التسوس بعد التقويم…الأسباب و طرق الوقاية

التسوس بعد التقويم…الأسباب و طرق الوقاية

ويراجع الكثير من الأشخاص الطبيب بهدف تركيب تقويم للأسنان، لما لذلك من أثر كبير على صعيد تصحيح تموضع الأسنان، و بالتالي اكتساب ابتسامة ساحرة، و تصحيح شكل الفك عموماً، و لكن قد يتعرض هؤلاء الأشخاص أنفسهم إلى التسوس بعد التقويم، مما يضعهم في مأزق الآلام الكبيرة التي تترافق مع هذه الشكاية، فضلاً عن مضاعفاتها العديدة، في مقالنا لليوم سنعمل على الحديث عن هذه الشكاية الشائعة، فتابع المقال حتى النهاية لتتعرف على أسباب هذا النوع من التسوس، و طرق الوقاية منه.

تقويم الأسنان

التسوس بعد التقويم

يعتبر تقويم الأسنان أحد أبرز العلاجات التجميلية التي يقدمها طبيب الأسنان. و ذلك للأشخاص الذين يعانون من عدم اصطفاف صحيح للأسنان، أو كأن يكون هؤلاء الأشخاص لديهم اصطفاف صحيح للأسنان، و لكن هاته الأسنان تكون مائلة للأمام أو للخلف، و لما كانت هذه الشكاية تؤثر بشكل كبير على شكل الفك، و مظهر الابتسامة، فإن الطبيب يعمد إلى تركيب التقويم لهذه الفئة من المرضى، بهدف استعادة التموضع الصحيح للأسنان [1] .

و على الرغم من أهمية هذا الإجراء التجميلي، إلا أنّه و بطبيعة الحال يشتمل على بعض من المخاطر، أبرزها التسوس بعد التقويم.

ما هي أسباب التسوس بعد التقويم؟

يعتبر التسوس بعد التقويم أحد أبرز المضاعفات التي يمكن أن تعترض الشخص عقب هذا الإجراء التجميلي. و تتهم الجراثيم المتكاثرة في جوف الفم بكونها السبب المباشر و الرئيسي لهذه الشكاية. ففي ظل تواجد هذه البكتريا، مع عدم القدرة على تنظيف الأسنان بصورة فعالة و صحيحة لوجود الكثير من العوائق، و بالتالي هذا الأمر يؤدي إلى زيادة النشاط البكتيري، و تزداد هذه المخاطر بصورة كبيرة حال الإكثار من تناول الأطعمة و المشروبات التي تشتمل على الكربوهيدرات، و التي تشكل لبنة تتفاعل معها الجراثيم، لينتج عن هذا التفاعل الكثير من الأحماض، و التي تتفاعل بدورها مع معدن الأسنان، مسببة النخور السنية [2] ، و التي في حال لم تلقى العلاج المناسب، فإنها من الممكن أن تتدهور حتى:

  • التهاب العصب، و الذي يترافق مع الكثير من الآلام.
  • مضاعفات قد تصل حتى تشكل خراج.
  •   وخسارة السن المصاب في بعض الحالات.

ما هي سبل الوقاية من التسوس بعد التقويم؟

التسوس بعد التقويم

ترتكز سبل الوقاية من التسوس بعد التقويم، بالاعتناء بنظافة الفم بشكل كبير، بسبب المخاطر المتزايد لحدوث النخور السنية، في ظل الكثير من العوائق التي من الممكن أن تمنع اجراء تنظيف صحيح لسطح الأسنان و تجاويف الأضراس، فإذا كنت من الأشخاص الذين خضعوا لتركيب تقويم، فيمكن لك حال اتباع النصائح التالية، أن تقلل إلى حد بعيد من إمكانية حدوث النخور بعد التقويم، و من هذه النصائح نذكر [3] :

  • مراعاة تنظيف الأسنان بصورة دورية و صحيحة. من خلال استخدام فرشاة تكون مخصصة للتقويم، مع استخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد.
  • تجنب تناول الأطعمة التي تشتمل على النشويات. و كذلك تجنب المشروبات التي تشتمل على سكريات مضافة، بسبب أن السكريات تتهم بكونها العامل الرئيسي في حدوث التسوس بعد التقويم.
  • المواظبة على استخدام غسول فموي يحتوي على الفلورايد، بسبب أنّ هذه المادة تلعب دور بارز في مكافحة التسوس.

أسباب تركيب التقويم

يحدث أن يمنى بعض الأشخاص بتشوهات تطال اصطفاف الأسنان لديهم، و بالتالي يصار إلى أن تكون الأسنان خاصتهم غير مرتبة بشكل صحيح، الأمر الذي من شأنه أن يؤثر على جمال الابتسامة، إضافة إلى تأثيرات تطال عملية المضغ و التحدث، لذلك يلجأ هؤلاء الأشخاص إلى طبيب الأسنان الذي يعمل بدوره على تقييم درجة التشوه، و تقرير شكل و ماهية التقويم الواجب تركيبه، بهدف الحصول على اصطفاف الأسنان الصحيح و السليم [4] .

هذا و إن السبب الكامن وراء تركيب التقويم، لا يقتصر على كونه غاية تجميلية، من شأنها أن تحسن شكل الأسنان، و الفك عموماً، بل إن الآثار الإيجابية للتقويم تطال حتى نفسية هؤلاء الأشخاص و ثقتهم بنفسهم، بسبب أن التشوهات السنية التي كانت لديهم تحدث أثر نفسي سلبي كبير.

و على الرغم من التخوف من التسوس بعد التقويم، إلا أنّ الراغبين بالحصول على اصطفاف سليم للأسنان، لتحسين المظهر، و تحسين عملية المضغ و النطق، و تعزيز ثقتهم بنفسهم، لا يتوانون عن تركيب التقويم، مع مراعاة تنظيف الأسنان بصورة جيدة، تجنباً لأي مضاعفات سلبية مرتقبة.

محاسن تقويم الأسنان

و بالحديث عن مزايا و المحاسن المرتقبة من تركيب التقويم، فإننا نذكر كلاً من النقاط التالية:

  • يعمل التقويم على استرداد الشكل الطبيعي للأسنان مهما كانت درجة التشوه في اصطفاف الأسنان كبيرة.
  • لما كان اصطفاف الأسنان من شأنه أن يؤثر على شكل الفك عموماً. و بالتالي إن تركيب التقويم يعدل أيضاً من شكل الفك عموماً.
  • على اعتبار أن تقويم الأسنان يحمل أبعاد تجميلية، و بالتالي إن التقويم يعزز من ثقة الشخص بنفسه. لكونه يرمي إلى الحصول على شكل جميل للأسنان و الفك.
  • إضافة إلى الميزات التجميلية التي يكفلها التقويم، فإنّه أيضاً يساهم في مضغ الطعام بصورة أفضل. و بالتالي رفع كفاءة عملية الهضم، على اعتبار أنّ طحن الطعام بشكل جيد، يضلع بشكل مباشر في تحسين عملية الهضم و تسريعها، و منع الإصابة بعسر الهضم.

الجدير بالذكر أنّ هذه المزايا يكفلها التقويم، في حال تم تركيبه على أيدي طبيب أسنان مختص، مع مراعاة عدم التسوس بعد التقويم من خلال تنظيف الأسنان بشكل دوري.

مساوئ تقويم الأسنان

على الرغم من المحاسن الكبيرة التي يكفلها التقويم، إلا أنّ الكثير من الأشخاص قد يتخوفون من الإقدام على تركيب التقويم. بسبب الأثار الجانبية للتقويم، و الآلام التي من الممكن أن تكون عنه. و هنا ننوه إلى هذه الأضرار تظهر نتيجة الأخطاء التي من الممكن أن يقترفها طبيب الأسنان، أو بسبب الإهمال الذي يبدر عن المريض، مما يؤدي في بعض الحالات إلى الإصابة ب التسوس بعد التقويم، و من أبرز هذه الأثار الجانبية و الأضرار نذكر:

  • الشعور بالألم

يعتبر الألم إحدى أبرز المضاعفات المرتقبة عن تركيب التقويم. و يكون هذا الألم في أقصى حدوده عقب كل عملية شد للأسلاك يجريها الطبيب على التقويم، إلا أنّه و لحسن الحظ فإن الجسم يتكيف مع التقويم، مما يساهم بانحسار الشعور بالألم تدريجياً مع مرور الأيام.

الجدير بالذكر أنه توجد الكثير من التوصيات الطبية التي تساهم بشكل كبير من تخفيف الآلام المرتقبة عقب شد الأسلاك الخاصة بالتقويم. و منها نذكر:

  1. تناول مسكنات الألم القوية، اليت من شأنها أن ترفع من عتبة الألم، و بالتالي تخفيف الألم بشكل فاعل وكبير.
  2. من الممكن اللجوء إلى دهن مخدر موضعي على حواف اللثة، حيث أنّ هذا الإجراء من شأنه تخفيف الألم بشكل كبير أيضاً.
  3. ينصح في حال تورم اللثة و انتفاخها، أن يتم وضع قطع من الثلج عليها، و بالتالي التخفيف من حدة التورم.
  4. تجنب الأطعمة التي تحتاج إلى بذل مجهود أثناء المضغ. لا سيما في بدايات تركيب، التقويم، و الاكتفاء بالأطعمة سهلة التناول، من مثل الحساء و المشروبات.
  5. تنظيف الأسنان بشكل دوري و سليم، حيث أنّ ذلك من شأنه أن يقلل من احتمالية الإصابة بالتسوس بعد التقويم. الذي يترافق بطبيعة الحال مع آلام كبيرة.
  • الإصابة بالتقرحات الفموية

ثاني أبرز أضرار التقويم بعد الآلام هي الإصابة بالتقرحات التي تكون عن احتكاك ميكانيكي بين الأسلاك الخاصة بالتقويم وبين اللثة. إلا أنّه و لحسن الحظ فإن هذه التقرحات تشفى تلقائياً.

اقرأ أيضاً:

ما هو مرض القلاع و كيف يمكن الوقاية منه؟

المراجع

  1. Orthodontics | my.clevelandclinic.org
  2. Tooth Decay After Orthodontic Treatment | www.forestray.dentist
  3. 4things you should do to prevent tooth decay after braces | www.ewellorthodontics.co.uk
  4. Orthodontics | www.mouthhealthy.org
207 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.