كل ما تود معرفته عن الحمل الكذاب

كل ما تود معرفته عن الحمل الكذاب

يحدث في بعض الأحيان أن تشعر السيدة بأعراض تحاكي أعراض الحمل بشكل كامل، و لدى زيارتها للطبيب تشخص حالتها على كونها حمل كاذب! فما هو الحمل الكذاب، و ما أسبابه، و أعراضه، و طرق تشخصيه، كل ذلك و أكثر ستجدينه ضمن هذا المقال، فتابعي القراءة حتى النهاية.

ما هو الحمل الكذاب؟

 الحمل الكذاب

الحمل الوهمي أو الحمل الهستيري أو مخاوف الحمل، كلها أسماء تشير إلى الحمل الكذاب. الذي يعتبر حالة نادرة تبدي فيها المرأة أعراض مشابهة إلى حد بعيد لأعراض و علامات الحمل الحقيقي، إلا أنّ الفارق يكون أن هذه المرأة لا تشتمل على جنين في رحمها!

هذا و من الممكن أن تطول أعراض هذا الحمل ل 9 أشهر كاملة، و بالتالي هذا ما يجعل المرأة توقن بأنها حامل، و في بعض الحالات تمتد هذه الأعراض لسنوات، و لا يمكن ربط الحمل الوهمي بالإجهاض، حيث لا يمكن إجهاضه لعدم وجود جنين أصلاً [1] .

الجدير بالذكر أنّ الرجل من الممكن أن يصاب بهذا النوع من الحمل. و هنا يشار إليه باسم الحمل المتعاطف، حيث يبدي هنا الرجل أعراض محاكية لأعراض الحمل عند النساء، من قبل الغثيان الصباحي، و آلام الظهر، وزيادة الوزن!

ما هي أسباب الحمل الكذاب

على الرغم من عدم جزم العلماء بالسبب الرئيسي وراء حصول هذا النوع من الحمل، إلا أنّ الدراسات كانت قد أشارت إلى وجود علاقة وطيدة بين الحمل الكذاب و العوامل النفسية و الجسمانية للمرأة، و هنا تجدر الإشارة إلى أن العامل النفسي هو من يلعب الدور الحاسم في إبداء المرأة لأعراض هذا الحمل، و فيما يلي نورد أبرز الأمثلة على العوامل النفسية التي من الممكن أن تقف وراء ظهور الحمل الكذاب:

  • إذا ما كانت المرأة تبدي رغبة شديدة في الحمل و الإنجاب، و لم تستطيع أن تحظى بذلك. فمن الممكن أن تزداد لديها احتمالية حصول الحمل الوهمي بشكل كبير.
  • تكثر حالات الحمل الكذاب لدى السيدات اللواتي كانوا قد تعرضوا لإجهاضات متكررة، منعتهم من الحصول على طفل.
  • إصابة المرأة بعقم منعها بشكل تام من فرصة أن تحظى بجنين.
  • بلوغ المرأة سن اليأس، و بالتالي انعدام فرصتها بالحمل، إذ
  • حالة فقدان طفل، التي تؤدي إلى صدمة نفسية كبيرة. و بالتالي رغبة المرأة الشديدة في الحمل من جديد، و الحصول على طفل يسد الثغرة النفسية التي طالتها.
  • رغبة العزباء الكبيرة بالزواج بهدف بناء أسرة و انجاب أطفال.

أضف إلى ما تقدم من أسباب نفسية، و التي  تصب جميعها في إطار الرغبة الشديدة في الحصول على طفل. أنّه من الممكن أن يكون الحمل الكاذب عن العوامل و الأسباب التالية:

  • سوء معاملة الزوج للزوجة.
  • التعرض للتحرش أو الاعتداء الجنسي.
  • الفقر و نقص التعليم قد يكون من العوامل التي تزيد من توهم المرأة ، و بالتالي زيادة احتمالية ابداءها للحمل الكذاب.
  • إصابة المرأة بالفصام، و بالتالي حصول الكثير من التغيرات الكيميائية.
  • بعض الأمراض التي تتشابه أعراضها مع أعراض الحمل الكاذب، من الممكن أن تؤدي أيضاً إلى ظهور الحمل الكاذب من مثل الحمل الهاجر(الحمل خارج الرحم) – الإصابة بالسرطان(نتيجة ما يترتب عليه من فقدان الأمل بحصول الحمل) – السمنة الزائد(نتيجة فعلها السلبي على نفسية المرأة)

كيفية حدوث الحمل الكاذب؟

إنّ العوامل النفسية من الممكن أن يتعامل معها الدماغ بصورة خاطئة. و بالتالي يذهب لأن يفسرها على أنها حمل، و بالتالي من الممكن أن يعمل على تحفيز إفراز هرمون البرولاكتين و هرمون الاستروجين، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى ظهور الحمل الكذاب.

أعراض الحمل الكاذب

من الملاحظ أن النساء اللواتي يعانين من الحمل الكذاب، يذهبن لإبداء أعراض محاكية بشكل كبير لأعراض الحمل الحقيقي، و ما يزيد يقين المرأة بأنها حامل، بأنّ هذه الأعراض من الممكن أن تمتد لأسابيع و يمكن أن تصل ل9 أشهر، في محاكى لمدة الحمل الحقيقي، و في بعض الحالات النادرة الأخرى، من الممكن أن تطول هذه الأعراض لسنوات. و من هذه الأعراض نذكر [2] :

  • انتفاخ البطن، إذ يؤل إلى شكل يحاكي شكل الحمل الحقيقي، إلا أنّه يكون عن تجمع الغازات.
  • غياب الدورة الشهرية، و هي أولى العلامات التي تجعل المرأة تشك بحدوث الحمل.
  • كما في الحمل الحقيقي، تبدي المرأة التي تعاني من الحمل الكذاب من تورم في الثدي، مع ألم، و يترافق ذلك مع افرازات حليبية.
  • تصل المرأة لدرجة من التوهم، بان تتحسس حركة الجنين داخلها.
  • غثيان و إقياء تختلف شدته، إلا أنّه يكون مشابه لما تبديه المرأة الحامل.
  • يلاحظ أن المرأة التي تبدي حمل كذاب تعاني من فرط تبول.
  • تغيرات في جسم المرأة تكون على شكل زيادة في الوزن.
  • تغيرات في الشعر و البشرة، تحاكي تلك التي تظهر على المرأة الحامل حملاً طبيعياً، من مثل التصبغات و حب الشباب.
  • في الكثير من الأحيان تبدي هذه النساء انقباضات في الرحم، و تشنجات و آلام في البطن، فضلاً عن ابداءها أعراض مخاض أيضاً.

ما هي طرق تشخيص الحمل الوهمي

يعمد الأطباء خلال تشخيص الحمل الكذاب إلى اتباع ذات الطرق التشخيصية التي يتبعونها حال الحمل الحقيقي. إذ يبدأ الطبيب بالفحص السريري، و فحص الحوض، بغية تقصي وجود الحمل من عدمه، و في حال شك بعدم ذلك من الممكن أن يلجأ إلى الفحوص المخبرية من مثل تحليل الدم أو البول، الذي يتبين وجود هرمون الحمل، و هنا تكون النتيجة سلبية، و بالتالي هذا يعني الجزم بوجود حالة حمل كاذب.

و هنا ننوه إلى النقاط التالية:

  • في حال كانت نتيجة تحليل الدم أو البول إيجابية على الرغم من كون الحمل كذاب. فهذا يعني بالضرورة أنّ المرأة مصابة ببعض أنواع السرطانات، التي يترتب عليها إفراز بعض الهرمونات التي يصار إلى افرازها خلال أطوار الحمل.
  • في حال شك الطبيب بأنّ نتيجة الحمل التي كانت إيجابية هي عن حمل كاذب. فمن الممكن أن يلجأ إلى التصوير بالموجات فوق الصوتية، التي تجزم بذلك بشكل قاطع، بسبب أن هذا النوع من التصوير من شأنه أن يؤكد عدم وجود جنين في الرحم، كما يتضح من خلاله تضخم الرحم الحاصل، و الذي يترافق بطبيعة الحال مع حالة الحمل الإيجابي.

سبل علاج الحمل الكاذب

لما كان الحمل الكذاب هو عن حالة نفسية، تتوهم فيها المرأة بأنها حامل، نتيجة رغبتها الشديدة بذلك. و بالتالي إن علاج هذه الحالة تكون من خلال جلسات العلاج النفسي، مع مراعاة عدم اخطار هذه المرأة من كون حملها كاذب بشكل مفاجئ، بسبب أنّ هذا سيؤدي إلى إصابتها بصدمة نفسية كبيرة، و عليه إن العلاج النفسي هنا يجب أن يكون عن تضافر بين جهود الطبيب النفسي و عائلة المرأة [3] .

اقرأ أيضاً:

طريقة ازالة التسوس من الاسنان في المنزل..هل هذا ممكن؟

المراجع

  1. What is a False Pregnancy? | www.americanpregnancy.org
  2. False (Phantom) Pregnancy | www.healthline.com
  3. False Pregnancy (Pseudocyesis) | www.webmd.com
183 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.