هل حمية سرت فود فعالة في تخفيض الوزن؟

هل حمية سرت فود فعالة في تخفيض الوزن؟

دائماً ما يطل علينا خبراء التغذية بأنظمة غذائية جديدة يدعون بأنها قادرة على تخفيض الوزن بسرعة، و أنّه من شأنها أن تقصر مسافة الوصول إلى الجسم النحيف، و الرشيق، و المنحوت، و لعلّ أبرز هذه الأنظمة حمية سرت فود، التي عكف عليها بعضاً من المشاهير، و أفادوا بقدرتها على ما ادعت، في مقالنا لليوم سنعمل على شرح نظام هذه الحمية، و الفوائد المرجوة حال تطبيقها، و الأثار الجانبية المحتمل أن تؤول عنها. فتابعي قراءة المقال حتى النهاية لتكوني على دراية بكل ما يتعلق بهذه الحمية.

ما هي حمية سرت فود؟

يمكن تعريف حمية سرت فود على أنها نظام غذائي مبتكر، يدعي وجود جين مسؤول عن خسارة الوزن، و الذي من الممكن تحفيزه لدى تلقي الجسم نوعاً من البروتينات، لذلك نرى أنّ هذا الرجيم يذهب إلى فرض حمية عالية المحتوى من البوليفينولات (مركبات تواجد في الكثير من الأغذية النباتية). على اعتبار أن هذه المركبات من شأنها أن تحفز تخليق ذاك البروتين الذي يحفز عمل جين خسارة الوزن المذكور.

الجدير بالذكر أنّه و على الرغم من عدم وجود دراسات علمية تثبت أو تفند ما ذهبت إليه هذه الحمية من ادعاء، إلا أنّه عملياً كان قد عمل على تطبيق هذه الحمية الكثير من المشاهير، و الذين كانوا قد اعتبروها من أنظمة الريجيم الناجحة، لما تضمنه من خسارة للوزن بسرعة، مقارنة مع غيرها من الحميات التي تتطلب صرامة في التنفيذ، و تحتاج إلى وقت طويل ريثما تتضح أولى بشائر خسارة الوزن عنها [1] .

الأغذية التي تعتمد عليها حمية سرت فود

حمية سرت فود

يمكن تقسيم نظام حمية سرت فود إلى شقين أساسين، و على من يود تطبيق هذه الحمية الالتزام بكلا الشرطين، و هي كالتالي [2] :

  • أولاً: تعتمد حمية سرتفود على أطعمة بعينها تحمل اسم الحمية (أطعمة السيرتفود). و هذه الأغذية تشتمل على نسبة عالية من البوليفينولات، و منها نذكر:
    • الفريز
    • البصل
    • الصويا
    • نبات الكيل
    • الشوكولا الداكنة
    • البقدونس
    • زيت الزيتون
    • الكركم – التمر
    • جوز عين الجمل
    • الحنطة
    • شاي الماتشا، و غيرها.
  • ثانياً: تلزم الحمية أتباعها بالإكثار من شرب العصير الأخضر. الذي يكون من الواجب المواظبة على شربه بمعدل مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم. و هذا العصير يتكون مما يلي: الزنجبيل + شاي الماتشا + الليمون + التفاح + الكرفس + البقدونس + البقدونس + الجرجير.

الوزن المتوقع خسارته حال تطبيق حمية سرتفود

تدعي حمية سرت فود أنّها قادرة على تخفيض الوزن بمعدل 3.5 كغ و ذلك خلال الأسبوع الأول فقط من الالتزام بها، و لكن يجب أن تكوني على دراية بأنّ هذا الضمان لم يشكل فارقاً كبيراً بالمقارنة مع باقي الحميات، حيث أنّه و لدى تطبيق أي حمية تعمل على تخفيض الوارد من السعرات الحرارية، فإنّه من المتوقع عنها أن تنفذ ذات الأداء من خسارة الوزن، و الذي غالباً ما يكون عن خسارة الماء.

أضف إلى ما تقدم أنّه و لدى الإمعان بالنظام الغذائي الخاص بهذه الحمية. نجد أنّه يعمد إلى تقليل الوارد من السعرات الحرارية، وبالتالي إن خسارة الوزن الذي تؤول عنها من الممكن أن تكون جراء هذا الاقتصاد بالحريرات، و ليس من منحى أن الأغذية المنصوص عليها تحفز عمل جين معين.

و الجدير بالذكر أيضاً أن لم يسبق و قدم دليل علمي بخصوص وجود جين مسؤول عن خسارة الوزن. كما أنّه لا توجد دلائل واضحة على أنّ هذه الحمية ذات أثر أكبر و أوضح من باقي الحميات على صعيد تخفيض الوزن.

محاسن ريجيم السرت فود

تأتي فوائد حمية سرت فود من منحى أن تنص على جملة من الأغذية المفيدة للصحة عموماً. من غير تقديم ضمانات من قبلنا على أنّ هذه الأغذية بعينها هي من ستكون قادرة على حل معضلة عدم خسارتكِ للوزن. إذ يمكن لكِ العمل على إضافة ما تشتمله هذه الحمية إلى نظام الغذائي، بحجة فائدتها على الصحة ليس بأكثر.

أضرار حمية سرت فود

لما كان هذا المقال بغية الاستعراض الحيادي لقدرة هذه الحمية. فإننا سنعلم أيضاً فيما يلي على إيضاح الأثار السلبية المتوقع أن يصار إلى إحداثها حال تطبيق هذه الحمية:

  • على النقيض مما ترمي إليه هذه الحمية من خسارة الوزن. فإنّ التقيد الكبير الذي تفرضه على الوارد من السعرات الحرارية، من الممكن أن يؤدي إلى نتائج معاكسة، بسبب أنّ الانخفاض الكبير في عدد السعرات الحرارية الواردة إلى الجسم، من الممكن أن يقلل مستوى الأيض إلى الحدود الدنيا، و بالتالي إعاقة عملية خسارة الوزن.
  • نظراً للصرامة الكبيرة التي تفرضها هذه الحمية على نوعية الأغذية التي يسمح بتناولها. فإنّ هذا ما يخلق لدى الشخص رغبة كبيرة في تناول الأغذية الممنوعة، و بالتالي ما أن تنتهي المدة حتى يعاود الشخص إلى تناول ما حرم منه.

نصائح تهم كل من يود تخفيض وزنه

فيما إذا كنت ترغبين بخسارة الوزن، فحري بكِ أن تعملي على اختيار حمية تكون مناسبة لك على المدى الطويل. بدلاً من أن تختاري نمط غذائي مجهد يستنفذ طاقتك، و بالتالي لا يصلح اتباعه إلا على المدى القصير، و فيما يلي سنعمل على ذكر أبرز النقاط التي يتوجب أخذها بعين الاعتبار قبل المباشرة بأي حمية سواء حمية سرت فود، أو غيرها. و هذه النقاط هي كالتالي:

  • معدل خسارة الوزن

عموماً ما يشير أخصائي التغذية على أن المعدل الطبيعي لخسارة الوزن يجب ألا يكون ذو سرعة كبيرة، بسبب أن الوزن المفقود بسرعة، من الممكن أن يعود الشخص إلى اكتسابه بسرعة أيضاً. إذ أنّ المعدل الطبيعي للخسارة لا يجب أن يتجاوز 0.5 – 1 كيلوغرام/الأسبوع.

  • المدة الزمنية

عندما تودين اختيار حمية غذائية، يجب أن تكون على دراية بأن معيار الزمن أساسي في ذلك. حيث أنّه من الواجب أن تتم خسارة الوزن على وتيرة متوسطة من السرعة، كما أنّه من الواجب عليكِ أن تحرصي على الالتزام طيلة الفترة المفترضة بما تنص عليه الحمية الغذائية.

  • النظام الغذائي المتوازن

مما يعاب على حمية سرت فود، أنّها لا تضمن نظام غذائي متوازن. إذ أنّ ذلك من شأنه أن يؤدي إلى العوز للكثير من العناصر الغذائية الهامة لعمل الجسم، و هنا نشير إلى أنّه من الواجب على أي حمية غذائية أن تكون مشتملة على كل الفيتامينات، و المعادن، و البروتينات، و الكربوهيدرات و غيرها من العناصر الضرورية.

  • نظام غذائي يضمن سير العمليات الحيوية

يشترط لدى اتباع أي حمية غذائية أن تكون قادرة على تزويد الجسم، بما يحتاجه من عناصر تكفل عمل أعضاء الجسم عامة.

  • عدم وجود معوقات صحية

لدى اتباع أي حمية غذائية من الواجب عليكِ قبيل ذلك، أن تأخذي مشورة أخصائي التغذية. بهدف استطلاع وجود أي مشكلة صحية تمنع تطبيق الحمية، أو وجود عارض صحي يحتمل تفاقمه حال تطبيق الحمية.

 

اقرأ أيضاً:

ريجيم الصيام العكسي | إحدى أفضل الطرق لخسارة الوزن

المراجع

  1. The Sirtfood Diet: A Detailed Beginner’s Guide | www.healthline.com
  2. Diet 101: The Sirtfood Diet | www.foodnetwork.com
217 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.