قصة الدببة الثلاثة للاطفال | قصة جميلة جداً

قصة الدببة الثلاثة للاطفال | قصة جميلة جداً

سنتناول في مقالنا التالي سطوراً ملؤها الفائدة والمتعة والمغامرات عن قصة الدببة الثلاثة، وهي حكايات يمكن روايتها للأطفال قبل النوم أو لتقديم حكاية مفيدة وممتعة في أوقات الفراغ. كما أنها تعتبر من الحكايات المرغوبة والشيّقة التي تجذب الأطفال من مختلف الأعمار.

قصة الدببة الثلاثة والفتاة

قصة الدببة الثلاثة والفتاة

مرةً منذ زمن بعيد، في كوخ صغير ومريح متواجد في أعماق غابةٍ خضراء، عاشت فيه ثلاث دببة. كان هناك الأب الدب الكبير، والذي كان قويًا وكبير الحجم والبنية. والأم الدبة اللطيفة والتي كانت حنونة وذات قلبٍ دافئ وحنون، وأخيراً الطفل وهو الدب الصغير، والذي كان مليئاً بالحيوية والنشاط. فقد كانوا عائلة سعيدة تحب قضاء أوقاتها معاً في العديد من أعماق الغابة المختلفة.

وفي صباحٍ مشمسٍ، قررت الأم أن تصنع وعاءً كبيراً من الشوربة اللذيذة للفطور. وملأت رائحة الشوربة الحلوة الهواء، ولم يستطيعوا الانتظار حتى يتذوقوها. ولكن الشوربة كانت ساخنة جداً، لذا قرر الدببة التجول في الغابة لبعض الوقت حتى تبرد. وبينما كان الدببة الثلاثة يتجولون في الغابة، وجدوا فتاة صغيرة فضولية تُدعى (غولديلوكس). والتي كانت تتجول في الغابة وتستكشف عجائب الطبيعة. ورأت الكوخ الصغير أثناء جولتها فركضت إليه بروحٍ مغامرة، واقتربت من الكوخ فوجدت الباب مفتوحاً ولم تستطع مقاومة دخوله.

وعندما دخلت لمنزل الدببة لاحظت غولديلوكس ثلاثة أطباق من الشوربة مرتبة على الطاولة. الوعاء الأول كان هائلًا وكبيراً وتناولت ملعقةً منه ثم قالت: “هذه الشوربة ساخنة جدًا!” ثم جربت الوعاء الثاني، الذي كان لدى الدبة الأم، وقالت: “هذه الشوربة باردة جدًا!”. وأخيرًا جربت الشوربة في وعاء الدب الصغير وابتسمت قائلة: “هذه الشوربة مثالية!” ثم أكلتها بسعادة.

شعرت غولديلوكس بالتعب بعد رحلتها في الغابة، فقررت أن تستريح في غرفة المعيشة لدى الدبب. ثم رأت ثلاثة كراسي: كرسي كبير للدب الأب، وكرسي متوسط الحجم للدبة الأم، وكرسي صغير للدب الصغير. وأخذت تجلس على كرسي الأب وقالت: هذا الكرسي صلب جدًا!، ثم جلست على كرسي الأم وقالت: هذا الكرسي طري جدًا! وأخيراً جلست على كرسي الدب الصغير وقالت: هذا الكرسي رائع! وأثناء تحركها في الكرسي، كسرته بقوة، وانهار على الأرض بصوت عالٍ.

شعرت غولديلوكس بالنعاس بعد ذلك، فصعدت إلى الطابق العلوي لتجد ثلاث أسرّة. جربت أولاً سرير الأب وقالت: هذا السرير كبير وصلب جدًا! ثم جربت سرير الأم وقالت: هذا السرير طري ومجعّد للغاية! وأخيراً انتقلت إلى سرير الدب الصغير وصرخت: هذا السرير ممتاز ومريح! وبابتسامة مشرقة نامت بعمق لساعات.

في هذه الأثناء، عادت الدببة الثلاثة إلى المنزل بعد نزهتهم في الغابة. وكانت المفاجأة عندما رأوا الباب مفتوحاً! وعرفوا أن شيئاً ما لم يكن على ما يرام. قال الدب الأب بغضب واحتدام: هناك شخص ما قد دخل منزلنا! ثم قالت الدبة الأم بقلق: آمل ألا يكونوا قد قاموا بإحداث فوضى. أما الدب الصغير فصرخ: حسائي الساخن اختفى وقد كسر كرسيي! تبعوا الفوضى إلى غرفة المعيشة، حيث اكتشفوا غولديلوكس نائمة في سرير الدب الصغير. ثم قالت الدبة الأم بلطف: انظروا، هناك فتاة صغيرة في سرير الدب الصغير! وأضاف الدب الأب: لابدّ أنها مُتعبة للغاية حتى نامت هنا!.

بعد ذلك أيقظوا غولديلوكس بلطف، وتفاجأت عندما رأت الدببة الثلاثة ينظرون إليها. ثم شرحت لهم مغامرتها في الغابة وكيف وجدت منزلهم. وأنصت إليها الدببة بهدوءٍ، وتفهّموا موقفها. ثم عرض عليها الدب الصغير أن تشاركه بحسائه مجدداً. شكرت غولديلوكس الدببة الثلاثة على لطفهم، ووعدت بأن تكون أكثر حذراً في المستقبل. ثم غادرت الكوخ وعادت إلى منزلها بعد أن عرفت أهمية احترام ممتلكات الآخرين.

وهكذا ودّع الدببة الثلاثة الفتاة غولديلوكس، وكلٌُ منهم تعلم درساً. وأدرك الدببة الثلاثة قيمة العفو والضيافة. وعاشوا جميعاً بسعادة وفرح، محتفظين بذكريات لقائهم اللطيف مع الطفلة غولديلوكس.

قصة الدببة الثلاثة ومغامراتهم

قصة الدببة الثلاثة ومغامراتهم

في إحدى الغابات العجيبة والساحرة، كان هنالك ثلاثة دببة لطيفة تعيش في كوخ صغير بجوار نهر جميل. وكانت هذه الدبب الثلاثة يحبون بعضهم البعض كثيراً، ويستمتعون سويةً باللعب على ضفاف النهر وفي ربوع الغابة. ويتمتع كل دبّ منهم بميزة وشخصية خاصة.

الدب الأكبر كان حنون القلب، ويعتني دائماً ويرعى إخوته الصغار. فقد كان يحب أن يعلمهم كيفية البحث عن الطعام وكيفية البقاء دافئين في الشتاء البارد. كما أنه كان يحكي لإخوته العديد من القصص المفيدة والمضحكة. أما الدب الوسيم الأوسط وهو الذي كان يمتلك فراءً أبيض ناصعاً. وهذا الدب كان يميل ويفضل الاسترخاء والاستمتاع بالهدوء في الغابة وخاصةً في فصل الصيف. كما كان يحب العزف على الغيتار والرقص تحت أشعة الشمس المشرقة. وأخيرًا كان هناك الدب الصغير وهو الأكثر شجاعة وفضولًا، وكان دائماً ما يحلم بالمغامرات ويحب استكشاف الغابة المحيطة بهم.

وذات يوم، قررت الدببة الثلاثة الخروج في رحلة ممتعة إلى الغابة. فقد كان لديهم العديد من الأمور التي يرغبون في استكشافها. لكنهم كانوا على دراية أن الغابة مليئة بالمفاجآت والمخاطر أيضاً. وفي يومهم الأول في الغابة عثروا على نهر جميل. حيث كان يتدفق بسلاسة وكانت المياه شفافة ولامعة كالزجاج الصافي. وأرادوا أن يستمتعوا بالسباحة في النهر، لكن الدب الكبير حذر إخوته من أن يبقوا بالقرب من النهر ويحترسوا من التيار القوي للماء.

وبينما كانوا يستمتعون بوقتهم على ضفة النهر، سمعوا صوتاً غريباً قريباً منهم. وكان صوت البكاء يأتي من الجهة الأخرى من النهر. عندما اقتربوا أكثر، اكتشفوا أنه كان دب صغير آخر قد أضاع طريق العودة للمنزل. وقد شعر الدببة الثلاثة بالحزن الشديد على صديقهم، وقرروا مساعدته وإرشاده لطريق العودة.

ثم بدأوا جميعاً في البحث عن أسرة الدب الصغير الضائع، واستمرت مغامراتهم في الغابة لساعات عديدة. وعلى طول طريقهم المحفوف بالمخاطر واجهوا كثيراً من العوائق والمطبات، لكنهم عملوا معاً كفريقٍ واحد وساندوا بعضهم بعضاً. وبعد مرور الوقت الطويل، عثر الدببة الثلاثة المغامرون على أسرة الدب الصغير الضائع. واحتضن الدب الصغير عائلته بسرور بالغ وببهجة غامرة.

بعد ذلك عادت الدببة الثلاثة إلى كوخهم بعد أن ودعوا الدب الصغير وأسرته اللطيفة، وكانوا مسرورين جداً لأنهم تعرّفوا على أصدقاء جدد يشاركونهم أيامهم وأحلى اللحظات والمواقف. وأخيراً تعلم الدببة الثلاثة والدب الصغير الضائع أن الصداقة والتعاون هما أهم الأشياء وأثمنها في هذا العالم. وعند العمل معاً والتكاتف جنباً إلى جنب، ستهون الصعاب وتصبح المغامرات ذات طعم أحلى وأجمل.

قصة الدببة الثلاثة للأطفال

في بعيد الزمان، وفي غابةٍ هادئة عاشت ثلاث دببة في غابة ملؤها الأشجار العالية والخضراء في كوخٍ جميل ومزيّن بالورود. وفي صباح مشمس قررت الدببة الثلاثة الخروج للتجول في الغابة للاستمتاع بجمال الطبيعة الخلابة. وقبل مغادرتهم قامت الأم بتحضير وجبة لذيذة لنزهتهم. فأعدت الشطائر الشهية وجهزت بعض الفواكه الطازجة، وملأت أيضاً جرةً بالعسل الطازج. فالعسل كان وجبة الدب الصغير المفضلة مع الكعك الطازج!

وبدأ الدببة مشيهم في الغابة، وبينما كانوا يتوجهون عميقاً فيها، لاحظوا شيئاً غريباً. واكتشف الدب الصغير أن جرة العسل الخاصة به قد اختفت! ونظر إلى والديه بعينين حزينتين وقال: عسلي اختفى!. وقام الدب الأب بمواساة الصغير وقال: لا تقلق يا صغيري سنعرف ماحدث. وقام الدببة باللحاق بآثار العسل المنسكب على الأرض. وبعد مسيرة قصيرة وصلوا إلى كوخ صغير ساحر الألوان، وكان مختلفاً عن منزلهم، لكن رائحة العسل لم تكن محيطةً به. ونظر الدببة إلى بعضهم البعض متسائلين. طرق الأب باب الكوخ ولم يكن هناك إجابة لذا قرروا الدخول بحذر.

وعندما دخلوا الكوخ لم يصدقوا أعينهم. هناك جالسة على الطاولة الخاصة بالطعام، كانت فتاة صغيرة تُدعى لوسي. كان لديها شعرٌ أشقرٌ وترتدي فستاناً أزرق. وأمامها وعاء العسل الخاص بالدب الصغير، وأخذت تتناول العسل بسرور وبهجة!

شعرت لوسي بالذهول عندما رأت الدبب الثلاثة يقفون هناك. وضعت سريعاً وعاء العسل جانباً وقالت: أهلاً! أنا لوسي. كنت جائعة جدًا، وعسلكم بدا لذيذًا، اعذروني لأنني أخذته منكم.

ابتسم الدب الأب ذو القلب الكبير وقال: حسناً يا لوسي، لا عليكِ. نحن الدببة الثلاث ونسكن قريباً في الغابة في كوخٍ أيضاً. والعسل الذي بحوزتك كان ملكاً للدب الصغير. شعرت لوسي بالإحراج وقالت: أنا آسفة لم أكن أعلم أنه لك. فقد كنت ضائعة في الغابة ورأيت كوخكم.

ثم جاءت الدبة الأم وطمأنت لوسي قائلةً: لا بأس يا عزيزتي. ولكن من المهم أن نطلب إذناً قبل أن نأخذ شيئاً لا ينتمي لنا. ولم يستطع الدب الصغير الذي كان حزيناً أن يبقى غاضباً من لوسي طويلاً. وابتسم قائلاً: لا بأس. يمكنك مشاركة العسل معنا.

شعرت لوسي بالامتنان للدببة الثلاثة على لطفهم. جلسوا جميعاً معاً على المائدة وتشاركوا العسل. وأثناء حديثهم شاركتهم لوسي قصصاً عن مغامراتها في الغابة وكيف انتهى بها المطاف بالوصول إلى كوخهم.

قررت الدببة الثلاثة مساعدة لوسي في العثور على طريقها إلى منزلها. قادهم الدب الأب خلال الطريق، وظلّ الدب الصغير يروي قصصاً ملؤها التسلية والضحك. وساروا خلال الغابة فرحين.

وأخيراً وصلوا إلى منزل لوسي، حيث كانت عائلتها تبحث عنها بقلق، فرحوا كثيراً عندما رأوها. شكرت لوسي الدببة الثلاثة على مساعدتهم ولطفهم، وودعوها وداعاً حاراً وأصبحوا أعز الأصدقاء.

وعاد الدببة الثلاثة إلى كوخهم الدافئ، شعروا بالسعادة لمساعدة شخص محتاج. وأدركوا أن المغامرات الغير متوقعة يمكن أن تؤدي إلى صداقات جديدة وذكريات جميلة. ومنذ ذلك اليوم تذكروا دائماً أن يشاركوا العسل مع الآخرين الذين يحتاجون إلى قليل من الحلاوة في حياتهم. وعاشت الدببة الثلاثة وعائلة لوسي سعداء إلى الأبد.

وهكذا قدمنا لكم 3 مغامرات من قصة الدببة الثلاثة التي ملؤها المتعة والفائدة والمغامرات الشيقة للأطفال.

اقرأ أيضاً:

افضل كتاب لتربية الاطفال | إليك قائمة بأبرزها

266 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.