الدليل الشامل لعلاج القلاع عند الرضع

الدليل الشامل لعلاج القلاع عند الرضع

تراجع الكثير من الأمهات أطباء الأطفال، بغية إجراء كشف طبي على طفلها، لكونه يعاني من تقرحات تغطي جوف الفم، أو سطح اللسان، و تأخذ شكل كروي بلون أبيض مائل للصفار أحياناً، إذا كان طفلك يعاني من هذه الشكاية، فلا داعي للقلق، إذ تشيع مثل هذه الحالة عند الأطفال لا سيما الرضع، و هي تسمى بالقلاع أو الحمو، و لتتعرفي على المزيد حول القلاع عند الرضع، تابعي هذا المقال حتى النهاية، لكونه سيكون بمثابة الدليل الشامل لهذه الشكاية الشائعة.

نظرة عامة عن القلاع عند الرضع

القلاع عند الرضع

يشار إلى القلاع عند الرضع أو ما يسمى بداء المبيضات البيض الفموي إلى كونه تقرحات فطرية المنشأ، تظهر بشكل مفاجئ على الأغشية المخاطية داخل الفم، لتطال اللسان و اللثة، كما أنّه من الممكن أن يمتد على الشفاه و دخل الفم، هذا و تأخذ هذه التقرحات أشكال و أبعاد مختلفة، إلا أنّها تشترك بلون أبيض مائل للصفرة، و في بعض الأحيان قد تكون محاطة بهالة حمراء اللون، و هي تسبب الألم و البكاء عند الرضيع، الجدير بالذكر أن القلاع و عقب ظهور بشكل مفاجئ، يختفي في أتون أسبوعين، دون أن يخلف ندبات أو أثار خلفه [1] .

ما هي أسباب القلاع عند الأطفال؟

يعزى ظهور القلاع عند الأطفال الرضع بصورة خاصة أكثر من غيرهم، بسبب عدم اكتمال و نضج الجهاز المناعي لديهم، مما يتركهم عرضة لبعض الإصابات الفطرية من مثل الإصابة بالقلاع، فلما كان الجهاز المناعي يعمل على محاربة أي عدوى بكتيرية أو فيروسية، أو حتى فطرية، و بالتالي عدم نضج هذا الجهاز بصورة تامة، من شأنه أن يجعل الأطفال معرضين أكثر من غيرهم لهذه الشكاية [2] .

تجدر الإشارة إلى كون أسباب القلاع عند الأطفال الأكبر سنناً قد تتسع و تتنوع، و من هذه الأسباب نذكر:

  • جفاف الفم.
  • سوء استخدام غسول الفم.
  • العلاج الكيمائي و الإشعاعي، بسبب ما يترتب عليه من ضعف في المناعة.
  • مرض السكري.
  • سرطان الدم.
  • الإصابة بالإيدز.
  • سوء التغذية.

ما هي أعراض القلاع عند الرضع؟

على الرغم من القلاع عند الرضع يختفي بمجرد انقضاء 10 – 15 يوم، إلا أنّه يتسبب بالعديد من الأعراض التي تزعج الرضيع و تسبب البكاء له، و من هذه الأعراض نذكر [3] :

  1. يلاحظ عقب الإصابة بالقلاع، ظهور تقرحات بلون أبيض تمتد إلى مساحات واسعة من الفم، حتى تصل إلى سقف الفم و اللوزتين، و من الممكن أن تغطي سطح اللسان.
  2. يعاني الطفل من صعوبة في شرب الحليب، كما يشتكي الأطفال من صعوبة بالغة في مضغ و تناول الطعام.
  3. تستطيع أن تتحسس الأم ملمس أشبه بالقطن اللزج على سطح اللسان.
  4. من الممكن أن نلاحظ وجود تشقق على زاويتي الفم، تسبب ألام.
  5. تتأثر الحليمات الذوقية بشكل كبير، و بالتالي من الممكن أن يفقد الطفل حاسة التذوق، و التي تعود بمجرد زوال التقرحات.
  6. تورم و انتفاخ في اللثة تحت الأسنان.
  7. احمرار الغشاء المخاطي للفم.
  8. نزوف بسيطة.
  9. يشتكي بعض الأطفال من وجود طعم سيء في الفم.

الجدير بالذكر أنّه في بعض الحالات الشديدة، يمكن أن تتطور القلاع عند الرضع ليصل إلى المري، و هنا تظهر مجموعة من الأعراض تكون أبرزها:

  1. ترفع حروري في حال انتشار القلاع إلى خارج المري.
  2. يشتكي الطفل من شعور و كأن الطعام عالق في المري.
  3. صعوبة كبيرة في البلع.

ما هي مضاعفات القلاع؟

من النادر أن تظهر مضاعفات ل القلاع عند الرضع، لا سيما عند الأطفال الذين يتمتعون بجهاز مناعي سوي، و لكن التخوف يكون عند أولئك الأطفال الذين يشتكون من بعض الأمراض، أو يتلقون بعض العلاجات، التي تجعل من الجهاز المناعي لديهم مضعف، و بالتالي في هذه الحالة من الممكن أن يؤول عن القلاع مضاعفات خطيرة قد تصل إلى حد مشاكل في الكبد أو الدماغ أو القلب، بسبب تسرب بعض الفطريات من جوف الفم إلى الدم.

كيفية تشخيص القلاع عند الرضع

من السهل على الطبيب أن يقوم بتشخيص القلاع عند الرضع، من خلال ملاحظة النتوءات البيضاء على سطح اللسان، إلا أنّه في بعض الحالات قد يذهب الطبيب إلى أخذ خذعة من هذه الآفة و إرسالها إلى المخبر، بغرض التيقن من كونه قلاع.

الجدير بالذكر أنّه في حالة التشكك من احتمالية وجود قلاع في المري، من المحتمل أن يتوجه الطبيب إلى بعض الإجراءات التي من شأنها أن توكد الإصابة، كأن يعمل على إجراء مسحة من مؤخرة الحلق، أو كأن يعمل على إجراء تنظير للمري، أو من خلال التصوير بالأشعة السينية.

كيفية علاج القلاع عند الرضع

إذا لاحظتِ بعضاً من الأعراض التي كنا قد أوردناها في فقرة أعراض القلاع عند الرضع، فيجب عليك أخذ مشورة طبية بغية التأكد من هذه الشكاية هي قلاع، وفي هذه الحالة قد يذهب الطبيب إلى وصف بعض العلاجات، و منها نذكر:

  • على الرغم من كون الشكاية في الغالب تختفي بعد 10 – 15 يوم، إلا أنّ الطبيب يفضل في الغالب صرف مضاد فطري يساعد على تسريع الشفاء، إذ يدهن هذا الدواء على المناطق المصابة من فم الطفل.
  • كما أن بعض الأطباء يوصون بتلقي الأم نفسها لدواء مضاد للفطريات، للحول دون عود انتقال العدوى إلى فم الطفل حال الرضاعة الطبيعية.
  • من المفيد أيضاً إعطاء الطفل اللبن لكونه يشتمل على العصيات اللبنية التي يمكن أن تساعد في تخفيف من حدة الفطريات.
  • من الممكن أيضاً إعطاء الطفل مسكن ألم و خافض حرارة.

الوقاية من الحمو عن الأطفال

الوقاية من الحمو عن الأطفال

من الممكن حال اتباع النصائح التالية تقليل احتمالية أن يصاب الطفل بالقلاع، و من هذه النصائح نذكر:

  • احرصي على تعقيم أي أداة قد يتوقع من الطفل أن يضعها في فمه.
  • راعي دائماً تعقيم زجاجة الحليب و ملحقاتها فيل تقديمها للطفل.
  • من المفضل أن تحرصي على غسل يديك دائماً قبل الاعتناء بطفلك، لاسيما بعد إعطاء الأدوية الخاصة بالفطور و التي تتطلب دهن بعض أجزاء الفم، و ذلك بهدف تقليل احتمالية النكس.
  • ينصح الأطباء حال بلوغ طفلك العمر الذي يمكنه فيه شرب الماء، أن يقدم له الماء المعقم عقب كل رضاعة، و بالتالي شطف فمه من الحليب.
  • في حال كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية، فمن المفضل أن تحرص دائماً على غسل حلمة الثدي قبل إرضاعه.
  • في حال كان الطفل لديك يستعمل بعض البخاخات الكورتيكوستيروئيدية، فيفضل دائماً أن يشطف فمه بالماء عقب كل استخدام. إذ أن مثل هذه الأدوية تتهم بكونها تحرض نمو الفطور.

اقرأ أيضاً:

ما هي أبرز أعراض التسوس العميق؟

المراجع

  1. Oral Thrush | www.kidshealth.org
  2. What causes thrush in babies? | www.healthline.com
  3. What Is Thrush in Babies? | www.verywellhealth.com
186 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.