تعلم كيفية قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين

تعلم كيفية قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين

الصلاة عِماد الدين و من فقدها فقدَ الدين، فعلى المسلم أن يحافظ على أدائها في وقتها و أن يقضي منها ما فاته أدائها. لِذا في هذا المقال سنتحدث عن كيفية قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين.

كيفية قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين

كيفية قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين

في ضوء الإجابة عن كيفية قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين، إنّ الأصل في قضاء الصلوات الفائتة هو أن يكون مثل أدائها، فالأصل قضاء الصلوات الفائتة بذات الطريقة التي ينبغي على المسلم تأديتها. فعلى سبيل المثال :

  • إذا فات المسلم الصلاة الرباعية و هو على طريق سفر، ففي هذه الحالة يبيح له القصر، فعند القضاء عليه أن يصلّي ركعتين فقط.
  • أمّا من فاتته صلاة الفجر، فيلزم عند قضاءها أن يقوم بالقنوت في الصلاة تمامًا كما كان يصلّيها في وقتها، و ذلك بحسب المذهب الشافعي.
  • ثم من فاته صلاة سريّة، فعليه أن يقضيها سريّة، و من فاته صلاة جهرية فعليه أن يقضيها جهرية.
  • و لكن الترتيب في قضاء الصلوات الفائتة، اتّفق جمهور الفقهاء على استحباب ترتيبها.

هل يلزم ترتيب قضاء الصلوات الفائتة

هل يلزم ترتيب قضاء الصلوات الفائتة

استكمالًا للإجابة عن السؤال ” كيفية قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين “، و الترتيب في قضاء الصلوات الفائِتة، لكن الخِلاف هو في الوجوب، حيث اختلف فيه العلماء وفق قولين :

1- حسب المذهب الحنفي و المالكي و الحنبلي

  • اتّفق جمهور الفقهاء من المالكية و الحنفية و الحنابلة على وجوب الترتيب بين قضاء الصلوات الفائتة، و هذا شرط حتى يصح قضائها.

2- حسب المذهب الشافعي

  • اتّفق جمهور العلماء من الشافعية و بعضٌ من أهل العلم إلى أنّ الترتيب في قضاء الصلوات الفائنة ليس واجبًا، إنّما مستحبًّا، و ذلك لأنّ كل عبادة مستقلة.

هل يسقط الترتيب في أداء الفوائت من الصلوات

عرفنا بأنّ الترتيب في قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين إمّا واجبًا أو مستحبًّا وفقًا لجمهور الفقهاء، و لكن في حالات معيّنة يسقط شرط الترتيب في أداء الفوائت من الصلوات. و هذه الحالات هي :

1- الخوف من فوات الوقت

  • إذا خافَ المصلّي أن ينتهي وقت الصلاة الحاضِرة قبل قضائه للصلاة الفائتة.
  • ففي هذه الحالة يسقط الترتيب بحسب قول الشافعية و الحنفية و الحنابلة.

2- النسيان

للنسيان له صورتان :

  1. أن يتذكّر المسلم بعدما أحرَمَ لصلاته الحاضِرة بأنّه يتوجَّب عليه قضاء صلاة فائتة و لكن هناك وقت كافي، ففي هذه الحالة يكمِل صلاته الحاضرة و من ثم يقضي ما عليه، بعد ذلك يعيد صلاته التي كان يصلّيها، سواء أكانَ إمامًا أو منفردًا أو مأمومًا، و هذا بحسب قول الحنفية، خلافًا لقول المالكية و الحنابلة.
  2. أمّا الصورة الثانية للنسيان : هي أن يصلّي المسلم صلاته الحاضِرة ناسيًا لصلاته الفائتة، و لكنه تذكّر الصلاة الفائتة بعد انتهاءه من الصلاة الحاضرة، ففي هذه الحالة يسقط الترتيب عند الحنابلة و الحنفية، خلافًا للمالكية الذي أوجبَ الترتيب مطلقًا، حتى إذا كان المسلم في حالة النسيان، و الإعادة عند المالكية في هذه الحالة هي ليست على سبيل الوجوب، إنّما الاستحباب.

3- كثرة الفوائت

  • حسب المذهب المالكي و الحنفي، فإنّ الترتيب في قضاء الصلوات الفائتة يسقط في حال كانت الفوائت كثيرة.
  • أمّا بحسب المذهب المالكي فلا يسقط الترتيب لهذه الحالة.

ما هو حكم قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين

ما هو حكم قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين

كإجابة نهائية عن سؤالنا الذي يتَمَحور حديثنا عنه ” كيفية قضاء الصلوات الفائتة منذ سنين “، نقول : بأنّ جمهور أهل العلم اتّفق على وجوب قضاء الفوائت و أنّها دينٌ يلازم صاحبها و لازم عليه قضائها، و قد صح ذلك فيما رواه عبدالله بن عباس رضي الله عنه، بأنّه قال : ” أتى رجلٌ النبي صلى الله عليه و آله و سلم، فقال له : إنّ أختي نَذَرَت أن تحُجَّ، و إنّها ماتت، فقال النبي صلى الله عليه و آله و سلم : لو كان عليها دَينٌ أكنتَ قاضيَه، قال : نعم، قال : فاقضِ الله، فهو أحقُّ بالقضاء “، و قول النبي أيضًا صلى الله عليه و آله و سلم : ” مَن نسيَ صلاةً فليصلِّ إذا ذكرها، لا كفّارة لها إلّا ذلك “.

ما هو حكم من ترك الصلاة متعمدًا

ما هو حكم من ترك الصلاة متعمدًا

من ترك الصلاة متعمدًا حتى خرج وقتها بغير وجود أي عذر شرعي، يعتبر ذنب عظيم و على المسلم أن يتوب إلى الله بكثرة الاستغفار و دوام الصلاة على وقتها و بتمام الأركان.

و أخيرًا، على المسلم أن يقضي صلواته الفائتة ما أمكن بالترتيب، فيقضي صلاة الظهر بعد أدائه لصلاته الظهر الحاضرة، و يقضي صلاة العصر بعد أدائه لصلاته العصر الحاضرة و هكذا.

اقرأ أيضًا :

كيفية الخشوع في الصلاة | و ما هي ثمراته للمسلم

129 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.