هل اطلعت سابقاً على اضرار القهوه التركية؟

هل اطلعت سابقاً على اضرار القهوه التركية؟

تعتبر القهوة التركية المشروب المفضل لأغلب سكان تركيا، ولأغلب سكان الدول القريبة منها أيضاً. حيث يتم تحضير هذه القهوة بسهولة، كما أنها تتميز بمذاقها الرائع وفوائدها الكثيرة. وفي حين يعتقد الكثير أن القهوة لا يمكن أن تسبب للجسم أي أضرار، إلا أنها في الواقع تفعل. وخلال سطور مقال اليوم سوف نقوم بالتحدث عن أبرز وأهم اضرار القهوه التركية. تابع معنا القراءة لتعرف المزيد من التفاصيل.

ما هي القهوة التركية

اضرار القهوه التركية

تختلف القهوة التركية عن أنواع القهوة الأخرى بشكل عام بطريقة تحضيرها. حيث يتم تحضير هذه القهوة عن طريق إضافة البن إلى الماء، ومن ثم وضع هذا المزيج على النار إلى أن يغلي. بعد ذلك يتم صب القهوة في فناجين بدلاً من الكؤوس، وتقدم ساخنة. يمكن أيضاً أن يتم إضافة بعض المواد الأخرى إلى البن، مثل الهال على سبيل المثال. وبشكل عام، تعتبر القهوة التركية واحدة من أفضل وأروع أنواع القهوة. كما أنها من أكثر أنواع القهوة شعبية في الوطن العربي.

اضرار القهوه التركية

على الرغم من كون القهوة تساعد في إبعاد النعاس وتأخير موعد النوم، إلا أنها يمكن أن تسبب للجسم كثيراً من الأضرار. وذلك لأنها تحتوي على الكافيين، الذي يمكن أن يترك آثاراً سلبية على الجسم، وخصوصاً في حال تم استهلاك الكثير منه. وخلال الفقرات التالية سوف نذكر لك أبرز وأهم اضرار القهوه التركية [1].

1- حرمان الجسم من النوم

من المعروف أن شرب القهوة مهما كان نوعها يساعد على تنشيط الجسم. وبشكل عام، يتم استخدام القهوة في الصباح الباكر من أجل التخلص من النعاس، والمساعدة على تنشيط الجسم. ولكن هل تعلم بأن القهوة تعتبر واحدة من أبرز وأهم أسباب الأرق؟، أي عدم القدرة على النوم. وذلك لأن القهوة تحتوي على مركب كيميائي معروف باسم الكافيين، وهو المركب الذي يرتبط في مستقبلات عصبية في الدماغ، ويساعد على تنشيط الجسم أو منعه من النعاس.

ولكن ما يجهله الكثير من الناس أن تأثير القهوة يمكن أن يدوم طويلاً، بالتالي يمكن أن تسبب لك مشاكلاً في النوم. ليس هذا فقط، وإنما يمكن أن يبدأ تأثير القهوة بعد ساعات من شربها. ولهذا يتعرض بعض الأشخاص المحبين للقهوة إلى مشكلة الأرق على الرغم من كونهم لا يحتسون القهوة قبل النوم. ولكن في حال تم استهلاك القهوة قبل ساعات من النوم، وأحياناً قبل 6 ساعات، فإنها يمكن أن تسبب الأرق.

2- القلق والتوتر

واحدة أخرى من أبرز اضرار القهوه التركية هي التسبب بالقلق والتوتر. حيث يعمل الكافيين الموجود في هذه القهوة على إعاقة عمل بعض المركبات الكيميائية الأخرى في الدماغ. وبشكل عام، يمكن أن يكون هذا التأثير مفيداً في بعض الأحيان، إذ يساعدنا على البقاء مستيقظين في بعض الأحيان. ولكن يمتلك الكافيين تأثيرات جانبية أخرى على الجسم. ومن أهم هذه التأثيرات نذكر لك القلق والتوتر.

حيث أثبتت بعض الدراسات أن شرب القهوة بشكل مستمر، وخصوصاً القهوة التركية، يمكن أن يجعل الشخص قلقاً ومتوتراً بشكل أعلى من الوضع الطبيعي. حيث يصبح حساساً بشكل كبير للأمور الموجودة حوله، ويمكن أن يتعرض إلى نوبات هلع أو تعصيب بشكل أسرع أيضاً. وفي حين لم يتمكن العلماء من إثبات هذا الضرر بشكل مباشر، أو من تفسير طريقة عمل القهوة هنا، إلا أنه موجود فعلاً. وخير مثال على ذلك هو أن تسأل الأشخاص المحبين للقهوة عنه، أو أن تلاحظ سلوكهم وتصرفاتهم.

3- رفع ضغط الدم

بالإضافة إلى اضرار القهوه التركية التي تحدثنا عنها في الفقرات السابقة، يمكن أن تسبب هذه القهوة ارتفاعاً في ضغط الدم. الجدير بالذكر هنا أن القهوة التركية ليست النوع الوحيد من القهوة الذي يسبب ذلك، وإنما أغلب أنواع القهوة الأخرى لها هذا التأثير. حيث يعتقد العلماء بأن الكافيين الموجود في القهوة، أو ربما مركب كيميائي آخر غيره، يساعد على توسيع الأوعية الدموية في الجسم. بالتالي فإن الجسم يضطر إلى رفع ضغط الدم لكي يتمكن الدم من الوصول إلى أعلى وأسفل الجسم بسهولة.

الجدير بالذكر هنا أن هذا التأثير غير مثبت بشكل علمي، وغير دقيق أيضاً. ولكن في حال كنت ترغب في تجنب هذه التأثيرات، ما عليك إلا أن تقوم بتنجب القهوة التركية بشكل كامل. أو يمكنك أن تقوم بتخفيف كمية القهوة التي تتناولها في اليوم. ليس هذا فقط، وإنما تسمح لك القهوة التركية بأن تتحكم بكمية البن المضافة، أي يمكنك أن تقوم بتقليل الكمية لتخفيف هذه الآثار.

4- يمكن أن تسبب الإدمان

بشكل عام، لم يتمكن أي عالم أو خبير في مجال التغذية من إثبات ما يعرف باسم إدمان القهوة أو إدمان النيكوتين. ولكن بناءً على النظريات العلمية، يمكننا أن نقول بأن النيكوتين يمكن أن يسبب إدماناً للجسم. وخصوصاً بالنسبة للأشخاص المعتادين على استهلاك كمبيات كبيرة منه خلال اليوم. بالإضافة إلى ذلك، تتميز القهوة التركية عن غيرها بأنها تسبب الإدمان بشكل أكبر من الأنواع الأخرى. وذلك لأن تحضير هذه القهوة يتم في المنزل، واحتسائها في أول النهار يعتبر من العادات والتقاليد الموجودة في مدن ودول كثيرة.

بالتالي يمكن أن يكون تأثير إدمان القهوة التركية مزيجاً بين التأثير الفعلي للنيكوتين على الدماغ، والتأثير النفسي لشرب هذه القهوة كل يوم. والجدير بالذكر هنا أن بعض الأشخاص المحبين للقهوة يشعرون بحاجة إلى شربها خلال أيام رمضان، أي خلال أيام الصيام. أي أن الأمر أشبه ما يكون بالإدمان.

5- رفع نسبة كوليسترول الدم

واحدة أخرى من أبرز اضرار القهوه التركية والقهوة بشكل عام هي رفع نسبة الكوليسترول في الدم. ولكن ليس الكوليسترول الجيد، وإنما الكوليسترول السيء. وعلى الرغم من أن العلماء الذين أشاروا في تجاربهم إلى هذا الضرر لم يتمكنوا من تفسيره بشكل علمي، إلا أن القهوة تقوم فعلاً برفع نسبة الكوليسترول في الدم. ولكن لا يمكن أن يظهر هذا التأثير للقهوة خلال وقت قصير، وإنما سيظهر بالنسبة للأشخاص الذين يحتسون القهوة بشكل يومي، ولمدة سنوات أو شهور كثيرة.

ما يجب عليك معرفته هنا أن خطر رفع نسبة الكوليسترول في الدم يتعلق بأنواع القهوة كاملة، ولكنه أقل ما يكون بالنسبة للقهوة التركية. وذلك لأن القهوة التركية غالباً ما يتم احتسائها بدون إضافة السكر إليها، أي أنها أقل ضرراً من غيرها. بالإضافة إلى ذلك، غالباً ما يتم إضافة مكونات أخرى إلى هذه القهوة، مثل الهال أو القرفة أو غيرها، الأمر الذي يمكن أن يلغي ضرر رفع نسبة الكوليسترول بشكل كامل.

6- تعريض الجسم للجفاف

وأخيراً، يعتبر تعريض الجسم للجفاف واحداً من أهم اضرار القهوه التركية، وأنواع القهوة الأخرى بشكل عام. حيث يعمل الكافيين بطريقة ما على تحفيز الجسم للتخلص من السوائل الموجودة فيه بشكل أسرع. أن أنه يمكن أن يعرض الجسم للجفاف. ليس هذا فقط، وإنما يمكن أن يؤثر هذا الأمر على عملية الهضم في الجسم، وعلى عمليات الاستقلاب، أو علمات حرق الطاقة.

اضرار القهوه التركية

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية المقال. حيث قمنا فيه بالتحدث عن أبرز وأهم اضرار القهوه التركية. لا تنسى أن تقوم بزيارة موقعنا لقراءة المزيد من المقالات الأخرى.

اقرأ أيضاً:

تقرير حول أبرز فوائد الخضراوات للجسم

المراجع

  1. Disadvantages of Turkish Coffee | identitycoffees.com
155 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.