تعرف على الفرق بين الم التسوس والم العصب

تعرف على الفرق بين الم التسوس والم العصب

يشتكي الكثير من الأشخاص من آلام الأسنان بصورة متكررة، على اعتبار أنّ هذه النوعية من الآلام هي الأكثر شيوعاً، نظراً لكون النخور السنية و مشاكل اللثة أو الأسنان الحساسة يرافقها في العادة آلام تتفاوت حدتها، اعتماداً على مدى و درجة الإصابة نفسها، و لما كانت هذه الشكايات السنية قد تتشابه بشكل و نوعية الألم، فلذلك قد يصعب على البعض التفريق بين هذه الآلام، و عليه سنعمد بدورنا في هذا المقال إلى الحديث عن الفرق بين الم التسوس والم العصب.

ما هو تسوس الأسنان؟

الفرق بين الم التسوس والم العصب

يعرف تسوس الأسنان(النخور السنية)، بأنه ضرر دائم يصيب الأجزاء الصلبة من السن، محدثاً فيها ثقوب أو فتحات صغيرة، بسبب التفاعل الحاصل بين البكتريا الموجودة في الفم مع مخلفات الأطعمة و الأشربة، لا سيما تلك التي تحتوي على السكريات، حيث ينتج عن هذا التفاعل أحماض تتفاعل مع طبقة المينا في البداية ثم العاج، و في حال لم تتلقى هذه الإصابة العلاج اللازم فمن الممكن أن يترتب عليها الكثير من المضاعفات، من آلام مبرحة وحساسية أسنان تجاه البارد والحار، وصولاً إلى إمكانية خسارة بعض الأسنان، تجدر الإشارة إلى أن الألم يزداد تدريجياً مع استفحال النخر، و إن وجود الألم في أغلب المراحل قد يصعب التفرق بين الم التسوس والم العصب، إلا أن الطبيب يسهل عليه التفريق بين هذين النوعين، اعتماداً على الأعراض الوصفية [1] .

الجدير بالذكر أن تسوس الأسنان يشيع كثيراً بين أوساط الأطفال و المراهقين و الأكبر سناً، بسبب إهمال هذه الفئة العمرية لنظافة الفم، الذي يعتبر العامل الحاسم بالإصابة بالنخور، إلا أن التسوس قد لا يستثني عمراً في الكثير من الحالات، حيث أن أي شخص لديه أسنان من الممكن أن يتعرض لمثل هذه الشكاية.

لكي تكون قادر على تميز الفرق بين الم التسوس والم العصب، يجب عليك أن تكون على دراية بأعراض التسوس. و من هذه لأعراض نذكر:

  • ألم مفاجئ في الأسنان بدون مبرر.
  • حساسية في الأسنان.
  • ألم لدى تناول المشروبات الباردة أو الساخنة، و تتفاوت حدة هذه الألم استناداً على حدة الإصابة.
  • يلاحظ المريض وجود فجوات في السن المصاب، و تكون واضحة بالعين المجردة.
  • ألم عند مضغ الأطعمة.
  • بقع بنية أو سوداء على سطح السن.

مراحل التسوس

على اعتبار أن ألم العصب هو مرحلة متطور من التسوس، فإنه للتفريق بين الم التسوس والم العصب. يجدر بك أن تكون على درابة بمرحل التسوس أصلاً [2] :

  • المرحلة الأولى

تكون العلامة الوصفية لهذه المرحلة ظهور بقع بنية أسفل طبقة المينا بشكل مباشر، بسبب التفاعل الحاصل بين البكتريا و السكريات، و ما يؤول إليه هذا التفاعل من إنتاج أحماض، تعمل على التفاعل مع سطح السن، الجدير بالذكر أن التدخل الطبي المبكر في هذه المرحلة يجنب المريض الم التسوس والم العصب، الذي يكون في المراحل اللاحقة.

  • المرحلة الثانية

في هذه المرحلة يطال التسوس طبقة المينا، الأمر الذي يصعب بطبيعة الحال استعادة السن لسلامته من خلال عملية التمعدن الطبيعية، بسبب ما يترتب على طبقة المينا من ضعف و انكسار تحت سطح السن.

  • المرحلة الثالثة

إذا لم يتلقى المريض العلاج في المرحلة السابقة، فإن التسوس يبادر إلى الاستفحال وصولاً إلى تسوس العاج، و في هذه المرحلة تبدأ الآلام المبرحة للتسوس بظهور، بما يعرف بألم التسوس، و هنا يحتاج المريض إلى حشوة سنية لعلاج النخر.

  • المرحلة الرابعة

في هذه المرحلة يصل التسوس إلى لب السن، الذي يشتمل على الأنسجة و الخلايا التي تعمل على تشكيل طبقة العاج، بوصفها نسيج ضام يفصل بين طبقة المينا و لب السن، و لما كانت هذه الطبقة شديدة التروية الدموية و تشتمل على عصب السن، و بالتالي حال وصول التسوس إليها، فإن ذلك يؤول إلى ظهور آلام حادة و مستمرة، و هنا يكون العلاج قائم على مداواة قناة الجذر.

  • المرحلة الخامسة

تمثل هذه المرحلة تكون الخراج، بصفته أخر مرحلة من تطور التسوس، إذ يصل التسوس إلى طرف جذر السن، مخلفاً الكثير من المضاعفات لا سيما على صعيد العظام التي يرتكز عليها السن، و تتميز هذه المرحلة بآلام مبرحة.

التهاب عصب السن

يتكون السن من ثلاث طبقات أساسية و هي على الترتيب من الخارج إلى الداخل، هي المينا – العاج – لب السن، و الطبقة الأخيرة(لب السن) تشتمل على أنسجة ضامة تولد طبقة العاج، بالإضافة إلى شبكة من الأوعية الدموية و الأعصاب، و في حال وصل التسوس إلى هذه الطبقة، فإنّه يؤدي إلى التهاب العصب، و الأخير يقسم إلى نوع قابل للإصلاح، و آخر لا يمكن إصلاحه [3] .

الجدير بالذكر أنّ الألم في حالة التهاب العصب يكون حاد و مستمر، و هو مكمن الفرق بين الم التسوس والم العصب، و الذي سنأتي عن الحديث عنه في الفقرات اللاحقة.

أعراض التهاب العصب

كي تكون قادر التفريق  بين الم التسوس والم العصب، يجب عليك أن تكون على دراية بدايةً بأعراض التهاب العصب. و منها نذكر:

  • يشعر المريض بألم حاد و يأخذ شكل نابض.
  • الحساسية المفرطة تجاه مضغ الأطعمة، و تجاه احتساء المشروبات الساخنة، و شرب المشروبات الباردة.
  •  ترفع حروري
  • و رائحة كريهة في الفم
  • تورم في الخد
  • يشتكي بعض المرضة من تذوق طعم غريب في الفم.

يذكر أن الآلام المصاحبة لالتهاب العصب لا تكون على درجة واحدة. إذ يحدد مقدار الألم درجة استفحال التسوس، ففي البداية يكون خفيف و مع تطور التسوس يصبح شديد.

الفرق بين الم التسوس والم العصب

الفرق بين الم التسوس والم العصب

يكمن الفرق بين الم التسوس والم العصب في النقاط التالية:

  • في حالة ألم التسوس تكون هناك ثقوب في سطح السن تأخذ لوناً بنياً أو أسوداً، مع حساسية معتدلة تجاه الأطعمة و المشروبات الباردة، أما في حالة الم العصب، فتكون الثقوب أعمق حيث يصل التسوس إلى لب السن و القنوات العصبية، و يكون الألم مبرحاً عند الضغط، و شديد الحساسية تجاه التغيرات الحرارية.
  • يستجيب الم التسوس للمسكنات العادية. و يمكن من خلال هذه المسكنات تحيد الحساسية تجاه المشروبات الباردة أو الساخنة، أما في حالة الم العصب فإنه لا يستجيب على المسكنات، و يستدعي في الكثير من الحالات إلى سحب العصب، و تطبيق الحشوات السنية، و في بضع الحالات قد يتطلب الأمر خلف السن أو الضرس.

الفرق بين الم التسوس و الم اللثة

ينجم الم اللثة في الكثير من الحالات عن عدوى بكتيريا تطالها، و من الممكن أن يكون ألم الأسنان عن التهاب اللثة. إلا أن التفريق بين هذه الآلام يكون من خلال العلامات السريرية، حيث أنّه في حالة التسوس فإن السن المصاب يبدي ثقوب بنية و يكون حساس تجاه الحرارة أو البرودة، أما في حالة التهاب اللثة، فإنّ الأخيرة تبدي تورم و احمرار.

الفرق بين الم تسوس العصب و الم الأسنان الحساسة

بعد أن كنا قد وضحنا الفرق بين الم التسوس والم العصب. حري بنا أيضاً أن نشير إلى أنّ بعض الأشخاص قد يصابون بألم لا يكون عن أي من الحالتين السابقتين. بل يكون عن حالة شائعة تعرف بحساسية الأسنان، و التي تترافق مع ألم حاد، و لكنه قصير المدى، و تعلل هذه الحالة بانكشاف طبقة العاج المسامية، مما يجعلها أكثر حساسية للمؤثرات [4] .

أما عن العوامل المتهمة بالتسبب بهذه الحالة فهي عديدة، ليس أخرها:

  • انحسار اللثة
  • فقدان بعض من طبقات المينا بسبب التعرض لجلسات التبيض الليزرية.
  • التهاب اللثة.

 

اقرأ أيضاً:

ما هي أبرز أعراض التسوس العميق؟

المراجع

  1. tooth decay | www.mouthhealthy.org
  2. The Five Stages of a Cavity | www.thegentleartofdentistry.com
  3. Inflammation And Pain In The Nerve Of The Tooth | www.clinicapardinas.com
  4. sensitive teeth | www.mayoclinic.org
199 مشاهدة

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.