أبرز طرق علاج نقص الحديد والكالسيوم

أبرز طرق علاج نقص الحديد والكالسيوم

يعتبر كلاً من الحديد و الكالسيوم من المعادن الهامة لصحة الإنسان، و ذلك انطلاقاً مما تلعبه هذه المعادن من أدوار على صعيد بناء، و عمل العديد من أنسجة الجسم، فمن جهة نجد أنّ الكالسيوم يتكفل بناء النسيج العظمي و إكسابه القوة اللازمة، فضلاً عن أدوار أخرى تعزى له من قبل سلامة عمل القلب، و العضلات، و الأعصاب، كما أنّه يعمل على الوقاية من السرطان، و السكري، و أمراض القلب، على الجهة الأخرى نجد أنّ الحديد يعتبر اللبنة الأساسية لبناء الهيموغلوبين الذي يساهم في نقل الأوكسجين إلى كافة أعضاء الجسم، ما تقدم كفيل أن يشي بحجم الأهمية التي تؤول عن هذه المعادن، مما يحتم علاج نقص الحديد والكالسيوم، في حال تحسس أياً من أعراض نقص هاته المعادن الهامة.

أعراض نقص الحديد والكالسيوم

لما كان الحديد و الكالسيوم يلعبان أدوار مختلفة في الجسم، فأما الأول فيمكن القول بأنّه المعدن الرئيسي الذي تحتاجه العظام، في حين أنّ الثاني هو المعدن الأساسي الذي يحتاجه الدم، و بالتالي فإنّ الأعراض التي تظهر عن نقص أياً منهما تكون مختلفة بطبيعة الحال، و فيما يلي سنعمل على نقاش أعراض نقص الحديد و الكالسيوم كلاً على حدى، ثم سنعمل لاحقاً على شرح كيف يمكن علاج نقص الحديد والكالسيوم.

أولاً: أعراض نقص الحديد

لما كان الحديد ضالع في تركيب الهيموغلوبين، الذي يعرف على كونه بروتين يُحمل على متن الكريات الحمراء، ليعمل بدوره على إمداد خلايا الجسم بالأوكسجين، و بالتالي فإنّه من الطبيعي أن يترتب على نقص الحديد نقصاً في الهيموغلوبين، و هذا النقصان يؤدي بالمحصلة إلى الإصابة بفقر الدم بعوز الحديد، الذي يعتبر أشيع أشكال فقر الدم، و الجدير بالذكر أنّ البعض يبدي أعراض واضحة تشي بنقصان هذا المعدن، في حين أنّ أشخاص أخرين لا تكن لديهم هذه الأعراض على درجة من الوضوح، و هذا التباين بشدة الأعراض يعزى إلى حدة فقر الدم الحاصل، و فيما يلي سنعمل على سرد أبرز الأعراض المتوقعة عن نقص الحديد [1] :

  • الإنهاك و التعب العام، و الذي يكون عن نقص وراد الأنسجة من الأوكسجين.
  • الشحوب و الذي أكثر ما يتظاهر في الحالة المتوسطة إلى الشديدة، و إنّ هذا الشحوب أو الصفرة أكثر ما تكون على الوجه، و الشفاه، و اللثة، و الجفون، و الأظافر.
  • ضيق و صعوبة في التنفس، و ذلك يأتي في سياق الإصابة بفقر الدم، و تناقص تركيز الخضاب المكلف بنقل الأوكسجين.
  • تسارع نبض القلب، على اعتبار أن القلب هنا يكون بحاجة إلى أن يعمل بجهد أكبر ليكون قادر على إيصال الأوكسجين إلى كافة الخلايا، و هنا ننوه إلى أنه في حال عدم علاج نقص الحديد من الممكن أن يؤدي إلى مضاعفات من مثل تضخم القلب.
  • نجد أن ما نسبته 25% من مجمل المصابين بفقر الدم عن عوز الحديد، قد يعانون من متلازمة تململ الساقين، و التي تتظاهر على شكل حاجة ماسة لتحريك الساقين.
  • سهولة التقاط العدوى، بسبب أنّ الحديد يكون ضالع في تكوين نظام مناعي قوي.
  • الصداع المزمن مجهول السبب.
  • الدوخة و الدوار.
  • تساقط الشعر.
  • سهولة تكسر الأظافر.
  • تشقق زاويتي الفم.
  • تورم اللسان.
  • جفاف الجلد.
  • برودة الأطراف.

ثانياً: أعراض نقص الكالسيوم

عند المقارنة بين وتيرة علاج نقص الحديد والكالسيوم، نجد أنّ نسبة الأشخاص الذين يراجعون العيادات الطبية بهدف علاج نقص الحديد أكثر من أولئك الذين يعانون من أعراض نقص الكالسيوم، و يعزى ذلك إلى أن أعراض نقص الحديد قد تكون مباشرة، في حين أنّ أعراض نقص الكالسيوم لا تظهر إلا على المدى البعيد، بسبب أنّ الجسم  و لدى انخفاض تركيز الكالسيوم في المجرى الدموي خاصته، فإنّه يعمل على ارتشاف الكالسيوم من العظام، و عليه لا تكون أعراض نقص الكالسيوم واضحة إلا على المدى البعيد، و الجدير بالذكر أنّ في حالة العوز للكالسيوم فإن الأعراض تكون واسعة النطاق، بسبب أن الأخير يضلع في عمل العديد من الأنسجة، و بالتالي فإنّ أعراض نقصه قد تطال العظام، و الأسنان، و العضلات، و الأعصاب، و حتى الصحة العقلية، و فيما يلي سنعمل على سرد أبرز الأعراض المتوقعة عن هذا النقص [2] :

  • زيادة احتمالية التعرض لكسور العظام.
  • مشاكل في الأسنان.
  • سهولة تكسر الأظافر.
  • ضعف الذاكرة.
  • آلام عضلية.
  • تنميل في الأطراف.
  • تقلبات مزاجية و الإصابة بالاكتئاب.

أسباب نقص الحديد والكالسيوم

من المهم معرفة أسباب نقص الحديد والكالسيوم، للعمل على تجنبها إن أمكن ذلك، و فيما يلي سنعمل على شرح أسباب نقص هاته المعادن كلاً على حدى:

أولاً: أسباب نقص الحديد

من أسباب نقص الحديد نذكر ما يلي:

  • عدم تناول ما يكفي من الأطعمة الغنية بالحديد، على اعتبار أن الجسم يعمل على تخزين الحديد، في حين لا يستطيع تصنيعه.
  • الإصابة ببعض الأمراض الهضمية التي تمنع الجسم من امتصاص الحديد.
  • خسارة كمية كبيرة من الدم، لا توزاي قدرة الجسم على تعويض هذا النقص، كما يحصل في حالة الحيض عند النساء.

ثانياً: أسباب نقص الكالسيوم

من أسباب نقص الكالسيوم نذكر ما يلي:

  • اتباع نظام غذائي فقير بالكالسيوم.
  • عوز بعض المعادن الأخرى من الممكن أن يؤول إلى نقص الكالسيوم، و من هذه المعادن نذكر، فيتامين د، و المغنيزيوم، و الفوسفور، بسبب أنّ هذه المعادن تساهم في تعزيز امتصاص الكالسيوم.
  • قصور الغدد جارات الدرق، على اعتبار أنّ الهرمون المفرز من هذه الغدد يتحكم في مستويات الكالسيوم و الفوسفور.
  • التهاب البنكرياس.
  • الإصابة ببعض أنواع السرطانات.

علاج نقص الحديد والكالسيوم

إنّ علاج نقص الحديد والكالسيوم، يكون من خلال تلقي كميات جيدة من هذه المعادن، إما عبر المكملات الغذائية، أو من خلال اتباع نظام غذائي يشتمل على أطعمة غنية بهذه المعادن، و فيما يلي سنعمل على شرح كيفية هذا العلاج.

أولاً: علاج نقص الحديد

علاج نقص الحديد والكالسيوم

يحتاج الفرد البالغ ما مقداره 45 ملغ من الحديد في اليوم (الجرعة القصوى). في حين أنّ الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14، فهم بحاجة إلى 40 ملغ( الجرعة القصوى)، و بالحديث عن علاج نقص الحديد فإنّه يكون عن واحدة من الطرق التالية، و إنّ تفضيل واحدة عن الأخرى يكون رهناً بقرار الطبيب، الذي يستند في قراره على شدة النقص الحاصل:

  • اتباع نظام غذائي يشتمل على الأغذية الغنية بالحديد، و من هذه الأغذية نذكر [3] :
    • اللحوم الحمراء(كل 100 ملغ تحتوي على 2.7 ملغ من الحديد).
    • الكبد البقري(كل 100 ملغ تحتوي على 605 ملغ من الحديد).
    • المحار(كل 100 ملغ تحتوي على 28 ملغ من الحديد).
    • العدس(كل 100 ملغ تحتوي على 3 ملغ من الحديد).
    • السبانخ(كل 100 ملغ تحتوي على 3.6 ملغ من الحديد).
    • الفاصولياء البيضاء(كل 100 ملغ تحتوي على 8 ملغ من الحديد).

و الجدير بالذكر هنا إلى أنّ المصادر الحيوانية تعتبر الأفضل للحصول على الحديد من تلك النباتية، بسبب أن امتصاص الحديد من المصادر الحيوانية يكون أسهل، كما أنّه من المفضل دائماً أن يتم تناول الأغذية التي تشتمل على فيتامين سي، مع ما ورد من أغذية، لكونها تسهل امتصاص الحديد.

  • تناول مكملات الحديد سواء تلك التي تعطى عن طريق الفم، أو من خلال الحقن في الوريد. و غالباً ما يتم اللجوء إلى هذه الطريقة، في حال كان النقص شديد، و لا يحتمل أن يرجأ لحين تعويض العوز من الغذاء، كما في حالة فترات الحيض الطويلة، أو في حالة أمراض الكلى، أو نتيجة التبرع المتكرر، و هنا ننوه إلى أنك في حال كنت تخضع لعلاج نقص الحديد والكالسيوم على التزامن، فإنه لا ينصح بتناول مكملات هذه المعادن مع بعضها، بل من المفضل ترك فاصل زمني بينها.
  • نقل الدم، في حالة فقر الدم الشديد، نتيجة النزف.

ثانياً: علاج نقص الكالسيوم

يحتاج الفرد البالغ ما مقداره 700 ملغ من الكالسيوم في اليوم، و في حال تحسس أعراض نقص الكالسيوم، فإنّه يمكن علاج هذا العوز بالطرق التالية [4] :

  • اتباع نظام غذائي يشتمل على أطعمة غنية بالكالسيوم، و من هذه الأغذية نذكر:
    • منتجات الألبان(الحليب – الزبادي – الأجبان).
    • الخضروات ذات الأوراق الخضراء( السبانخ – الكرنب).
    • المكسرات( اللوز – السمسم – بذور الشيا).
    • السردين المعلب.
    • السلمون المعلب.
    • الفواكه( البرتقال – الكيوي – التوت).
    • حبوب الإفطار المدعمة بالكالسيوم.
  • تناول المكملات الغذائية سواء تلك التي تؤتى عن طرق الفم، أو عن طرق الحقن، و ذلك في حال كان العوز شديد.

و الجدير بذكر هنا أنّه من الواجب تناول المكملات الغذائية التي تشتمل على فيتامين د أيضاً، على اعتبار أنّ الأخير يساعد بشكل كبير على امتصاص الكالسيوم.

اقرأ أيضاً:

تعرف على اعراض نقص فيتامين د للرجال

المراجع

  1. 10 signs and symptoms of iron deficiency | www.stellapharm.com
  2. Hypocalcemia | www.healthline.com
  3. 12 Healthy Foods That Are High in Iron | www.healthline.com
  4. Sources of calcium | www.nhs.uk
221 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.