قصص مؤلمة من عالم المخدرات يجب أن تقرأها

قصص مؤلمة من عالم المخدرات يجب أن تقرأها

يعتبر إدمان المخدرات سبباً في وفاة الإنسان، تقدر نسبة الوفيات الناجمة عن المخدرات ب 20% من إجمالي الوفيات حول العالم.
وفي هذا المقال سأستعرض قصص مؤلمة من عالم المخدرات [1] كانت ضحيتها أشخاص من مختلف الأعمار.

قصة جوفين

قصة جوفين

جوفين هو شاب في مقتبل العمر ما يقارب 18 عاماً كان الفتى يملك كل ما يخطر على البال، فوالده رجل غني ويقدم كل الدعم لابنه، فقد كان جوفين في هذا العمر يمتلك سيارة فخمة وبطاقة ائتمان مع منزل فخم، كما وفر له والده وظيفة محترمة.
وفي يوم من الأيام على سبيل التسلية قام بتجربة نوع من أنواع المخدرات في وقت فراغه، ومع مرور الوقت وتكرار هذا الفعل أصبح جوفين مدمن على المخدرات ولم يعد يستطع التخلي عنها.
جوفين تحوّل من شاب مقبل على الزواج والاستقرار وحياة هادئة إلى مدمن مخدرات، فقد خسر صديقته وأسرته وتم فصله من عمله وخسر منزله الذي قام باحتجازه البنك.
كان يتمنى جوفين أن يمد له أحدهم يد المساعدة لكنه لم يجد أحداً وأدرك تماماً أنه أصبح قصة من قصص مؤلمة من عالم المخدرات، ولن يكون قادراً على تلقّي الدعم والعلاج المناسب.

قصة مناحيم

قصة مناحيم واحدة من قصص مؤلمة من عالم المخدرات وأكثرها قسوة، فقد كان عمر هذا الشاب 22 عاماً وكان مدمن على المخدرات وفي مرة من المرات تعاطى جرعة إضافية من الهيروين وعاش أزمة صحية سيئة للغاية، ولكن لحسن حظه ساعده الأطباء وقاموا بإنقاذه ومساعدته ليتجاوز هذه الأزمة.
قررت أسرة مناحيم أن يخضع ابنهم للعلاج واصطحبوه إلى مصحة لعلاج الإدمان على المخدرات، فقد كان ابنهم واحد من الطلبة المتميزين في الجامعة وكان متفوقٌ في اختصاصه وقد أدمن على المخدرات في آخر عام دراسي له.
بعد ذلك عاد مناحيم إلى تعاطي المخدرات وللأسف لم يستفد من رحلة العلاج وعاد لمجالسة رجال السوء، حيث لاحظ الجيران ذلك وأخبروا أسرته.
حاولت أسرته أن تعيده لطريق الصواب وأقنعته بأن يخضع إلى العلاج والذي استمر مدة 3 سنوات، وفي يوم من الأيام وجدوه أهل المنطقة متوفي في إحدى الشاحنات القريبة من منزله، وعنده كُشِفت أموراً عدة عن الأدوية والعقاقير التي كان يتعاطاها ابنهم.

قصة جاليه

قصة جاليه

تروي زوجة رجل يدعى جاليه قصة إدمان زوجها على المخدرات والذي كان رجل نشيط محب للحياة، وقد تزوج بهذه المرأة في سن مبكرة ولم يكن يمتلك عملاً في ذلك الوقت لكنه سعى جاهداً ليتمكن من تحمّل مصاريف أسرته الجديدة.
قام جاليه بالتقديم على العديد من الشركات ليحصل على العمل، واستمر هذا لمدة 5 أشهر لكنه شعر بالإحباط لأنه لم يتلقّى رداً من أي شركة ليحظى بوظيفة مناسبة.
بعد ذلك أصبح جاليه يبحث عن أي شيء لتمضية الوقت وليملأ الفراغ الذي يعيشه وبدأ بتكوين الصداقات، وقد لاحظت زوجته أنه يخرج مع أناس سيئين.
حاولت زوجته بأن تبعده عن هؤلاء الأشخاص لكنه لم يستجب وتشاجرا كثيراً وعاشا فترة من الضغط النفسي.
وفي يوم ميلاد ابنتهم الأولى وجدوه مفارق للحياة على سريره، ونتيجة لتقرير الطب الشرعي كان سبب الوفاة تناول جرعة إضافية من المخدرات، وكانت سبباً في نهايته المأساوية وجعله واحد من قصص مؤلمة في عالم المخدرات.

قصة جوني

جوني شاب في مقتبل العمر أدمن تعاطي المخدرات والعقاقير والتي كانت سبباً في طرده من المنزل وتخلي أسرته عنه، خوفاً أن يعرضهم الابن لأي نوع من أنواع الأذى.
فقد جوني كل شيء وخسر أمواله وبقي في الشارع مع استمرار رفض الأسرة بعودته إلى المنزل.
مع الوقت أصبح جوني لا يهمه شيء سوى الحصول على الجرعة ولم يكن يكترث للمستقبل وما يخفيه له، وبذلك أصبح جوني قصة من قصص مؤلمة في عالم المخدرات بعمر الشباب.

قصة فيكتوريا من قصص مؤلمة في عالم المخدرات

قصة فيكتوريا من قصص مؤلمة في عالم المخدرات

فيكتوريا شاب عمره 24 عاماً كان يمتلك وظيفة شاقة ومتعبة للغاية، ولسببٍ ما تم طرده من قِبَل صاحب الشركة الأمر الذي كان سبباً في شعوره باليأس وتخلّيه عن الحياة.
جرب فيكتوريا تعاطي المخدرات وأصبحت سبباً في شعوره بالسعادة وتحسين مزاجه، فأدمن تعاطي المخدرات واستسلم للأمر الواقع وعرف بأنه لن يستطيع التعافي من الإدمان، وبأنه تحول من شاب مجدّ لمدمن قصته مثل قصص إدمان كثيرة.

قصة شاب فقد حياته بجرعة زائدة

تروي والدة هذا الشاب قصة ابنها الذي كانت نهايته مؤلمة وقاسية للغاية أدت بحياته، فقد بدأ هذا الشاب بتعاطي المخدرات عندما كان في الجامعة نتيجة للضغط الذي كان يعيشه، فقد لجأ للمخدرات كنوع من أنواع الترفيه عن الذات.
ثم اكتشفت إدارة الجامعة فيما بعد أمره وعرفت أنه واحد من المدمنين على المخدرات، فقامت بطرده وبدأ برحلة البحث عن عمل ليتمكن من ادّخار المال للحصول على المخدرات ولكنه لم ينجح لأنه لم يتمكن من السيطرة على نفسه وتصرفاته نتيجة لتأثير المخدر.
وفي أحد الأيام قرر هذا الشاب أن يتعاطى المخدرات بعد انتهاء عمله في نفس المكان، ولكن لسوء الحظ وبسبب نقص التهوية في المكان فارق الحياة بأسلوب بشع للغاية لتكون قصته من قصص مؤلمة في عالم المخدرات، وعبرة لجيل الشباب في ذات الوقت.

قصة فتاة مدمنة

تروي إحدى الفتيات قصتها مع المخدرات فقد أحبّت شاباً معها في الجامعة وتطورت علاقتهما بشكل كبير وفيما بعد اكتشفت أنه يتعاطى المخدرات ويبيعها ويروّج لها في الجامعة، ولكنها لم تستطع التخلي عنه بسبب حبها الشديد له.
وفي أحد الأيام أعطاها جرعة من المخدرات وأصبحت مدمنة مثله مع مرور الأيام، وأخبرها بأنه سيؤمّن لها حاجتها إذا عملت معه وروّجت للمخدرات.
عملت معه لمدة 6 أشهر ليتم بعدها القبض عليها وعرف الأمن بأنها كنت تتعاطى المخدرات، فخضعت للعلاج لمدة طويلة وأصبح مصيرها السجن لتخسر شبابها وتصبح واحدة من قصص مؤلمة في عالم المخدرات.

قصص مؤلمة من عالم المخدرات لطفل

طفل يعاني من سوء معاملة والده له تحدث لصديقه عما يعانيه في المنزل معبراً عن استيائه من حياته بهذه الطريقة، فعرض عليه صديقه سيجارة للتخفيف من شعوره بالاستياء، رفض في البداية لكنه مع إصرار صديقه وافق.
بعد ذلك أصبح الصديقان يتعاطون السجائر في دورة مياه المدرسة حتى تم فضح أمرهم واستدعاء ولي أمرهما مما تسبب بفصل الطفلين من المدرسة.
قرر الأب معاقبة ابنه على سلوكه السيء وإدمانه على السجائر فحبسه في غرفته، لكن الطفل لم يستجب وهرب من المنزل وعمل مع صديقه وتاجر في المخدرات حتى تم القبض عليهما من قبل الأمن.

اسئلة شائعة عن المخدرات

1. ما هي المخدرات؟

المخدرات هي مواد تتسبب في فقدان السيطرة على الأفعال والسلوك، تنتشر بشكل كبير بين جيل الشباب، وتتسبب في ارتفاع معدل انعدام الأخلاق والجرائم، ولها آثار سلبية كبيرة على الشخص المتعاطي والمجتمع.

2. ما هي المخاطر التي تسببها المخدرات للشخص؟

هناك مخاطر جسدية كمشاكل في ضغط الدم والقلب، واجتماعية كرفضه من قبل الأهل والأصدقاء ونظرة المجتمع له، ونفسية كالاكتئاب وانفصام الشخصية والقلق، بالإضافة للمساءلة القانونية ويمكن أن تنتهي بالموت.

اقرأ أيضاً:

أبرز 10 اسباب الادمان على المخدرات

المراجع

  1. WWW.drugabuse.com | Worst Drug Addiction Stories
158 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.