كيفية سجود السهو القبلي والبعدي بشكل صحيح

كيفية سجود السهو القبلي والبعدي بشكل صحيح

مشاغل الحياة كثيرة و همومها أكثر، فكثيرًا ما يصاب المصلي بالشرود أثناء صلاته فيفكِّر في تلك المشكلة أو يتذكر حدث ما، و غير ذلك الكثير من ملهيات العقل عن الصلاة و بالتالي ينسى المصلّي، هل قام بالسجود مرتين ؟ هل قرأ الفاتحة في الركة الثانية ؟ و هل صلّى ثلاث ركعات أم أربع ؟ فبعضًا من هذه النقائص يلزمها السهو حتى تجبَر، و لكن ما هو سجود السهو و ما هي الحكمة من تشريعه و ما هي كيفية سجود السهو القبلي والبعدي ؟ كل هذا و أكثر سنعرفه في مقالنا اليوم.

ما هو سجود السهو

ما هو سجود السهو

قبل أن نتحدّث عن كيفية سجود السهو القبلي والبعدي، نأتي إلى تعريف سجود السهو، حيث يعرّف على أنّه سجدتان يقوم المصلّي بإيتاهما في آخر صلاته، من أجل تعويض النقص أو الخلل الذي وقع أثناء صلاته خطأً و سهوًا و ليس عمدًا [1].

كيفية سجود السهو القبلي والبعدي | أسباب سجود السهو

كيفية سجود السهو القبلي والبعدي | أسباب سجود السهو

حتى نعرف كيفية سجود السهو القبلي والبعدي، يعني أن نعرف كل ما يخص السهو، من تعريف و أسباب و الحكمة من التشريع، لذلك ها نحن بصدد الحديث بالتفصيل عن الأسباب التي توجب سجود السهو، حيث هناك ثلاثة أسباب تقتضي حتمًا الإتيان بسجود السهو. نبيّنها كما يلي :

1- الزيادة في الصلاة

  • إذا زاد في صلاته المصلّي عمدًا، فصلاته باطلة و لا يمكن لسجود السهو أن يكون صحيحًا في هذه الحالة.
  • أمّا في حال زيادة المصلّي في صلاته سهوًا و خطأً، و لكنه نسي ما زاد و لم يتذكّره إلّا عندما انتهي من الصلاة، فيتوجب عليه سجود السهو، و تعتبر صلاته صحيحة.
  • و لكن في حال تذكّر المصلّي للزيادة في صلاته أثناء الصلاة فينبغي عليه أن يرجع عن هذا الخطأ، ثم يسجد سجود السهو في آخر الصلاة، و تعتبر الصلاة صحيحة، فمثلًا : إن صلّى المصلّي صلاة العصر خمس ركعات و لم يتذكّر هذه الزيادة إلّا عندما جلس للتشهد الأخير، ففي هذه الحالة يكمِل التشهد و من ثم يسجد سجود السهو و يسلّم بعد ذلك.

2- النقص في الصلاة

فيما يلي تفصيل لسبب سجود السهو و هو النقص في الصلاة :

  • إذا قام المصلّي بإنقاص ركنًا من أركان الصلاة عمدًا، فصلاته باطله حُكمًا، و لكن في حال نسي ذلك سهوًا فينبغي عليه أن يعيد الركعة، و من ثم يأتي بسجود السهو.
  • أمّا في حال عدم تأدية المصلّي لركن الصلاة الذي لا تجوز الصلاة بدونه و هو تكبيرة الإحرام، فالصلاة في هذه الحالة باطلة، بغض النظر إن ترك هذا الركن عمدًا أو خطأً.
  • فعلى سبيل المثال : إذا نسي المصلي سجدته الثانية من ركعته الأولى، و لكنه لم يتذكّر ذلك إلّا عندما جلس بين السجدتين في ركعته الثانية، فهنا تلغى الركعة الأولى و تعتبر و كأن الركعة الثانية هي الركعة الأولى، ثم يكمل صلاته على هذا الأساس، بعد ذلك يسجد للسهو، و لكن إذا تذكَّر هذا النقص في ذات الركعة الأولى و قبل أن ينتقل إلى الركعة الثانية، فإنّه يأتي بالركن الذي تركه و من ثم يكمِل صلاته.
  • و كحالة نقص في الواجبات، إذا لم يقوم المصلي بتأدية إحدى واجبات الصلاة بغير عمد، كأن ينسى المصلّي التشهد الأول، فإنّ تذكّره قبل أن ينتقل إلى أي فعلٍ آخر في الصلاة، فينبغي عليه أن يؤدي ما ترك و من ثم يكمل صلاته، و لكن في حال تذكّره بعد انتقاله لغير فعل، سقط عنه التشهد و عليه أن يأتي بسجود السهو آخر صلاته.
  • و إذا قام المصلّي بالسلام قبل أن ينتهي من الصلاة عمدًا، فصلاته باطلة و عليه إعادتها، أما إذا كان ساهيًا فيتوجب عليه إعادة الصلاة أيضًا إن تذكّر ذلك بعد مدة، حتى لو كانت هذه المدة طويلة، أمّا في حالة تذكّرة مباشرة بعد السلام، فإنّه يقوم بالصلاة ما بقي له و من ثم يسجد سجود السهو و يسلّم.

3- الشك في الصلاة

يقصد بالشك في الصلاة الذي يوجب الإتيان بسجود السهو ما يلي :

  • إذا شكّ اي مصلّي في صلاته، هل صلّى أربع ركعات أم ثلاث؟ هل هو في الركعة الثانية أم الثالثة، ففي هذه الحالة يقوم بترجيح أحد الشيئين و التيقن منه، ثم يبني عليه و يكمل صلاته و يأتي بسجود السهو في آخر الصلاة.
  • و لكن إن صعب عليه التيقن و ترجح شيء، فيبني على الأقل و من ثم يكمل صلاته و يسجد سجود السهو.

أما في بيان كيفية سجود السهو القبلي والبعدي سواء أكان قبل السلام من الصلاة أو بعده، نبيّنها كما يلي :

  • سجود السهو قبل السلام : إذا كان سجود السهو قبل السلام فيؤدى من خلال سجدتين بعد التشهد الأخير من الصلاة و قبل أن يقوم المصلّي بالسلام من صلاته.
  • سجود السهو بعد السلام : إذا كان سجود السهو بعد السلام فيؤدى من خلال سجدتين مثل السجود في الصلاة و من ثم الجلوس بعدهما و السلام عن اليمين مرّة و عن اليسار مرّة أخرى و لكن بغير الإتيان بالتشهد.

ما هي الحكمة من تشريع سجود السهو | سجود السهو القبلي والبعدي

ما هي الحكمة من تشريع سجود السهو | سجود السهو القبلي والبعدي

تعمدتُ ذكر سجود السهو القبلي والبعدي في عنوان فقرتنا هذه التي سنتحدث فيها عن الحكمة من تشريع سجود السهو، لأقصد به أيًا كان سجود السهو، حيث شّرع الله تعالى في دين الإسلام سجود السهو من أجل التيسير على عباده المسلمين، و حتى يبتعد المسلم عن إعادة الصلاة التي حدث فيها النقص أو الخلل، و ذلك من خلال الإتيان بسجود السهو، و هذا بلا شك طاعة للرحمن، و جبرًا للنقص في عبادة الصلاة و إرغامًا للشيطان الذي يحاول دائمًا إفساد العبادة.

محل سجود السهو القبلي والبعدي

محل سجود السهو القبلي والبعدي

تعددت آراء الفقهاء حول محل سجود السهو، و لكن هذا التعدد في الآراء ما هو إلّا خلاف يسر و ذلك لأنهم اختلفوا في الأولى و الأفضل، و لكن جميعهم يتفق على صحة السجود عمومًا. لِذا فيما يلي آراء العلماء حول محل سجود السهو :

1- المذهب الحنفي

  • يكون سجود السهو بعد السّلام دائمًا.

2- المذهب المالكي

فَصَل المذهب المالكي بين السجود قبل الصلاة و بعدها وفق ما يلي :

  • يكون سجود السهو قبل السلام في حال الشك أو النقص في الصلاة.
  • أمّا سجود السهو الذي يكون بعد السلام فهذا بسبب الزيادة في الصلاة.

3- المذهب الشافعي

  • في جميع الأحوال يكون سجود السهو قبل السلام.

4- المذهب الحنبلي

  • يكون سجود السهو حسب رغبة المصلي في الإتيان به، قبل السلام و بعده.

إلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا اليوم، و لله الحمد أن شرّع لعباده المسلمين سجود السهو جبرًا لنقائصهم في الصلاة.

اقرأ أيضًا :

دعاء السجدة في القرآن | ما هي و كيف يتم تأديتها

المراجع

  1.    سجود السهو | www.ar.wikipedia.org
158 مشاهدة

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.