تعرف على انماط التفكير الناقد بشكل كامل

تعرف على انماط التفكير الناقد بشكل كامل

يتميز الإنسان عن باقي المخلوقات الحية الأخرى بأنه قادر على التفكير والتحليل والتخطيط بشكل رائع. فعلى الرغم من أن بعض الحيوانات يمكنها أن تفكر وتخطط للمستقبل القريب، إلا أن الإنسان يمكنه أن يفكر بالمستقبل البعيد، وأن يحلل المعطيات الموجودة أمامه ويستخرج حلولاً للمشاكل التي يعاني منها بسهولة. وخلال سطور مقال اليوم سوف نقوم بالتحدث عن انماط التفكير الناقد، كما أننا سنتحدث عن تعريف هذا المفهوم، وسنذكر لك بعض المعلومات الأخرى المهمة عنه. لذا في حال كنت متشوقاً لمعرفة المزيد من التفاصيل عن هذا الموضوع، ما عليك إلا أن تتابع معنا قراءة المقال التالي حتى النهاية.

ما هو مفهوم التفكير الناقد

بشكل عام، يتم تعريف مفهوم التفكير الناقد على أنه عملية تفكير دقيقة للغاية، ولا تختلف بشكل كبير عن عملية التفكير العادية. حيث تحدث عملية التفكير الناقد بعد تجميع المعلومات اللازمة من أجل عملية ما، وتتضمن عملية التفكير هذه تحليل المعلومات المجمعة وتنسيقها والتأكد من سلامتها. كما تشمل أيضاً التأكد من دقة هذه المعلومات من أجل استخدامها في عملية ما أو في مشروع ما [1].

ويختلف التفكير الناقد عن التفكير العادي بأنه يتطلب مهارات فكرية عالية. كما أنه يتطلب سرعة البديهة، وانتباهاً كبيراً للتفاصيل، وخصوصاً الصغيرة منها. ليس هذا فقط، وإنما يتطلب التفكير الناقد تحليل المعلومات بدقة عالية، والتأكد من أنها سليمة ويمكن استخدامها بشكل سليم. علاوة على ذلك كله، يمتلك التفكير الناقد عدة أنماط مختلفة، على عكس التفكير العادي. بحيث يتم استخدام كل نمط من هذه الأنماط من أجل عملية ما أو في حالة معينة ما.

تاريخ التفكير الناقد

يعود تاريخ هذا النوع من التفكير إلى الزمن القديم جداً، إلى عصر سقراط تقريباً. حيث يعتقد بأن العالم والمفكر سقراط كان أول من استخدم تقنية التفكير الناقد، وذلك من أجل تحليل المعلومات الموجودة أمامه، والتأكد من سلامتها وصحتها عن طريق البحث عن أدلة عليها. ومن ثم تم استخدام تقنية ومفهوم التفكير الناقد من قبل مفكرين آخرين بعده، مثل أفلاطون وأرسطو وتوماس الأكويني وغيره. وبشكل عام، انتشر مفهوم التفكير الناقد بشكل كبير في عصر النهضة في أوروبا. إذ تم استخدامه في ذلك الوقت في مختلف المجالات، مثل الدين والعلوم والرياضيات والفنون وغيرها الكثير. وحتى يومنا هذا، لا يزال التفكير الناقد واحداً من أنماط التفكير المتبعة بشكل كبير جداً.

والجدير بالذكر هنا أن السنوات الطويلة التي تم استخدام مفهوم التفكير الناقد فيها ساهت في تطوير وتحسين هذا المفهوم بشكل كبير. حيث أضاف كل عالم أو مفكر لمسته الخاصة على هذا المفهوم، وساهم في ارتقاء تعريفه واستخدامه بطريقة أفضل وفي مجالات أوسع أيضاً. واليوم يتم استخدام هذا المفهوم الرائع في الكثير من المجالات المختلفة، ومن بينها طرق التعليم والدراسة. وذلك لكونه طريقة مميزة في النظر إلى المعلومات والمعطيات الموجودة، والتأكد منها قبل استخدامها في أي شيء.

ما هي انماط التفكير الناقد

لا يمكننا أن نتحدث عن انماط التفكير الناقد ببساطة، وذلك لأن كل مفكر أو كل عالم يرى أن لهذا المفهوم عدى أنماط مختلفة. بالتالي تتغير انماط التفكير الناقد بالنسبة لكل عالم أو كل مفكر يستخدم هذا المفهوم، ويمكن أن تستنبط أنماطاً جديدة له في حال قمت باستخدامه بنفسك. ولكن بشكل عام، يمكننا أن نتحدث عن الأنماط الأكثر شهرة وشعبية لهذا التفكير، والتي تكون على الشكل التالي:

1- التفكير الناقد بالاستنتاج

ويعتمد هذا النمط من انماط التفكير الناقد على استخدام عدة براهين أو حجج أو أدلة من أجل استنتاج معلومة أو حقيقة ما. على سبيل المثال، يمكن استخدام المعلومات التالية : أنا إنسان، كل إنسان له أذنان. بالتالي وبالاعتماد على هذه المعلومات يمكنني أن استنتج أنني كإنسان لي أذنان. وذلك لأنني إنسان، ولأن كل إنسان له أذنان، وهكذا. ويعتبر هذا النمط واحداً من أشهر أنماط التفكير الناقد على الإطلاق. ويتم استخدامه بشعبية كبيرة من أجل استنباط الحقائق واكتشاف المعلومات واستبيانها بشكل سليم.

2- التفكير الناقد بالاستبعاد

أما بالنسبة لهذا النمط، فإنه يعتمد على استبعاد الحلول أو المعطيات أو المعلومات التي تبدو مستحيلة. بالتالي فإن المعلومات المتبقية غالباً ما تكون سليمة أو صحيحة. على سبيل المثال، في حال كان لديك السؤال التالي: “ما هي قيمة المجهول X”، وكانت الإجابات الموجودة أمامك كالتالي: “11، M، عام 1970، 0”. بالتالي يمكنك باستخدام نمط التفكير الناقد بالاستبعاد أن تنتقي القيمة الصحيحة للمجهول X، وهي 11. وذلك دون الحاجة إلى النظر إلى المعادلة التي تحتوي على هذا المجهول. ببساطة، فإن الحلول التالية M و عام 1970، ليست حلولاً منطقية للمجهول X. بالتالي باستبعاد هذه المعلومات يبقى لدينا خيارات فقط. وبما أن الخيار 0 يبدو بعيداً عن الواقع أيضاً، فإن 11 هي الحل الأكثر منطقية.

وبشكل عام، يعتبر الاستبعاد واحداً من أشهر انماط التفكير الناقد. ويتم استخدام هذا النمط بشكل كبير جداً، وفي الكثير من المجالات المختلفة والمنوعة. ويمكن للشخص أن يقوم باستخدام هذا النمط من التفكير الناقد دون أن ينتبه حتى بأنه يستخدم طريقة التفكير الناقد ويعتقد عليها.

3- التفكير الناقد بالاستقراء

يعتمد مفهوم التفكير الناقد بالاستقراء على استخدام المعلومات أو المعارف المعلومة سابقاً من أجل حل المشاكل أو المجاهيل الموجودة حالياً. على سبيل المثال، في حال كنت تعلم بأن مجموع أي عددين فرديين يعطي عدداً زوجياً، بالتالي يمكنك أن تستنتج أن مجموع المعادلة “X+1، علماً بأن X هو رقم صحيح فردي” لا يمكن أن يكون فردياً على الإطلاق. في البداية أنت لا تعرف قيمة المجهول X، ولكنك تعرف بأنه عدد صحيح وفردي. بالتالي لا يمكن أن يكون مجموع عدديين فرديين عدداً فردياً على الإطلاق، وإنما يجب أن يكون عدداً زوجياً. بالتالي فإن هذا الاستنتاج البسيط يختصر عليك نصف الأعداد الموجودة في الطبيعة، ويبقى أمامك عدد محدود فقط من الحلول.

وعلى الرغم من أن طريقة التفكير الناقد هذه لا تبدو مفيدة بشكل كبير، إلا أنها في الواقع مفيدة للغاية. ويمكن تطبيقها بصورة واسعة لاستنباط استنتاجات جديدة تسهل عليك حل المشاكل أو الصعوبات الموجودة أمامك. والجدير بالذكر هنا أنه وعلى الرغم من وجود عدة أنماط مختلفة للتفكير الناقد، إلا أنه يمكن استخدام أكثر من نمط واحد للوصول إلى النتيجة المطلوبة. بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام الأنماط الثلاث السابقة التي قمنا بالتحدث عنها سابقاً للوصول إلى نتيجة واحدة.

 

وبهذا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال اليوم. حيث قمنا فيه بالتحدث عن انماط التفكير الناقد، كما أننا ذكرنا لك تعريف هذا المفهوم، وتحدثنا قليلاً عن تاريخ ظهوره واستخدامه في العالم. لا تنسى أن تقوم بزيارة موقعنا بشكل مستمر، لكي تتمكن من قراءة المزيد من المقالات الأخرى، التي تتحدث عن أساليب التعليم، وعن المفاهيم العلمية والتعليمية المفيدة والممتعة.

اقرأ المزيد من موقعنا:

هذه هي افضل طرق للمذاكرة والحفظ

المراجع

  1. Critical Thinking Skills | www.skillsyouneed.com
194 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.