علامات الشفاء من الجلطة القلبية | هل يمكن للجلطة القلبية أن تعاود الظهور مجددًا؟

علامات الشفاء من الجلطة القلبية | هل يمكن للجلطة القلبية أن تعاود الظهور مجددًا؟

تعتبر الجلطة القلبية من أكثر الأمراض القلبية شيوعًا التي قد تصيب الفرد، و التي تحدث بسبب نقص التروية الدموية الواصلة إلى القلب نتيجة وجود تضيّق في الشرايين التاجية، الأمر الذي أدّى إلى إغلاق الشريان إمّا بشكل جزئي أو كلّي. و في هذا المقال سنتحدث عن علامات الشفاء من الجلطة القلبية.

علامات الشفاء من الجلطة القلبية

علامات الشفاء من الجلطة القلبية

غالبًا يحتاج المريض المصاب بالجلطة القلبية إلى العلاج الفوري في المشفى، ليظل تحت المراقبة لمدة تتراوح من يوم إلى ثلاثة أيام وفقًا لمدى تحسّن الحالة. فيشعر المريض بتحسّن حالته منذ بداية علاجه، حيث يساهم العلاج في استعادة جزء من التروية الدموية للقلب و ذلك في حال تم تلّقي العلاج المناسب في أسرع وقت ممكن [1]. و فيما يلي علامات الشفاء من الجلطة القلبية :

  1. سهولة التنفس.
  2. استعادة النشاط.
  3. القدرة على الحركة بالتدريج.
  4. تحسّن تورّم الساقين بالتدريج.
  5. اختفاء ألم الصدر تدريجيًا.

هل يشفى القلب بشكل تام بعد الجلطة القلبية | علامات الشفاء من الجلطة القلبية

علامات الشفاء من الجلطة القلبية

يعتمد شفاء عضلة القلب بعد الجلطة القلبية على الكثير من العوامل. أهم هذه العوامل :

  1. ” نوع العلاج “.
  2. ” نسبة الضيق الموجود في الشريان التاجي “.
  3. ” سرعة تلقي المريض للعلاج “.
  4. ” الحالة الصحية للمريض، فيما إذا كان مصابًا بأمراض أخرى أم لا “.

و لكن تجدر الإشارة إلى أنّ القلب بعد إصابته بالجلطة القلبية لن يتجدد بعد الشفاء منها، لِذا إنّ ” الجزء التالف من عضلة القلب يتكوّن مكانه من نسيج ندبي “، الأمر الذي يؤثِّر على كفاءة عضلة القلب و قدرتها على ضخ الدم إلى كافة أنحاء الجسم.

ما هي مضاعفات الجلطة القلبية

علامات الشفاء من الجلطة القلبية

بالرغم من النسبة المرتفعة من الجلطة القلبية، إلا أنّ كثير من المرضى يعانون من مضاعفات خطيرة إذا تأخروا في تلّقي العلاج، أو نتيجة إصابة جزء كبير من القلب. و حدوث المضاعفات للمريض و شعوره بأعراضها يؤدي إلى بطء ظهور علامات الشفاء من الجلطة القلبية، ثم إنّ هذه المضاعفات تتراوح من مضاعفات بسيطة غير حادة إلى مضاعفات خطيرة قد تودي بحياة الشخص [2]. و من أبرز مضاعفات الإصابة بالجلطة القلبية هي على النحو التالي :

1- اضطراب في نظم القلب

بعد الإصابة بالجلطة القلبية قد يحدث اضطراب في نظم القلب، و ذلك بسبب تلف جزء من القلب و التأثير في سرعة توصيل الإشارات المتحكمة في القلب. و لا يقتصر الاضطراب في نظم القلب على نوع واحد فقط، إنّما بعض الاضطرابات تؤدي إلى تسارع نبض القلب و بعضها الآخر يؤدي إلى بطء في معدل ضربات القلب، فتظهر الأعراض التالية على المريض :

  1. الإصابة بالدوار.
  2. ضيق في التنفس.
  3. خفقان القلب.

2- فشل القلب

ينتج ” فشل القلب ” عن عدم قدرة عضلة القلب على ضخ الدم إلى باقي أنحاء الجسم بكفاءة، و ذلك بسبب تلف جزء من عضلة القلب، فتظهر الأعراض التالية على المريض :

  1. تورّم في الساقين.
  2. تورّم في اليدين.
  3. صعوبة التنفس.

3- الصدمة القلبية

إنّ الصدمة القلبية هي عبارة عن مرحلة متطورة من ” فشل القلب “، و التي تحدث بسبب وجود تلف كبير جدًا في القلب. فتظهر الأعراض التالية على المريض :

  1. برودة في الأطراف.
  2. صعوبة في التركيز.
  3. نقص في كمية البول.
  4. تسارع نبض القلب.

أهم النصائح لمريض الجلطة القلبية بعد شفائه

أهم النصائح لمريض الجلطة القلبية بعد شفائه

إنّ ظهور علامات الشفاء من الجلطة القلبية و تحسّن حالة المريض لا يعني زوال الخطر نهائيًا، فالأمراض القلبية هي أمراض مزمنة و يمكن أن تتكرر الإصابة مرة أخرى، فالعلاج لا تنتهي رحلته بمغادرة المشفى، إنّما تمتد لفترة طويلة، لِذا من المهم أن يتقيّد بالنصائح التالية للمحافظة على صحة القلب :

  1. التوقف عن التدخين.
  2. التخلّص من الوزن الزائد.
  3. الابتعاد عن التوتر و الضغوطات النفسية.
  4. اتّباع نظام غذائي صحي.
  5. تناول الأدوية بانتظام و الموصوفة من قِبَل الطبيب.

ثم إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم الذي تحدثنا فيه عن علامات الشفاء من الجلطة القلبية و أنّ الإصابة بالجلطة القلبية قد تعاود الظهور مجددًا، لِذا من المهم التقيّد بالنصائح و الإرشادات بعد الشفاء من الجلطة القلبية لتقليل نسبة حدوثها مرة أخرى.

اقرأ أيضًا :

أعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها | إياك أن تتجاهلها

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.