طرق تدبير و علاج التهابات الجيوب الأنفية

طرق تدبير و علاج التهابات الجيوب الأنفية

يمكن تعريف الجيوب الأنفية بأنها فراغات توجد في عظام الوجه و الجمجمة، لتتصل مع بعضها و مع تجويف الأنف عبر ممرات ضيقة، و تكون هذه التجاويف موزعة على أربعة أنواع، الجيوب الفكية – الجيوب الغربالية – الجيوب الجبهية – الجيب الوتدي، هذا و تعمل هذه التجاويف على إفراز مخاط شفاف يساعد على ترطيب الغشاء المبطن للأنف، فضلاً عن دوره في ترطيب و تدفئة و تنقية الهواء الداخل إلى الرئتين، كما أنّ لها دور بارز في هيئة الصوت، و أخر وظائفها أنّها تعمل على تخفيف وزن الجمجمة، هذا و كغيرها من أعضاء الجسم من الممكن أن يطال هذه الجيوب بعض الالتهابات نتيجة تراكم المخاط و تكاثر البكتريا، و لما كانت هذه الجيوب بالغة الأهمية، لذلك من الواجب المسارعة في علاج التهابات الجيوب الأنفية، و هذا ما سنتطرق إليه عبر هذا المقال، فتابع القراءة حتى النهاية لمزيد من التفاصيل بخصوص تدبير هذه الشكاية الشائعة.

ما هو التهاب الجيوب الأنفية؟

تعتبر التهابات الجيوب الأنفية من الشكايات الشائعة، التي من الممكن أن تصيب مختلف الأعمار، و هي تكون عن التهاب يطال الغشاء المخاطي الرقيق المبطن لهذه التجاويف الأربعة، الموجودة في عظام الوجه و الجمجمة، و لما كانت هذه التجاويف مرتبطة عبر ممرات ضيقة إلى الأنف، فمن الممكن أن يتزامن في بعض الحالات التهاب هذه الجيوب مع التهاب الأنف نفسه، و بالتالي يشار إلى مثل هذه الحالة بالتهاب الأنف و الجيوب الأنفية.

هذا و تجدر الإشارة إلى كون هذا الالتهاب الحاصل من الممكن أن يكون عن عدوى فيروسية (الأكثر شيوعاً)، أو عن إصابة بكتيرية، و في بعض الحالات قد لا يكون عن هذا أو ذاك بل عن عوامل أرجية(عوامل محسسة)، و هذه الحالة الأخيرة يشار إليها بأنها حساسية الجيوب الأنفية [1] ، و لما كانت هذه الشكاية شائعة، و بالتالي هذا ما جعل الكثير من الدراسات العلمية تتناول علاج التهابات الجيوب الأنفية، و التي سنأتي على ذكرها في الفقرات اللاحقة.

أنواع التهابات الجيوب الأنفية

إن علاج التهابات الجيوب الأنفية يكون رهناً بنوع هذا الالتهاب، لذلك سنتطرق بدايةً في هذه الفقرة إلى الحديث عن أنواع التهابات الجيوب الأنفية، الذي تم تقسيمه وفق معيارين هما مدة الالتهاب، و نوع العوامل التي تقف وراء تظاهر هذه الشكاية، و هذه الأنواع تكون كما يلي [2] :

أولاً: التهابات الجيوب الأنفية الحادة

بغض النظر عن السبب الكامن وراء هذا الشكل من التهابات الجيوب الأنفية سواء أكان فيروسي أو تحسسي، فإن هذه الشكاية وصفت بالحادة، بسبب أن الأعراض تظهر فجأة بعد التعرض للعوامل المسببة، لتستمر لفترة ما بين الأسبوع حتى 10 أيام، إلا أنّه و لحسن الحظ فإن هذه الأعراض تنحسر بمجرد تلقي علاج التهابات الجيوب الأنفية المناسب.

ثانياً: التهاب الجيوب الأنفية شبه الحاد

في هذا الشكل من التهابات الجيوب الأنفية، تستمر الأعراض المزعجة لفترة تتراوح ما بين الشهر حتى 3 أشهر، و هو في الغالب يكون عن عدم علاج التهابات الجيوب الأنفية الحادة.

ثالثاً: التهاب الجيوب الأنفية المزمن

يمكن القول بأن التهاب الجيوب لأنفية يأخذ الشكل المزمن في كلا الحالتين:

  • إما أن تستمر الأعراض لفترة تتجاوز الثلاث أشهر.
  • أو أن تتناوب أعراض التهاب الجيوب بالظهور لثلاث مرات أو أكثر خلال السنة الواحدة.

و بالحديث عن السبب الكامن وراء هذا الشكل من التهابات الجيوب الأنفية، فهو في الغالب يعزى إلى الإصابات البكتيرية، إلا أنّه لا يقتصر على ذلك، بل من الممكن أن يعزى إلى الحساسية، أو إلى نمو بعض الأورام الحميدة داخل الأنف و التجاويف، و التي يشار لها باسم السلائل الأنفية( هنا يكون علاج التهابات الجيوب الأنفية عبر التدخل الجراحي) .

رابعاً: التهابات الجيوب الأنفية المتكرر

من الممكن أن يحصل خلط بين هذا النوع من التهابات الجيوب الأنفية، و بين الشكل المزمن منه، إلا أنّه في هذه الحالة و على الرغم من تظاهر الأعراض لأكثر من أربع مرات في السنة الواحدة، فإنّ هذه الأعراض تأخذ شكلاً حاداً و تستمر لفترة 7 أيام أو أكثر.

خامساً: التهاب الجيوب الأنفية الفيروسي

عنوان الفقرة يشي بأنّ هذا النوع من التهاب الجيوب يكون عن عدوى فيروسية، و قد يصعب التفريق بين هذا الالتهاب، و بين البرد، بسبب أنهما يشتركان بالكثير من الأعراض ليس أخرها، السيلان – العطاس – الاحتقان الأنفي – السعال، و تجدر الإشارة إلى أنّ علاج التهابات الجيوب الأنفية هنا يكون بلا طائل، بسبب أنّ هذه الأعراض تنحسر بمفردها دون تدخل دوائي، بمجرد مرور عشر أيام على العدوى.

سادساً: التهاب الجيوب الأنفية البكتيري

تتهم بإحداث هذا النوع من التهابات الجيوب الأنفية مجموعة من الجراثيم ليس أخرها، المستدمية النزلية – الموراكسيلا النزلية – العقدية المقيحة – العقدية الرئوية، و يتظاهر هذا النوع بإفرازات أنفية سميكة تأخذ لوناً أصفر أو أخضر، و بخلاف التهاب الجيوب الأنفية الفيروسي، يتطلب الجرثومي منه إلى علاج بالمضادات الحيوية، بسبب أنّه لا يزول بمفرده.

سابعاً: التهاب الجيوب الأنفية التحسسي

يشار إلى هذا النوع باسم حساسية الجيوب الأنفية و هو يقسم إلى نوعين:

  • حساسية الجيوب الأنفية الموسمي، الذي تتظاهر الأعراض فيه خلال موسم واحد، بسبب التعرض المفاجئ للعوامل الأرجية.
  • حساسية الجيوب الأنفية السنوي، الذي تستمر أعراضه طوال السنة.

و يكون علاج التهابات الجيوب الأنفية هنا قائم بشكل أساسي على مضادات الهيستامين، و تجنب العوامل المشتبه بإثارتها للتحسس، و يتميز عن غيره بكونه يترافق مع حكة أنفية و عينية، إضافةً إلى عطاس مستمر.

أسباب التهاب الجيوب الأنفية

في الغالب يكون السبب الكامن وراء الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية فيروسات، و في بعض الأحيان قد تتهم الجراثيم بإحداثها لهذه الشكاية، و هنا يجب التنويه إلى أنّه من المفترض ألا تسبب هذه البكتيرية بأية مشاكل، إلا في حال انسداد قنوات التصريف التي تصل ما بين تجاويف الجيوب و الأنف، و بالتالي هذا من شانه أن يؤدي بطبيعة الحال إلى تكاثر هذه الجراثيم و ظهور أعراض هذه الشكاية.

أضف إلى ما تقدم أنّه توجد مجموعة من العوامل التي يمكن تسميتها عوامل خطر للإصابة بالتهابات الجيوب الأنفية، بسبب مساهمتها برفع احتمالية الإصابة بهذه الشكاية، و من هذه العوامل نذكر:

  • انحراف الوتيرة.
  • السلائل الأنفية.
  • تشوهات خلقية في الأنف.
  • إبداء تحسس تجاه بعض المحسسات من مثل غبار الطلع.
  • إذا ما كان الجهاز المناعي مضعف.
  • التهاب الأسنان و اللثة، من الممكن أن يساهم بالإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية.
  • المعاناة من التهابات الطرق التنفسية العلوية.
  • التدخين.
  • الإصابة بالتليف الكيسي.
  • التعرض المزمن للهواء الجاف.
  • استخدام اللهايات عند الأطفال.
  • رضاعة الطفل للحليب و هو مستلقي على ظهره.

أعراض التهابات الجيوب الأنفية

يبدي المريض الذي يعاني من التهابات الجيوب الأنفية جملة من الأعراض، و منها نذكر [3]  [4] :

  • الصداع، الذي يزداد عند أخذ وضعية الانحناء.
  • السيلان الأنفي.
  • الاحتقان.
  • السعال.
  • المعاناة من ألم يطال الحلق.
  • تكون رائحة الفم كريهة.
  • إفرازات مخاطية سميكة من الأنف، و التي تكون صفراء أو خضراء في حالة التهاب الجيوب الأنفي الجرثومي.
  • ترفع حروري.
  • الإنهاك و التعب العام.
  • فقدان الشم.

علاج التهابات الجيوب الأنفية

علاج التهابات الجيوب الأنفية

يهدف علاج التهابات الجيوب الأنفية إلى إزالة المسبب الكامن وراء الإصابة بالالتهاب(بكتيري – عوامل أرجية)، إضافة إلى علاجات عرضية تعمل على فتح الممرات الضيقة لتي تربط بين الجيوب الأنفية و بين الانف، و بالتالي تخفيف حدة لأعراض، و تسريع فترة التشافي، و من هذه العلاجات نذكر [5] :

  • استخدام بخاخات المحلول الملحي، حيث تفيد هذه المحاليل في تخفيف حدة الأعراض، و ترطيب الأغشية المخاطية المتورمة.
  • مزيلات الاحتقان الأنفي، و التي تكون أيضاً على شكل بخاخات أنفية، تساهم إلى حد بعيد في تخفيف حدة الاحتقان، و بالتالي تسريع مدة التعافي، و تحسين التنفس، و إحدى أشهر التركيبات الدوائية المستخدمة في هذا الصدد هي الكزايلوميتازولين، و الأوكسي ميتا زولين.
  • البخاخات الأنفية الكورتيكوستيروئيدية، من مثل التريامسينولون، و الفلوتيكازون.
  • مضادات الهيستامين، من مثل الليفوسيتريزين(و التي تستخدم فقط في حالة التهاب الجيوب التحسسي).
  • من الممكن الاستعانة بمسكنات الألم لتخفيف الصداع المترتب على التهابات الجيوب الأنفية، من مثل الأسيتامينوفين.
  • من الواجب علاج التهابات الجيوب الأنفية البكتيري باستخدام المضادات الحيوية، و منها نذكر الأموكسيسيلين – السيفاكلور – السفدنير – الكلاريثرومايسين – الأزيترومايسين – السيبروفلوكساسين.
  • ممن الممكن التخفيف من حدة تورم الجيوب الأنفية بالاستعانة بكمادات الماء الدافئ.
  • ينصح بعض الأطباء باستخدام أجهزة ترطيب الهواء.
  • الخضوع لجلسات العلاج بالبخار.
  • النوم على وسادة مرتفعة، منعاً من ارتجاع المفرزات للجهاز التنفسي السفلي.

الوقاية من التهابات الجيوب الأنفية

يمكن عدم الحاجة إلى علاج التهابات الجيوب الأنفية، في حال اتباع طرق الوقاية التالية، التي تهدف إلى عدم وقوع الشكاية أصلاً، و من هذه النصائح نذكر:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • تغيير هواء المنزل.
  • أخذ لقاح الأنفلونزا بشكل سنوي.
  • المداومة على تنظيف الأنف بعناية.
  • غسل الأيدي بشكل منتظم.
  • تجنب المواد التي يشتبه بإثارتها لنوبات التحسس، من مثل العطور – غبار الطلع – وبر الحيوانات.
  • عدم مخالطة الأشخاص الذين يعانون من نزلات برد.

اقرأ أيضاً:

علاج إحتقان الانف دون الحاجة لزيارة الطبيب

المراجع

  1. Everything you need to know about sinusitis | www.medicalnewstoday.com
  2. What Is Sinusitis? | www.webmd.com
  3. Everything you need to know about sinus infection | www.medicalnewstoday.com
  4.  18 signs and symptoms of sinus infection or sinusitis | www.medicinenet.com
  5. Sinusitis Treatment | www.webmd.com
198 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.