أهم وأغرب عادات وتقاليد اليابان

أهم وأغرب عادات وتقاليد اليابان

جدول المحتويات

اليابان هي حضارة قديمة وذات شأن عريق منذ القدم، كانت ولا زالت من أضخم الامبراطوريات في العالم، وتأثيرها على الحضارة والتقدم الحالي في عصرنا لا يمكن إنكاره. تتميز اليابان بطقوس معيّنة ذات طابع تقليدي ومميز. ولكل من سيزور أو يرغب في التعرف على اليابان، تعرّف معنا في المقال التالي على عادات وتقاليد اليابان [1] التي يجب عليك معرفتها!

أهم وأغرب عادات وتقاليد اليابان

1. الانحناء عند السلام والتحية من عادات وتقاليد اليابان

الانحناء عند السلام والتحية من عادات وتقاليد اليابان

تعتبر تعاليم التحية أو السلام عند اليابانيّين من أهم ما يميزهم، فهم قومٌ تسودهم طباع التواضع والألفة، والانحناء أمام الشخص الذي أمامك إن دلّ على شيء لدى شعب اليابان فهو غالباً ما يدلّ على الاحترام والتهذيب والالتزام بالآداب والعادات اليابانية الشهيرة. وبحسب القيمة المعنوية للشخص الذي أمامك، فإن الانحناء بالشكل الاعتيادي يجب أن يكون تقريباً عن طريق الميول للأمام بزاوية مقدارها 45 درجة، ويميل بعض اليابانيين للانحناء لمدة أطول بقليل إن كانت التحية لأحد المقربين أو الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة. بالتالي فإن رغبت بزيارة اليابان لا تنسَ هذه الخطوة ! فهي تعتبر من أساسيات التعامل مع قوم اليابان.

2. لبس النعل لدى الاستحمام من عادات وتقاليد اليابان

لبس النعل لدى الاستحمام من عادات وتقاليد اليابان

إن كنا نتحدث عن اليابان فأول ما يجب ذكره هو قواعد النظافة وآدابها. فاليابان منذ العصور القديمة قد اعتنت بمفهوم النظافة ووضعت لها قواعد وقوانين صارمة تبعاً لتقاليد الشينتو، كالنظافة في المرافق العامة والخاصة وفي جمع مناحي الحياة. ولبس النعل أثناء الاستحمام يُعتقد بشدة أنها تابعة لتلك القوانين، فالحمام هو منطقة قد تنتشر بها الجراثيم ولبس النعل المخصص لاستخدام الحمام يفصل ما بين المنطقة داخل الحمام وخارجه. وكانت الفكرة ولا تزال قائمة على الرغم من التطور والحداثة في اليابان، لأن هذه القواعد هي سبب هام في بيئة صحية ونظيفة لشعب اليابان.

3. لبس كمامة أو قناع الوجه عند المرض من عادات وتقاليد اليابان

لبس كمامة أو قناع الوجه عند المرض من عادات وتقاليد اليابان

في العديد من الأوقات إن كنت قد زرتّ اليابان أو رأيت سائحاً من اليابان قد تتفاجأ من وضعه لقناع الوجه الطبي في بعض الأحيان، في الحقيقة فإن هذه العادة سائدة كذلك لدى اليابانيين في أوقات المرض. حيث أن الشخص المريض ينبغي ألا ينقل المرض لزملائه أو أقربائه أو أفراد عائلته، بالتالي يستخدم قناع الوجه كوسيلة واقية من انتشار الأمراض، ويقوم بتطبيق هذه العادة جميع سكان اليابان وخصوصاً عند انتشار الأمراض المعدية أو في فصل الشتاء عن الإصابة بنزلات البرد والانفلونزا.

4. الامتناع عن التقبيل أو العناق أو المصافحة باليد من عادات وتقاليد اليابان

ليس هنالك عادة سائدة لدى شعب اليابان لدى التحية كالتقبيل أو تبادل العناق أو المصافحة باليد، فابعتقادهم أن التحية بالانحناء هي دليل كافٍ على الاحترام ولا داعي لتجاوز المساحة الشخصية للشخص الآخر عن طريق لمسه. وفي العديد من الدراسات قد تم إثبات أن أهل اليابان بالتزامهم بهذا التقليد قد ساهموا بمنع انتشار معظم أنواع الأمراض المُعدية والخطيرة التي تم تصنيفها كذلك عالمياً، وخاصةً جائحة كورونا مؤخراً. وحتى فيما يتعلق بالسيّاح الذين يأتون من الخارج، قد يبادلك اليابانيّون التحية بالمصافحة أحياناً. ولكن من المهم أن تعلم أن المصافحة غير محبّذة لديهم، وتعلّم تقاليد بلادهم لدى زيارتها ستجعلك تشعر بأنك مرحّب بك دوماً!.

5. الاستحمام يكون مساءً من عادات وتقاليد اليابان

الاستحمام يكون مساءً من عادات وتقاليد اليابان

تنطوي هذه العادة من منطلق الحفاظ على وقتك الثمين في النهار. فمفهوم الوقت لدى اليابان هو أمر حساس جداً وفائق الأهمية. وليس عليك أن تضيع نصف يومك ابتداءً من الصباح لتجهّز مستلزمات الاستحمام كالماء الساخن وحوض الاستحمام في اليابان، ففي المعتقد الياباني فإن الاستحمام خلال الصباح والعودة من العمل مساءً متّسخاً ليش أمراً منطقياً على الإطلاق. بالتالي فيتبع شعب اليابان تقليد الاستحمام مساءً لمساعدتهم على الاسترخاء فضلاً عن التخلص من الأوساخ التي قد تنتج عن عملهم خلال اليوم. لذلك إن استقرّيت في اليابان وكنتَ من الأشخاص الذين يفضّلون الاستحمام صباحاً، ستعتاد شيئاً فشيئاً على عادة الاستحمام مساءً وستحبّ هذه الفكرة المنطقية!.

6. خلع النعل أو الحذاء عند الدخول للمنزل من عادات وتقاليد اليابان

خلع النعل أو الحذاء عند الدخول للمنزل من عادات وتقاليد اليابان

كما ذكرنا مسبقاً فإن خلع النعل أو الحذاء لدى الدخول من المنزل يعتبر أيضاً من الآداب والتقاليد الخاصة بالنظافة والحفاظ عليها داخل المنزل. فلا يرتدي أهل المنزل أي حذاء أو نعل داخل المنزل إلا المخصصة لأرضية المنزل. وذلك لمنع انتشار الأمراض والحفاظ على الجو الداخلي للبيت نقياً ومعقماً من الجراثيم أو الفيروسات التي قد تنتقل عن طريق الأحذية التي سبق وتمّ ارتداؤها خارج المنزل.

7. تنظيف اليدين بالماء عند الرغبة بزيارة الضريح أو القبر من عادات وتقاليد اليابان

تنظيف اليدين بالماء عند الرغبة بزيارة الضريح أو القبر من عادات وتقاليد اليابان

تكريماً للموتى، تعتبر عادة غسل اليدين والفم رمزاً للنقاء النفسي والروحي قبل زيارة ضريح الموتى. فليس عليك أن تزور الضريح بجسدك فقط، بل يستلزم أن تكون نقيّ السريرة والنفس والعقل لدى وقوفك في حضرة الضريح. وعادةً ما يكون هنالك حوض مخصص لغسل اليدين أو تبليلهما ثم غسل الفم. ويسمى الطريق المؤدي إلى الحوض بحسب الأعراف اليابانية بـ( الساندو ). وهذا الطقس التقليدي وفق التعاليم اليابانية يدعى التطهير أو (ميسوجي).

8. تناول الشاي وعمل حفلات الشاي من عادات وتقاليد اليابان

تناول الشاي وعمل حفلات الشاي من عادات وتقاليد اليابان

أكثر ما يمكن ملاحظته لدى الشعب الياباني هم حبّهم الشديد لمشروب الشاي. حيث يعتبر شاي الماتشا الأخضر هو رمز للسلام النفسي والروحي، ويعدّ وسيلة للتعارف بين اليابان وباقي السيّاح من أنحاء العالم. كما تمت تسمية طريقة تحضيره بفن الشاي، نظراً لأهميته في الحياة اليومية لدى اليابانيين. وعلى إثره تمّ عمل طقس من الطقوس التي يتم فيها تقديم الشاي الساخن في الأواني التقليدية المخصصة، ومع التزام الصمت التام. حيث يعتبر الشاي وسيلة خاصة لتنقية الروح من التعب والإرهاق اليومي، وشربه ببطئ كفيل بتخليص الجسد من السموم والإجهاد.

عادات وتقاليد اليابان في الأكل

عادات وتقاليد اليابان في الأكل

هنالك أسلوبان للجلوس في المطاعم اليابانية، وهما الكراسي الاعتيادية على الطريقة الغربية والطاولات المنخفضة مع مجالس على الأرض أو ما يسمّى بـ (التاتامي). وعادةً ما يجلس اليابانيّون على التاتامي. والجلوس عليها يسلتزم خلع الحذاء وعدم المشي عليها إلا على مكانك المخصّص للجلوس. يستخدم سكان اليابان عيدان الطعام عادةً لتناول الطعام الجاف، والملعقة المصنوعة من الخشب غالباً لتناول أطباق الحساء وغيرها. كما أن أهم تقاليد تناول الطعام المعروفة هناك هي الانتظار ليجتمع الجميع ويبدأون بتناول الطعام قبل الأكل بشكل منفرد. ويجب حمل الأطباق بكلتا اليدين تقديراً للطعام وحفاظاً على آداب المائدة.

بالإضافة إلى ذلك ينبغي تناول الطعام حتى أخر حبة أرز موجودة في الطبق. والأرز هو العنصر الأساسي في المائدة اليابانية وتناوله إلى جانب الأصناف الأخرى يساعد على تخفيفها وتخفيف حدة التوابل الموجودة فيها. وإن كان هنالك بعض من أصناف الطعام التي لا تفضلها فمن الأفضل تركها في الطبق دون تناولها فضلاً عن قول رأيك حيالها أو الامتناع عن تناولها بشكل صريح. كما أنه من تقاليد وعادات المائدة في اليابان هو الامتناع عن تنظيف الأنف أثناء الجلوس أمامها لأن ذلك يعتبر تصرفاً غير لائق، وكذلك الأمر بالنسبة لتنظيف الأسنان بعود الأسنان.

عادات وتقاليد اليابان في أوقات المهرجانات والاحتفالات

هنالك العديد من التقاليد الخاصة عندما يقام أحد الاحتفالات أو المهرجانات الوطنية [2] في الثقافة اليابانية. فاليابان هم سكان يميلون للبهجة ويعتنون بكل مناسبة خاصة من السنة لجعلها يوماً مليئاً بالسرور والحركة. وإن أشهر الاحتفالات والمهرجانات الوطنية الشهيرة في اليابان هي:

  • شوغاتسو (رأس السنة)

شوغاتسو (رأس السنة)

يحتفل سكان اليابان في كل عام برأس السنة بطقوس خاصة في الأول من السنة الميلادية أي في 1 يناير. وتمتد هذه الاحتفالات من 30 شهر ديسمبر وتستمر حتى 3 يناير. ويتم الاحتفال بهذه المناسبة بتناول الأطعمة التقليدية مثل الحساء الأسود أو ما يعرف بالسوبا، وتحديداً في منتصف الليل. حيث يعتقد أن هذا الحساء هو سر الاستمتاع بالصحة والنشاط طوال العام القادم. كما يسود جو الاستمتاع بالأنشطة المختلفة والموسيقى التقليدية والألعاب النارية لتجمعات العائلة والأصحاب سويةً. بالإضافة إلى ذلك يسمح للسكان بدخول قصر الامبراطور في الثاني من يناير لزيارة الضريح كأحد الطقوس التقليدية في هذه المناسبة أيضاً.

  • سيتسوبون

احتفال سيتسوبون في اليابان

يمتاز هذا الاحتفال بغرابته إلى جانب اعتباره من أحد التقاليد الكبرى في اليابان. فهو مناسبة تقام في الثالث أو الرابع من شهر فبراير. وهو رمز وطني يتعلق بطرد الأرواح الشريرة في المعابد أو أماكن التجمع الكبرى في مدن اليابان. وأكثر ما يميز هذا الاحتفال هو تقليد رمي فول الصويا على مَن يرتدي قناع الشيطان سواءً من أحد أفراد العائلة نفسها أو في لأحد يرتدي القناع في الطريق مع حثّه على الخروج إلى حين مغادرته.

  • هانامي

احتفال هانامي في اليابان

من أروع وأكثر الاحتفالات التقليدية في اليابان تميزاً ولطافةً. ففي حين قدوم موسم أشجار الكرز الربيعي تزهر هذه الأشجار بأوراقها الوردية اللون وتصبح مبهجة للناظرين بألوانها المريحة والباعثة على السلام الداخلي. وشجر الكرز يُزهر عادةً في شهرَي مارس ومايو من كل عام، يجتمع في هذا الاحتفال العائلة والأصدقاء في المتنزهات والحدائق ويتناولون الوجبات التقليدية وشاي الماتشا الدافئ تحت أغصان أشجار الكرز البديعة ويستمتعون بنسمات الربيع العليلة. ومن الممكن أن تلاحظ الرقصات الشعبية والأغاني في المتنوهات التي تزهو بأشجار الكرز فرحاً بقجوم الربيع وتقديراً لهذه الأشجار المذهلة.

  • أوبون

أوبون

لا يعتبر احتفال أوبون أو ما يسمّى أحياناً بـ (بون) من الاحتفالات الي يتم فيها فرض عطلة وطنية في اليابان بشكل عام، إلا أنه مناسبة لا يمكن نسيانها كذلك وتضاء فيها الفوانيس المدهشة في كل أنحاء اليابان. وهو مناسبة خاصة تزور فيها أرواح الأجداد منازل الأبناء كما هو سائد في الثقافة اليابانية. ويقوم سكان اليابان بزيارة المقابر والأضرحة الخاصة بالأفراد المتوفّين، كما يتم إضاءة الفوانيس حول المنازل لإرشاد الأجداد إلى طريق العودة. أما بالنسبة لتوقيت إقامته فهو غالباً في فصل الصيف وتحتفل فيه مدن اليابان بشكل منفصل، فمنهم من يقيمه في 15 من شهر يوليو، بينما يميل الأفراد الآخرون إلى الاحتفال به في 15 أغسطس.

  • ذكرى ولادة الامبراطور

ذكرى ولادة الامبراطور

في عام 1948 قد تمّ فرض مناسبة وطنية عامة في اليابان وهي ذكرى ولادة الامبراطور، وقد بقيت مستمرة إلى حين يومنا هذا. وهي مناسبة تقليدية يزور فيها السكان قصر الامبراطور ويلقون عليه التحية من خلال شُرفته، مشيرين بذلك إلى تأييده والاحتفال به بشكل ودّي. كما أن قدوم السيّاح في هذا الوقت من العام يسمح لهم بالانضمام إلى هذا الحدث الوطني الكبير في مدينة طوكيو وتحديداً في 23 من شهر ديسمبر.

  • الأسبوع الذهبي

الأسبوع الذهبي

من أكثر الاحتفالات التقليدية ازدحاماً وامتلاءً بالحشود في اليابان، تجتمع في هذا الأسبوع عدة مناسبات متتالية وهي يوم (شوا) في 29 من شهر أبريل، ويتم فيه الاحتفال بذكرى ولادة الامبراطور المعروف بـ (هيروهيتو). ثم يليه يوم الثالث من مايو الذي يتم فيه الاحتفال بذكرى تأسيس الدستور الياباني، بعد ذلك يأتي يوم الخضرة في الرابع من شهر مايو، وأخيراً الاحتفال بيوم الطفل في الخامس من شهر مايو. وعلى الرغم من أن هذه الاحتفالات لا تعتبر ضخمة في اليابان إلا أن هذا الأسبوع تحديداً قد تم تصنيفه كعطلة رسمية وطنية يتوجه السياح فيها من كل بقاع العالم للاحتفال والتعرّف على اليابان. حيث تتوقف أغلب وسائط النقل عن العمل وتزدحم الفنادق الكبيرة بالزوّار. وبشكل عام فإن هذا الأسبوع تم تصنيفه كعطلة تقليدية للراحة والتخلص من التعب والإجهاد بشكل سنوي.

الملابس التقليدية من عادات وتقاليد اليابان

الملابس التقليدية من عادات وتقاليد اليابان

يعتمد الزي التقليدي الياباني على ما يسمّى بـ (الكيمونو) ذو الأكمام العريضة والفضفاضة. ويعود أصل الكيمونو إلى حقبة هيان في عام 794 وحتى 1185 ميلادي. وبشكل عام يرتدي الأفراد الكيمونو في المناسبات الخاصة أو العائلية، ويميلون من ناحية أخرى لارتداء الملابس العادية الغربية في نطاق العمل اليومي. ويمتاز الكيمونو بألوانه الزاهية والنقوش التي تحمل إيحاءات جميلة. فتمثل زخارف الأغصان الطويلة طول العمر والصحة، وزخارف أشجار الصنوبر توحي بأجواء العام الجديد، بينما شجرة الأقحوان وزهورها تمثل العائلة الملكية والامبراطورية. ولها العديد من التسميات تبعاً للمناسبة فتسمى في الصيف (يوكاتا)، والخاصة بالزفاف تدعى (أوشيكاكي). والزخارف تتنوع بحسب الأعمار، فللأطفال تكون زاهية الألوان ومليئة بالزهور والنقوش الجميلة. أما للأشخاص الأكبر سناً يميلون للألوان الهادئة مع نقوش وزخارف بسيطة.

عادات وتقاليد اليابان في الزواج

عادات وتقاليد اليابان في الزواج

الزواج التقليدي في اليابان له طقوس معينة وتقاليد تتعلق بالثقافة اليابانية القديمة. وليس حصراً على أهل اليابان أن يقيموا حفلاً تقليدياً للزواج كما يعتقد البعض، حيث تميل بعض حفلات الزفاف لكونها تتبّع الأسلوب الغربي الذي ترتدي فيه العروس فستان زفاف أبيض وتقام في كنيسة مسيحية. أما الحفلات التقليدية فهي غالباً ما تقتصر على أفراد العائلة والمقرّبين من الأصدقاء، وتقام في العادة في معابد خاصة أو في مزار الشينتو. يرتدي العروسين الكيمونو التقليدي ويبدأون بطقس التطهير بالماء ثم يتشاركان مشروب يدعى (ساكي)، ثم يتبادلان النذور ويقدّمان قرابين لتكريم الآلهة.

التقاليد الدينية من عادات وتقاليد اليابان

التقاليد الدينية من عادات وتقاليد اليابان

ليس للدين في الثقافة اليابانية تعاليم أو تقييدات معينة، فتقاليد دين الشنتو لا تستند على كتاب مقدّس معيّن أو تعاليم مكتوبة، بل هي تقاليد وثقافة متداولة من الأجيال بشكل تدريجي ولا تستند إلى عبادة آلهة محددة. كما أن هنالك ديانة أخرى قد يدين بها بعض سكان اليابان وهي البوذية، حيث يعتقد أهل اليابان أن كل إنسان بمقدوره أن يكون مثل بوذا إن ترك شهواته والأمور المتعلقة في الدنيا وقدّس العوامل الطبيعية وكان نقيّ الروح. ولا يسلتزم كلا النوعان عبادة تمثال أو آلهة كما ذكرنا. وقد تجد أن السكان يزورون النوعين من المعابد البوذية ومعابد الشنتو، فهم يعتقدون في الثقافتين على الأغلب.

عادات وتقاليد اليابان عند استخدام وسائل النقل والمطاعم والأماكن العامة

عادات وتقاليد اليابان عند استخدام وسائل النقل والمطاعم والأماكن العامة

سكان اليابان هم قومٌ يعتنون بالنظام، والترتيب هم أمرٌ فائق الأهمية في حياتهم اليومية. ويمتد ذلك إلى وسائل النقل أو المرافق العامة والحدائق والمجمعات التجارية بشكل عام. وهنالك العديد من القواعد الهامة التي يجب اتباعها بصرامة في اليابان، فهي تمثل دليلاً قوياً على الحضارة والتطور فضلاً عن كونها قواعد مهمة للسلوك الإنساني الذي يجب التمتع فيه في كل مكان، وأهم هذه القواعد هي:

  1. من غير المحبّذ تناول الطعام في أي مكان من الطريق وخاصةً أثناء المشي، لأن ذلك لا يعتبر مظهراً لائقاً ويكون فيه هدر كبير للطعام وفق العادات اليابانية. كما أن تناول الطعام في القطارات ممنوع لأنه غالباً ما تكون مزدحمة بشكل كبير، وهنالك احتمالية أكبر لوقوع مأزق كسكب الطعام على الأرض أو نزع ملابس أحد الركاب. وخاصةً إن كانت تلك الأطعمة مطهوّة أو تحتوي على مكونات قوية الرائحة كالثوم أو البصل وغيرها.
  2. عندما تطلب من أحد المقاهي في اليابان احرص على أن تجد مكاناً فارغاً إن أردت الجلوس قبل أن تقوم بإجراء طلبك، وذلك كيلا تتسبب بالإحراج للمضيفين أو لنفسك من أجل التفاوض على مكان في المقهى أو المطعم.
  3. من غير المرغوب فيه تقديم المال لأحد الأشخاص باليد كما هو إن كنت خارج المتجر أو في مكان عام، وعوضاً عن ذلك استخدم ظرفاً ورقياً لتسليم أي مبلغ من المال لو كان صغيراً كنوع من الخصوصية والاحترام للشخص الآخر.
  4. انطلاقاً من مفهوم النظافة والعناية بمظاهرها، يجب الامتناع عن وضع حقيبتك الخاصة على الأرض. فالطاولات الموجودة في المطاعم اليابانية غالباً ما تكون مجهزة بسلال أو قاعدة خاصة أسفل الطاولة لوضع الحقائب فيها لمنع اتساخها.
  5. وفقاً للقانون الياباني يمنع التدخين في الأماكن المزدحمة بالناس أو في أماكن العمل، بل يتجه المدخنون إلى مناطق مفتوحة بعيداً عن الازدحام كالمتنزهات الكبيرة أو الحدائق.
  6. لدى استخدام الحمامات العامة في المطاعم أو المقاهي، يتوجب عليك العناية بنظافة الحمام احتراماً للشخص الذي يليك. كما أنه يجب ارتداء النعال المخصصة للحمامات وعدم ارتداءها خارج الحمام للحفاظ على نظافة الوسط المحيط والأرضيات.
  7. الزم مكانك إن كنت تقف على طابور ما في المقهى أو في المطعم أو غيرها من الأماكن، فمن عادات وتقاليد اليابان في هذا الشأن أن احترام الأشخاص واتباع النظام السائد هو أمر ضروري جداً وجوهري ومن الواجب الالتزام به.
  8. عند ركوب القطار السريع أو المترو لا تزاحم الاشخاص الآخرين للحصول على مكانك، وإن كنت ترتدي حقيبة على ظهرك فضعها أمامك قبل الاصطدام بالأشخاص الواقفين أمامك.
  9. ليست كل الأماكن مسموح التصوير فيها وخاصة الصور الشخصية أو السيلفي، لذلك من الأفضل لك السؤال أو الاستئذان قبل التقاط أي صورة وخاصة للأماكن الأثرية أو التاريخية.
  10. عند حضور أي حدث مهم أو مباراة رياضية أو عرض مسرحي، تأكد من نظافة مقعدك وأن ترمي الأوساخ في كيس مخصص قبل رميها في حاوية القمامة. فمن غير اللائق إهمال نظافة أي مرفق عام في اليابان من منطلق احترام قواعد النظافة واحترام الشخص الذي قد يستخدم المرفق الذي استخدمته للتو.
  11. عندما تبتاع شيئاً ما من أحد المقاهي أو المطاعم أو المجمعات التجارية يتم توفير صينية مخصصة لدفع الأموال بها عند الشخص المسؤول عوضاً عن تمريرها باليد، والذي يعتبر أمراً غير لائق.
  12. قد تعدّ وفق ثقافات أخرى إعطاء الإكرامية أو البقشيش أمراً مفروغاً منه أو واجباً في المرافق العامة، ولكن اليابان على عكس تلك الثقافات لا تدعم البقشيش ولا يعتبره السكان مقبولاً في أغلب الأحيان. ولكنه من ناحية أخرى قد يكون مسموحاً للمرشدين السياحيين اليابانيين.
  13. تأكد من كونك مرتب الشكل والملابس عند زيارة أي مكان في اليابان لأن ذلك يبيّن للأشخاص الذين تقابلهم هناك أنك تعلم بتقاليدهم ويقدّرون التزامك بها.

عادات وتقاليد اليابان عند زيارة المقبرة

عادات وتقاليد اليابان عند زيارة المقبرة

الضريح أو المقبرة هي أماكن مقدّسة للغاية في اليابان ويجب احترام كافة تعاليمها عندما تقوم بزيارتها. فإن كنت سائحاً أو ترغب في عمل زيارة قريبة الأجل لليابان، لعلّك ستجد هذه النصائح التالية مفيدة لك لتجنب الوقوع في الخطاً:

  1. يكنّ السكان الاحترام للتقاليد الدينية والروحية الخاصة في اليابان، وعند زيارة الضريح يجب الانحناء له أمام الباب قبل الدخول إجلالاً.
  2. إن كنت ترتدي قبعة شمسية أو أي نوع من القبعات، أو حتى النظارة الواقية من الشمس تأكد من خلعها قبل الدخول إلى الضريح.
  3. يمتاز الجو الداخلي للمعبد أو المقبرة بالهدوء التام والسلام والنقاء، لذلك يجب الالتزام بالهدوء وعدم إصدار أصوات أو أي نوع من الضوضاء.
  4. يقوم اليابانيّون بتمنّي أمنية عند زيارة المعبد أو الضريح، ويقومون بذلك بخطوات وعادات معينة بالترتيب وهي الانحناء في البداية أمام الضريح مرتين، ثم تمنّي الأمنية المرجوّة في القلب، يليها التصفيق مرتين وأخيراً الانحناء للضريح مرة أخرى.
  5. لا يجب أخذ الصور للضريح قبل الاستئذان أو في حال كان المكان مزدحماً، لأن ذلك سيعطّل الناس الواقفين خلفك وسيخلق نوعاً من الفوضى.
  6. من المهم غسل اليدين بالماء الموجود في الحوض في المعبد أو المقبرة التي تزورها، ويتم اتباع هذه العادة كرمز للنقاء والحصول على السلام النفسي والروحي لدى زيارة المعبد.

أهم عادات وتقاليد أثناء فترة العمل

أهم عادات وتقاليد أثناء فترة العمل

بالإضافة إلى ما تمّ ذكره عن أهم القواعد المتبعة في اليابان، فإن أماكن العمل لها إتيكيت خاص وتقاليد خاصة [3] للحصول على المزيد من الاحترام والتقدير من الوسط والأشخاص المحيطين بك، وتنص هذه القواعد بحسب أهميتها على ما يلي:

  • احرص على الوصول مبكراً قبل الاجتماع أو الحدث الهام في العمل، فاحترام الوقت في الثقافة اليابانية هو أمر مقدّس في أي مكان ولا سيّما العمل، وهذا الأمر يعطيك الأولوية ويجعلك موضع تقدير لدى سكان اليابان.
  • الحصول على موعد مسبق للاجتماع قبل يوم أو يومين هو أمر فائق الأهمية، بالإضافة إلى الاستعداد الكامل من بطاقات مخصصة للعمل وأوراق مطبوعة خاصة بمحتوى الاجتماع المطروح على الأشخاص. لأن ذلك يسهم في سير الاجتماع بانتظام وثقة ومصداقية.
  • ومجدداً، لا تستخدم المصافحة باليد أو العناق أو التقبيل، بل انحناءة كافية لبضع ثوانٍ للتقدير والسلام على الشخص الذي أمامك كافية لتشعره بما تكنّه من احترام وتقدير، وغالباً ما يتم الانحناء بزاوية 15 درجة مثلاً في التحية الرسمية أو غير الرسمية. كما أنه من المهم في حال انتظار المصعد على سبيل المثال أن تبادل الشخص الآخر التحية بالانحناء لبضع ثوانٍ إن بادلك التحية.
  • بطاقات العمل الصغيرة المقدّمة خلال اللقاءات أو الاجتماعات يجب تركها أمامك على الطاولة. فعلى الرغم من أنها لا تعتبر سائدة في العديد من الثقافات، إلا أنها هامة لتتذكر مكانة الشخص الذي تقابله أو لقبه.

أهم عادات وتقاليد أثناء فترة العمل

  • الملابس الرسمية الخاصة بالعمل وأجواءه هي مظهر هام جداً ويجب الالتزام به داخل العمل. حتى وإن كان في فصل الشتاء، فيجب خلع أي مانطو أو جاكيت شتوي قد ترتديه فوق بذلتك الرسمية. كما أن الجينز غير مقبول في العمل ولا يعتبر احترافياً، بل عوضاً عنه يميل رجال وسيدات الأعمال لارتداء الألوان الأنيقة والفاخرة كالأسود والأبيض والرمادي.
  • احرص على الالتزام بالمقعد الذي يرشدك إليه المضيف لدى دخولك قبل أن تختار مقعداً بنفسك، حيث أنه غالباً ما يتم استقبال الضيوف في أماكن بعيدة عن الباب لتفادي إزعاجه.
  • في حال تقديم الوجبات الخفيفة أو الشاي الأخضر خلال الاجتماعات يجب عليك قبولها حتى وإن كنت لن تتناولها، لأن رفض هذا العرض غالباً ما يعتبر غير لائق وتصرّف وقح من الطرف الآخر.
  • يجب أن تبقى منتبهاً لما يقوله الشخص الآخر والأعلى منك منصباً أو شأناً في المقابلة أو الاجتماع وتدوين الملاحظات، فيعطي ذلك انطباعاً جيداً بالتزامك وجدّيتك خلال العمل. كما حاول ألا تنظر للساعة بشكل متكرر كيلا تشعر الشخص الآخر بمللك أو رغبتك في إنهاء اللقاء، والذي يعدّ أيضاً أمراً غير لائق.
  • ألقِ الإطراءات بين الحين والآخر واحرص على أن تكون متواضعاً وودوداً، لأن العادات والتقاليد اليابانية في العمل تنصّ على أن العلاقات الاجتماعية خلال العمل هي أهم بكثير من محتوى العمل نفسه. وتذكّر أن التعجرف أو الأنانية أو الإفراط بالمدح قد يكون لها نتائج عكسية.
  • عند تقديمك لأفراد الاجتماع، حاول أن تجري بحثاً سريعاً عن الأشخاص في ذاكرتك لتذكر مكانتهم الاجتماعية والعملية قبل تقديمهم. وقد تساعدك بطاقات العمل على القيام بمهمتك. وبشكل عام يتم اتباع الترتيب الهرمي في تقديم الأشخاص تبعاً للأكبر سناً في البداية وانتهاءً بالأصغر سناً.

مصارعة السومو من العادات والتقاليد اليابانية

تبعاً لثافة الشنتو اليابانية القديمة، تظهر مصارعة السومو كأحد المظاهر التي تقام للترفيه عن الآلهة. وبشكل عام يعتبر هذا التقليد فائق الأهمية لدى سكان اليابان. تقام المصارعة أمام مكان وجود ضريح للشنتو، ويتم نثر الملح على الحلبة بشكل معيّن لطرد الأرواح السيئة والشريرة. أما بالنسبة لمصارعي السومو فهم يتسّمون بالبدانة حيث يستهلكون يومياً طعاماً عالٍ بالسعرات الحرارية (ما يقدّر بـ 20 ألف سعرة حرارية يومياً). وتستمر الجولات الخاصة بالمصارعة حوالي 20 ثانية أو 30 ثانية.

معتقدات يابانية شهيرة

هنالك العديد من البنود التي يشار إليها من سكان اليابان على أنها مبادئ هامة ومعتقدات عميقة يصدّقها معظم اليابانييّن ويتبعونها في حياتهم وهي:

  • موتاي ناي

والذي يشير إلى ضرورة الحفاظ على الأشياء وعدم رميها وإهدارها إن كانت ذو نفع للأفراد.

  • اوموتي ناشي

احرص على أن تكون مضيافاً وبشوش الوجه، واسقبل ضيوفك بكل كرم وحبّ من القلب.

  • وابي سابي

الأغراض والتعاليم القديمة والمأخوذة من الطبيعة تمتاز بالجمال والنقاء والصفاء.

  • كايزن

استمر في تحسين نفسك، فلا أحد مثالي بل كلّنا بحاجة إلى تحسين.

  • زين

تؤدي الأفعال البسيطة والصغيرة في الحياة اليومية إلى إيقاظ الروح من الداخل وإنعاشها وإحيائها من جديد.

  • شيبومي

دائماً ما تؤدي البساطة في كل شيء إلى أفضل نتيجة.

  • مونو نو اوير

في الواقع الحالي، من غير الممكن أن تدوم الأشياء الجميلة في الحياة إلى الأبد.

أهم الممنوعات في اليابان والتي يجب تجنبها

أهم الممنوعات في اليابان والتي يجب تجنبها

هنالك الكثير من التصرفات التي تعتبر ممنوعة تماماً في اليابان والتي من الواجب حتى على السيّاح التقيّد التام والالتزام بها، وسنلخصها فيما يلي:

  • تنظيف الأسنان أو تنظيف الأنف في مكان عام أو في المطعم أو المقهى.
  • الامتناع عن الأكل والشرب أو وضع مساحيق التجميل في قطار المترو أو القطار السريع.
  • لا ترفض أي طعام يتم تقديمه لك في اليابان، فالطعام مجهّز بعناية فائقة من قبل أصحاب العمل أو الطهاة، ورفضه يعتبر تصرفاً غير ودود.
  • رمي النفايات وفرزها تبعاً للمستوعبات الخاصة بكل نوع.
  • في الحياة اليومية من غير المحبّذ ارتداء ربطة العنق ذات اللون الأسود، حيث من السائد وضعها في الجنازات فقط.
  • عدم خلع النعل من الأشياء المحظورة تماماً عن الدخول لمنزل أحد ما.

أهم الأسئلة الشائعة عن عادات وتقاليد اليابان

1. ما هي اغرب عادات اليابان؟

بالإضافة إلى ما تم ذكره في مقالنا السابق عن عادات وتقاليد اليابان وأغربها، فإن للأرقام إيحاءات معينة لدى اليابانيين. فمثلاً الرقم 4 يتم تفاديه في أي مكان أو وسائط عامة وغيرها، لأن لفظ الرقم 4 يشبه إلى حدّ كبير لفظ كلمة الموت والذي يعتبر دليلاً ذو شؤم. كما أن تقديم هدية رمزية جميلة لدى زيارة أحد في المنزل هي عادة محببة للغاية لدى اليابانيين، وخاصةً عند تغليفها بعناية وأناقة وترتيب. وعند تقديم هذه الهدية يجب الحرص على حملها باليدين معاً وليس بيد واحدة.

2. ما هو اللقب الاكثر شهرة لليابان؟

إن أكثر لقب متداول لدى السكان اليابانيين هو لقب (ساتو). حيث ستجد العديد من السكان حتى وإن كانو في مدن مختلفة يحملون هذا اللقب.

3. هل الانحناء في اليابان عادات وتقاليد؟

بالتأكيد، فالانحناء هو دليل كبير على الاحترام والتقدير والانتظام فضلاً عن كونه معياراً هاماً من معايير وعادات وتقاليد اليابان في التهذيب.

4. اهم ما يميز الشعب الياباني؟

لعلّ أهم ما يمتاز به الشعب الياباني هو الأخلاق العالية كالاحترام والتهذيب والوفاء والإخلاص. كما أن للأمانة والدقة في المواعيد واحترامها مكانة خاصة لدى شعب اليابان بشكل عام.

في ختام هذه المقالة نجدد تأكيد أهمية العادات والتقاليد في اليابان كجزء لا يتجزأ من ثقافتها الغنية والعريقة، وتشكل جزءاً لا يتجزأ من حضارتها مما يجعل اليابان مكاناً فريداً ومثيراً للاستكشاف. تعكس هذه العادات قيم الاحترام والتواضع والتقدير، وتعد تذكيراً هاماً بأهمية الاحتفاظ بالتراث الثقافي على الرغم من قدمه لمواكبة ركب التطور مع قيم راسخة وإيجابية.

اقرأ أيضاً:

أهم عادات وتقاليد الصلب في السعودية ومعلومات عن أصولهم العريقة

المراجع

  1. www.mai-ko.com | Japanese Culture and Traditions
  2. www.tripsavvy.com | Big Festivals in Japan
  3. www.mai-ko.com | Business Manners & Etiquette in Japan
233 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.