حديث نبوي عن جبر الخواطر | و ما هي وسائل جبر الخاطر

حديث نبوي عن جبر الخواطر | و ما هي وسائل جبر الخاطر

عبادة جبر الخواطر عبادة عظيمة الثواب و الجزاء، فلا تفوّت قراءة هذا المقال الذي ستجد فيه أكثر من حديث نبوي عن فضل جبر الخواطر و عظيم الثواب الذي يناله فاعلها.

حديث نبوي عن جبر الخواطر

حديث نبوي عن جبر الخواطر

كان رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم يرشِد أمّته و أصحابه إلى جبر خواطر المكسورين و تنفيس كرباتهم و إعانتهم و مساعدتهم و الإحسان إليهم. و فيما يلي  أكثر من حديث نبوي عن جبر الخواطر :

  1. قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : ” مَن نفَّسَ عن مؤمنٍ كُربة من كربِ الدنيا، نفَّسَ الله عنه كُربة من كرَب يومِ القيامة، و مَن يَسَّرَ على معسِرٍ، يَسَّرَ الله عليه في الدنيا و الآخرة، و مَن سترَ مسلِمًا سترهُ الله في الدنيا و الآخرة، و الله في عونٍ العبد ما كان العبدُ في عونِ أخيه “.
  2. قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : ” تَبسُّمكَ في وجهِ أخيكَ لك صدقةٌ، و أمرُكَ بالمعروفِ و نَهيُكَ عن المنكرِ صدقةٌ، و إرشادكَ الرَّجل في أرضِ الضَّلال لك صدقة، و بصرك للرجل الرديء البصر لك صدقة، و إماطتكَ الحجرَ و الشّوك و العظمَ عن الطريق لك صدقة، و إفراغكَ من دلوكَ في دلو أخيك لك صدقة “.
  3. قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : ” الراحمون يرحمُهُم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمْكم من في السماء “.
  4. قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : ” يَسِّروا و لا تعسِّروا، و بشِّروا و لا تنفِّروا “.

قصص من السيرة النبوية الشريفة في جبر الخواطر

عبادة جبر الخواطر تندرج تحت أنواع الصدقة، و لا تقتصر الصدقة و جبر الخواطر على المال فقط، فالتخفيف عن المسلم جبر خاطر، و مشاركة أفراح الأصدقاء و الأهل و الأحبّة كذلك، و الكلمة الطيبة جبر خاطر و صدقة في آنٍ معًا، قال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : ” الكلمة الطيّبة صدقة “، فمن سار جابرًا للخواطر بين الناس، أدركتهُ العناية الإلهية في جوف المخاطر.

1- تعزية رسول الرحمة محمد صلى الله عليه و آله و سلم لطفلٍ مات عصفوره

عند ذهاب رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لزيارة بيت أهل الصحابي أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه، وجد صبيًا حزينًا في البيت، بسبب موت عصفوره، فقال له النبي صلى الله عليه و آله و سلم مواسيًا له : ” يا أبا عُميْرِ، ما فعلَ النُّغَيْرُ ؟ “.

2- جبر رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لخاطر الصحابي زاهر

رجل من البادية زاهر بن حرام كان يهدي النبي صلى الله عليه و آله و سلم الهدية، فإذا أراد أن يخرج جهزّه رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم، فقال عليه الصلاة و السلام : ” إنّ زاهرًا باديِنا و نحنُ حاضِروه “، فأتى النبي صلى الله عليه و سلم زاهرًا و هو يبيع متاعه، فقام من خلفه و احتضنه، و كان الرجل لا يبصر الرسول الكريم، فقال : أرسِلني، من هذا ؟، فلَّما عرف أنّه النبي صلى الله عليه و آله و سلم ” جعلَ يلزِقُ ظهرهُ بصدرهِ “، فقال رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم : ” من يشتري هذا العبد ؟، قال زاهرٌ : تجدُني يا رسول الله كاسِدًا، قال : لكنَّك عند الله لستَ بكاسد، أو قال : بل أنتَ عند الله غالٍ “، و كان هذا تصرف جبر خاطر من رسول الله للصحابي زاهر عليه السلام.

وسائل جبر الخواطر

وسائل جبر الخواطر

كثيرة هي وسائل جبر الخواطر، و سنذكر بعضها ما يلي :

  1. الشراء من البائعين المحتاجين، بنية الصدقة.
  2. دعوة الفقراء إلى الولائم و الأفراح.
  3. إغاثة الملهوف.
  4. زيارة الفقير و الاطمئنان عليه.
  5. إطعام الطعام.
  6. الكلمة الطيّبة.
  7. مساعدة كِبار السن و احترامهم و عدم التنمر عليهم.
  8. مساعدة الأيتام.
  9. مساعدة الوالدين بلا طلب منهم.
  10. ملاعبة الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة و عدم الاشمئزاز منهم.

و في الختام، تذكّر : كما تدين تدان، فإذا تجمّلتَ بخُلُق جبر الخواطر سيأتي يوم بلا شك و يجبر الله قلبك جبرًا يتعجّب له أهل السماء و أهل الأرض، فَمَن جَبَرَ جُبِر!

اقرأ أيضًا :

نصائح علي بن أبي طالب عليه السلام

537 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.