ما هي سلبيات التدريب التعاوني؟

ما هي سلبيات التدريب التعاوني؟

ظهر مصطلح التدريب التعاوني في التعليم في الآونة الخيرة. حيث تهدف هذه التقنية إلى تحسين التعليم بشكل عام، وذلك عن طريق دمج المفاهيم النظرية بالمفاهيم العلمية والعملية. ولكن هذا لا يعني بأن التدريب التعاوني هو تقنية لا تمتلك أي سلبيات، وإنما تمتلك بالفعل هذه التقنية بعض السلبيات. وخلال السطور التالية سوف نقوم بالتحدث عن هذه التقنية، كما أننا سنذكر لك أبرز وأهم سلبيات التدريب التعاوني. تابع معنا القراءة لتعرف المزيد من التفاصيل.

ما هو التدريب التعاوني

سلبيات التدريب التعاوني

يتم تطبيق مفهوم التدريب التعاوني في الكليات، أي على المستوى الجامعي من الدراسة. وفيه يتم تحقيق درجات عليا من التوافق بين الدراسات النظرية التي تتم في الكليات، والدراسات العملية التي تتم في مجال العمل الخاص بكل كلية. وذلك عن طريق تعاون المؤسسات التعليمية مع المنشآت التي تتم فيها الأعمال الخاص بكل منشأة تعليمية معينة.

ما هي فوائد التدريب التعليمي

سلبيات التدريب التعاوني

يسمح التدريب التعليمي للطلاب باكتساب الكثير من الفوائد المختلفة. ومن أبرز هذه الفوائد نذكر لك ما يلي:

1- اكتساب مهارات في العمل

عن طريق تطبيق مبدأ التدريب التعاوني يمكن للطلبة أن يكتسبوا الكثير من المهارات اللازمة في مجال العمل الخاص بهم في المستقبل. وذلك لأن هذه التقنية تسمح للطلبة برؤية العمل الذي سيتوجب عليهم أن يقوموا به في المستقبل، ليس في ورشات العمل فقط، وإنما في الجامعات أيضاً. بالتالي فإن هذه التقنية تسمح لهم باكتساب المعلومات النظرية والعملية في نفس الوقت وبشكل أسهل وأسرع وأسلسل بكثير من الدراسة النظرية فقط.

2- تسهيل عملية التعليم

يسمح هذا البرنامج الرائع للطلبة باستيعاب المعلومات المطلوبة منهم بشكل أسرع. إذ يمكن للمدرسين أن يقوموا بشرح الأفكار الخاصة بطريقة عمل ما بشكل مباشر في ورشات العمل. بالتالي يمكن للطالب هنا أن يأخذ نظرة حقيقة عن العمل الذي سيقوم به في المستقبل. وفي هذه الحالة سيتمكن من استيعاب المعلومات التي يتم التحدث عنها بشكل أسرع وأسهل.

3- تعزيز التعاون بين الطلبة

بشكل عام، عن طريق تطبيق برنامج التدريب التعاوني يتم وضع الطلاب في مجموعات، حيث تحتوي المجموعة الواحدة على طالبين على الأقل. ومن ثم يتم تقييم علامات المجموعات، والمجموعة التي تحصل على أكبر قدر من العلامات تنال الدرجات العليا. بالتالي فإن هذا البرنامج يسمح للطلبة بالتعاون فيما بينهم بشكل أفضل بكثير من طرق التعليم النظرية.

ليس هذا فقط، وإنما يتيح هذا البرنامج للطبة أن يكونوا أكثر ثقة بأنفسهم، وأن يتحملوا المسؤولية الواقعة على عاتقهم. في حال فكر كل طالب بأن علامة المجموعة الخاصة به تعتمد على استيعابه وعمله، فإنه سيعمل بشكل أفضل وبكفاءة أعلى. وهذا هو الهدف الأساسي من هذا المشروع بشكل عام.

4- زيادة التفاعل بين الطلبة والمدرسين

بتطبيق مشروع التدريب التعاوني نلاحظ ارتفاعاً كبيراً في نسبة التفاعل بين الطلبة والمدرسين، وبين الطلبة نفسهم أيضاً. وذلك لأن طرق التعليم العادية تحدث في شروط معينة، وذلك بوجود مدرس واحد وأكثر من 20 طالب في الغرفة على الأقل. بالتالي فإن التفاعل بين الطلبة نفسهم، والتفاعل بين الطلبة والمدرس يكون محدوداً بالوقت بشكل كبير. ولكن في حال تم تطبيق التدريب التعاوني، فإن الطلبة سيكونون على شكل مجموعات، أي أن كل مجموعة سيكون لها وقت محدد.

وفي حال احتوت المجموعة الواحدة على 5 طلبة على الأكثر، فإنها ستبقى ذات عدد أقل بكثير من القاعات الجامعية التي يمكن أن تحتوي على 20 طالب على الأقل. الأمر الذي يسمح للطلبة بالتفاعل بشكل أكبر فيما بينهم، وفيما بينهم وبين المدرسين أيضاً.

5- تعزيز الثقة بالنفس

علاوة على ذلك كله، يسمح التدريب التعاوني للطلاب أن يكتسبوا الكثير من الفوائد المختلفة، ومن بينها تعزيز الثقة بالنفس. حيث سيشعر الطالب الموجود ضمن مجموعة بأن القرارات الخاصة به تؤثر على المجوعة ككل. بالتالي فإنه سيعمل بكفاءة أعلى كما ذكرنا لك سابقاً. وفي حال تم إنجاز الأعمال المطلوبة منه بشكل صحيح، فإن مستوى الثقة بالنفس لديه سيرتفع كثيراً.

سلبيات التدريب التعاوني

بعد أن تحدثنا عن أبرز فوائد وإيجابيات هذا المشروع، تابع معنا قراءة الفقرات التالية لكي تتعرف على أهم سلبيات التدريب التعاوني [1]:

1- نظام درجات غير عادل نوعاً ما

كما ذكرنا لك في الفقرات السابقة، في مشروع التدريب التعاوني يتم إعطاء علامة واحدة أو تقييم واحد لكافة الأشخاص الموجودين في نفس المجموعة. بالتالي في حال قام طالب ما بإنجاز قسط كبير من العمل، في حين لم يقم طالب آخر موجود في نفس المجموعة بإنجاز الأعمال المطلوبة منه، سيحصل كلا الطالبان على العلامة نفسها. وفي حين يكون هذا الأمر مفيداً بالنسبة لبعض الطلاب، إلا أنه غير عادل بالنسبة للكثير منهم.

2- تنافس الطلبة

مثلما ذكرن لك في الفقرة السابقة، لأن الطلاب الموجودين في المجموعة الواحدة يحصلون على نفس العلامة، فإن أغلب الطلاب يسعون للتواجد في المجموعة التي تحتوي على الطلبة المتفوقين أو الجيدين. بالتالي فإن هذه الفكرة تسبب الكثيرة من المشاكل. على سبيل المثال، يمكن أن يسعى الطلبة المتفوقين إلى التواجد في مجموعة واحدة، في حين يبقى الطلبة المتوسطين أو الضعيفين في مجموعات أخرى. وهذا يلغي الفكرة الأساسية من هذا المشروع في المقام الأول، وهي التعاون بين الطلبة.

3- تحميل الكثير من المسؤوليات على الطالب

لقد ذكرنا لك في الفقرات السابقة أن واحدة من أبرز فوائد التدريب التعاوني هي أن الطالب يتحمل مسؤوليته ومسؤولية الأشخاص الموجودين معه في المجموعة. وفي حين يمكن أن تكون هذه القصة مفيدة جداً للطالب، وتساعده على رفع نسبة الثقة في النفس، إلا أنها يمكن أن تكون من أهم سلبيات التدريب التعاوني أيضاً. حيث يتعرض بعض الطلبة إلى ضغط كبير، لكونهم يعرفون أن علامة المجموعة بأكملها تقع على كاهلهم، وخصوصاً أولئك المتفوقين أو الراغبين في الحصول على علامات عالية.

4- يسبب مشاكل بين الطلبة

ليس هذا فقط، وإنما يمكن أن يسبب مشروع التدريب التعاوني مشاكلاً كثيرة بين الطلبة. وخصوصاً بالنسبة للأشخاص الراغبين في الحصول على علامات أو درجات عالية. على سبيل المثال، في حل كانت المجموعة تحتوي على 5 طلاب، ثلاثة منهم يرغبون في تحصيل درجات عالية، و 2 يرغبون في تعلم المواد فقط. هنا تبرز مشكلة كبيرة، حيث يسعى الطلبة الراغبين في الحصول على العلامات أو الدرجات إلى إنشاء مشاكل بين أولئك الراغبين في التعليم فقد، والذين لا يكترثون للدرجات.

علاوة على ذلك، يمكن أن يحدث الكثير من المشاكل، وبعضها قد يؤدي إلى مشاكل كبيرة بين الطلبة نفسهم. وتلاحظ أحياناً بأن المجموعة التي تحتوي على 5 طلاب يعمل كل طالب منهم لوحده. وهذه هي الفكرة المعاكسة تماماً لمبدأ التدريب التعاوني بشكل عام.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقال اليوم. حيث قمنا فيه بالتحدث عن أبرز وأهم سلبيات التدريب التعاوني. كما أننا ذكرنا لك نبذة عن تعريف هذا المفهوم، وأبرز أيجابياته. لا تنسى أن تقوم بزيارة موقعنا لقراءة المزيد من المقالات.

اقرأ أيضاً من موقعنا:

هذه هي أبرز فوائد الوضوء والصلاة

المراجع

  1. 8 Pros and Cons of Cooperative Learning | brandongaille.com
243 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.