع إعتام عدسة العين، و لكن في حالة ضعف الرؤية دون الأنشطة اليومية المعتادة، عندها يحتاج الأمر إلى عملية جراحية من أجل العلاج و هذه العملية الجراحية هي فعّالة و آمنة و لا تستدعي القلق و التوتر و الخوف.

4- ميلانوما العين

ميلانوما العين

” الورم الميلاني ” هو نوع من أنواع السرطان يصيب الخلايا التي تعمل على إنتاج الميلانين، و الميلانين هي الصبغة التي تضفي اللون على البشرة، و العين أيضًا تحتوي على خلايا تنتج صِباغ الميلانين، إذًا يوجد احتمال الإصابة بالورم الميلاني أو كما يسمّى أيضًا بالورم الميلانيني البصري، ثم إنَّ معظم الأورام الميلانينية تتشكّل في جزء العين الذي لا يمكننا رؤيته إذا نظرنا في المرآة، الأمر الذي يسبِّب صعوبة في اكتشاف الورم الميلاني، إلى جانب أنّ الإصابة بالورم الميلانيني البصري لا تسبِّب أي أعراض مبكرة، و كغيره من الأمرض يوجد له علاج، و هذا العلاج قد لا يؤثر على الرؤية في بعض الأورام الميلانينية الصغيرة، لكن بالرغم من ذلك قد يؤثر علاج الأورام الميلانينية الكبيرة على الرؤية أي يتم فقدانها بشكل مؤقت [3].

5- الغمَش أو العين الكسولة من أمراض العين الخطيرة

الغمَش أو العين الكسولة

إنّ الإصابة بالعين الكسولة من أسباب فقدان الرؤية بشكل جزئي أو كلي في إحدة العينين، و يعتبر الغمَش من أمراض العين الخطيرة التي تصيب الأطفال في المراحل المبكرة من الطفولة بحيث لا يكون هناك تطور طبيعي للرؤية في إحدى العينين أثناء مرحلة النمو، الأمر الذي يؤدي إلى ضعف الرؤية، و مرض العين الكسولة يصيب ما يعادل 2% من الأطفال في الولايات المتحدة وفقًا للإحصائية التي تم نشرها في المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية، و الجدير بالذكر إلى أنّ هذا المرض لا ينجم عن وجود اضطراب ما في هيكل العين، إنّما وجود اضطراب في العصب البصري الذي يعتبر مسؤولًا عن نقل الإشارات العصبية من العين إلى الدماغ، و من الأسباب التي قد تؤدي إلى الإصابة بمرض العين الكسولة هي : الحَوَل.

6- متلازمة تشارلز بونيه

متلازمة تشارلز بونيه

من أمراض العين الخطيرة و النادرة هي متلازمة تشارلز بونيه، حيث يعتقد الكثير بأنّ ” الهلوسة البصرية ” تنتج عن الإصابة بالاضطرابات النفسية فقط، و لكن هذا ليس صحيحًا، إنّما تنتج أيضًا عن هذا المرض النادر الذي يصيب العين [4]. و أبرز أعراض هذا المرض :

  1. رؤية أشكال هندسية.
  2. رؤية مباني وهيمة.
  3. رؤية أشخاص.
  4. الشعور بالتوتر و القلق.

كما تستمر الهلوسة البصرية بمتلازمة تشارلز بونيه لمدة قد تصل إلى عام أو عامين لتختفي بعد ذلك من تلقاء نفسها، و قد تتطور إلى فقدان البصر عند خمسمائة شخص من كل مائة ألف مريض، أي ما يعادل 30%.

و أخيرًا، يجب عدم التهاون في زيارة الطبيب عند الشعور بأي ألم في العين مهما كان بسيطًا، أو ظهور أعراض ما، مثل : الحرقة، الدموع، و الشعور بالحكة، فهذه الأعراض شائعة جدًا، و ينصح بإجراء فحوصات دورية للعين من أجل اكتشاف الأمراض التي لا تنذر بوجودها.

اقرأ أيضًا :

علاج السواد تحت العينين | تخلصي من الهالات بسهولة

المراجع

  1. www.webmd.com | Serious eye diseases
  2. www.mayoclinic.org | Optic neuritis
  3. www.mayoclinic.org | eye melanoma
  4. www.aao.org | Charles Bonnet syndrome

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.