كيفية الخشوع في الصلاة | و ما هي ثمراته للمسلم

كيفية الخشوع في الصلاة | و ما هي ثمراته للمسلم

مشاغل الحياة كثيرة و عجلتها تدور بسرعة هائلة، فتجد المسلم ما إن يقف بين يدي الله تعالى ليصلي صلواته الخمس، حتّى يفقد خشوعه في الصّلاة فتراه يصلّي حتى ينتهي فقط من صلاته، و ما إن ينتهي لا يشعر بالروحانية و السكينة التي كان يشعرها عندما يؤدّي صلاته بخشوع و حضور في الأركان و الجوارح. لِذا لا تفوّت قراءة هذا المقال الذي سنساعدك فيه على كيفية الخشوع في الصلاة.

ما هو الخشوع في الصلاة

ما هو الخشوع في الصلاة

قبل أن نبدأ حديثنا عن كيفية الخشوع في الصلاة، سنعرّف ما هو الخشوع في الصلاة و ماذا يعني أن يكون المصلّي خاشعًا في صلاته ؟، حيث تعريف الخشوع في اللغة : السّكون، الخضوع، و التذلّل، و فعله : خَشَعَ، فيقال : خشع المسلم لربّه، أي خضعَ و تضرّع و تذلّل و استكان في بصره أو في بدنه أو في صوته، أمّا تعريف الخشوع بحسب الاصطلاح الشرعي ( شرعًا ) : هو تحقُّق القلب و خضوعه و انكساره لله تعالى، حيث قال تعالى في كتابه الكريم : ” خاشعةً أبصارٌهُم تَرهَقُهُم ذِّلةٌ وَ قَد كانُوا يدعونَ إلى السّجودِ و هُم سالِمونَ “، فأن يخشع المسلم في صلاته يعني أن يشعر بكل آية يتلوها و بكل حرف يقرأؤه، فيشعر و هو واقف بين يدي الله تعالى، فلا يشعر بالدنيا و ما يدور حوله من خضوع جوارحه و ذل قلبه لله وحده [1].

كيفية الخشوع في الصلاة

كيفية الخشوع في الصلاة

حتى نفهم الفكرة الجوهرية ” كيفية الخشوع في الصلاة “، قمنا بتجزئتها إلى أفكار فرعية تسهل فهم الخشوع في الصلاة و من ثم تطبيق هذه الخطوات حتى يستطيع المسلم أن يحضر قلبه و تحضر جوارحه في صلاته. و هذه الأفكار الفرعية هي على النحو التالي :

1- حضور القلب

أن تسأل عن كيفية الخشوع في الصلاة يعني أن تسمع أول الإجابات ” حضور القلب “.

  • فالصلاة بالرغم من أنّ البدن هو من يقوم بأعمالها، إلّا أنّه لا يمكن أن يتحقق الخشوع في الصلاة إن لم تكن تنبع الأعمال من القلب.
  • فالعبد يقف بين يدي ربّه الكريم بقلبه و بجسده.
  • فينبغي أن يكون حاضر القلب لكلِّ قولٍ و لكلَّ فعلٍ.
  • فإذا أراد العبد أن يستشعر افتقاره إلى خالقه و حاجته إليه سبحانه، فيتجلّى ذلك بخشوعه في صلاته و إقراره بألوهية ربّه و ربوبيته.
  • فالخشوع منبعه القلب و أثره تظهر على الجوارح.

2- الصلاة على وقتها

  • إحدى الأشياء المهمة التي يجب عليك أن تنبته لها عندما تبحث عن كيفية الخشوع في الصلاة، هي : ” الصلاة على وقتها “.
  • حيث أنّ حرص المسلم على إقامة صلاته في وقتها، سبب له في إعانته على الخشوع في الصلاة و بالتالي التدبّر بكل ركعة من الركعات.
  • فالصلاة على وقتها هي دليل على محبّة العبد لربّه سبحانه و تعالى، و الشوق إلى لقائه و الاتّصال به جلّ جلاله.
  • ثم من يترك صلاته إلى آخر وقتها، فتجده يلهث و هو يركض من أجلِ أن يصلّيها قبل أن ينتهي وقتها، فهذا إنْ دلَّ على شيء فسيدلُّ على الغفلة و الانشغال عن ربّ الكون.

3- استحضار الوقوف أمام الله تعالى من كيفية الخشوع في الصلاة

أن تسأل عن كيفية الخشوع في الصلاة يعني أن تستحضر وقوفك بين يدي ربك الذي خلقك.

  • فما إنْ يرفع المسلم يديه من أجل أن يكبِّر تكبيرة الإحرام، وجبَ عليه أن يستحضر وقوفه أمام الله تعالى، فتخشع جوارحه و تهتزُ أوتار قلبه خشوعًا و جلالاً لله تعالى.
  • فالمسلم عندما يستحضر وقوفه بين يدي ربه في الصلاة، يترك كلّ ما يشغل عقله و تفكيره و قلبه من الأمور الدنيوية.
  • فكيف للمسلم الذي يقف بين يدي ربّ الكون، ملك الدنيا و الآخرة، و هو شارد الذهن غائب العقل فاقد الخشوع! أنّى هذه صلاته!.

4- تدبّر القرآن أثناء الصّلاة

  • من أسباب الخشوع في الصلاة هو تدبّر آيات القرآن الكريم و التفكّر في تفسيرها و معانيها أثناء أداء الصلاة.
  • فعندما يتمعّن القارئ المسلم بكلّ آية من آيات القرآن الكريم، من آيات تنزيه الله تعالى و قصص الأنبياء و آيات الوعيد و الجزاء، تترسّخ في قلبه و جوارحه معاني عظيمة.
  • ثم إنّ الله تعالى حَثَّ على فهم آياته و التدبّر فيها بتركيز و عمق، فقال سبحانه : ” أَفَلا يَتَدَبَّرونَ القرآنَ و لَو كانَ مِن عندِ غيرِ الله لَوَجَدوا فيهِ اختِلافًا كثيرًا “.
  • فالذي يعين المسلم على الخشوع في صلاته تجويد آيات القرآن و التوقّف عند كلّ آية تزيد في خشوعه.

5- التأنّي و التفكّر في الصلاة

  • من كيفية الخشوع في الصلاة التفكّر فيها، و يقصد بالتفكّر و التأنّي : الطمأنينة و السكينة.
  • فعلى المسلم أن يعطي كل ركن من أركان الصلاة حقّه فيؤدّيه بتأنّي و تمهّل، فيقف باطمئنان و يركع باطمئنا و يسجد باطمئنان.
  • ثم إنّ العَجَلة في أداء الصلّاة تفسد الخشوع و لا يدري المصلّي ماذا قرأ من آيات و كيف صلّى.

6- الابتعاد عن كثرة الحركة في الصلاة من كيفية الخشوع في الصلاة

  • من الأسباب التي تجلب الخشوع في الصلاة هي الابتعاد عن كثرة الحركة أثناء الصلاة.
  • فلا يجوز للمصلّي أن يقضم أظافره و هو يصلّي و لا يلعب بيديه أو ما شابه ذلك من الحركات.
  • فما عدا أنّ الحركات قد تكون سببًا في إبطال الصلاة، فالسكون الجسدي سببًا من أسباب الخشوع.

7- سؤال الله الخشوع في الصلاة

  • إحدى أسباب كيفية الخشوع في الصلاة أن يسأل الله المسلم الخشوع في صلاته.
  • فيستحب للمسلم أن يطلب من ربّه إعانته و توفيقه على أداء الصلاة و يلهج بخالص الدعاء.
  • ثم على المسلم ألّا ينسى أن يوقِن بإجابة ربه لدعواته، فيدعو الله و يحاول جاهدًا أن يخشع في صلاته و بلا شك الله سيعينه على ذلك.

8- تذكّر الموت

  • كان الرسول محمد صلى الله عليه و آله و سلم يوصي أصحابه الكِرام عندما يقبِلوا على صلاتهم بأنّ يقوموا بتأديتها و كأنّها صلاتهم الأخيرة.
  • فتذكّر الموت سببًا يجعل المصلّي يخشع في صلاته و يقبِل على ربّه.
  • ذلك لأنّ شعور المسلم باقتراب الموت و يوم البعث، يبثّ الخوف في نفسه فيؤدِّي صلاته خاشعًا متضرِّعًا وكأنّه يودّع دنيته.

آثار الخشوع في الصلاة

آثار الخشوع في الصلاة

بعد معرفة كيفية الخشوع في الصلاة، لا شك أنّ المصلّي الخاشع في صلاته له أجر عظيم. و فيما يلي نذكر بعضًا من الآثار الحسنة للخشوع :

  • استجابة الدعوات في الصلاة.
  • قبول الطاعات.
  • نيل عظيم الثواب الذي أعدّه الله لعباده.
  • ثم تحقيقة الفَلاح، لقوله تعالى : ”  قد أفلَحَ المؤمنون* الذين هُم في صلاتِهم خاشِعون “.
  • حبّ أداءِ الصلاة و المسارعة إلى أدائها في وقتها.
  • عون الله تعالى لعباده على أداء ما أوجبه.
  • تكفير صغائر الذنوب، و ذلك لقول الرسول صلى الله عليه و آله و سلم : ” الصَّلوات الخمس، و الجمعة إلى الجمعة، و رمضان إلى رمضان، مكفِّراتٌ ما بينهنَ إذا اجتَنَبَ الكبائر “.

و أخيرًا، كل ما ذكرنا في هذا المقال أسباب تساعد المسلم على الخشوع في صلاته، فعليه أن يسأل الله تعالى دائمًا دوام التوفيق و العون.

اقرأ أيضًا :

كيفية صلاة قيام الليل | وهل صلاة قيام الليل هي صلاة التهجد

المراجع

  1.    الخشوع في الصلاة | www.ar.wikipedia.org
136 مشاهدة

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.