ما هي قصة الصحابي جليبيب | تعرف على أجمل قصص الصحابة

ما هي قصة الصحابي جليبيب | تعرف على أجمل قصص الصحابة

اشتهر الصحابي رضي الله تعالى عنه جليبيب حينما افتقده رسول الله محمد صلى الله عليه و آله و سلم بعد غزوة من غزوات النبي الكريم، ثم وجدوه مقتولًا، حيث قَتَل سبعة رِجال من المشركين ثم قتِل و هم مصرَّعون حوله رضي الله تعالى عنه، فقال فيه النبي صلى الله عليه و آله و سلم ” هذا مني و أنا منه “. فإذًا لنتعرّف على قصة الصحابي جليبيب.

قصة الصحابي جليبيب

قصة الصحابي جليبيب

نبدأ بقصة الصحابي جليبيب بالحديث عن حبّ النبي صلى الله عليه و آله و سلم له رضي الله تعالى عنه، حيث روى ثابت البُناني أنّه عن أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه أنّ هناك صحابي يقال له جليبيب، كان وجهه بَشِعًا، جاء إلى رسول الله فَعَرض عليه رسول الله أن يزوِّجه، فوصفَ نفسه لرسول الله، فقال عن نفسه أنّه كاسِد، فَرَدَّ عليه رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم، فقال : ” غيرَ أنَّكَ عند الله ليس بكاسِدٍ، أو قال عند الله أنت غالٍ “ [1].

1- زواج الصحابي جليبيب

و الآن نكمِل بقصة زواج الصحابي جليبيب، حيث كان رضي الله تعالى عنه حاله ضعيف، أي معدوم، بالي اللِباس، حافي القدمين، و نادرًا ما تشبع بطنه الطعام، بيته المسجد و فراشه الأرض، يده هي وسادته، لا نسب له و لا جاه و لا عشيرة، لكنه رجل صالح، لا ينسى ذكر ربّه، و دائمًا ما تجد في الصفوف الأولى في المسجد، و في الصف الأول في الجهاد، مرّ رضي الله تعالى عنه ذات يومٍ بالنبي صلى الله عليه و آله و سلم، فناداه قائلًا : يا جليبيب ألا تتزوج، فردّ : يا رسول الله، و مَن يُزوجني و لا مال و لا جاه، ثمّ مرّ به مرة ثانية و مرة ثالثة و يقول له مثل ما قال في المرّةِ الأولى، و في كلِّ مرة يكون ردّه مثل ردّ المرّةِ الأولى أيضًا.

الجزء الثاني من قصة زواج الصحابي جليبيب

فأمره رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم أن يتوّجه إلى منزل رجلٍ من شرفاء الأنصار من أجل أن يقرأهُ من رسول الله الكريم السَّلام، و يخبره بأنّ النبي صلى الله عليه و آله و سلم يأمره بأن يزوّجه بابنته، ففعل هذا الصحابي جليبيب و ذهب إلى منزل هذا الرجل الذي طلب منه النبي، و طرق الباب و أخبره بِما أرسل به رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم، فقال الرجل : و على رسول الله السَّلام، و كيف أزوّجك ابنتي يا جليبيب و لا جاه لك و لا نَسَب “.

تمام زواج الصحابي جليبيب

فسمعتْ زوجة الرجل بالأمر و تعجبّت كثيرًا مِمّا تعجّب منه زوجها، و لكنّ الفتاة عَلِمَتْ بهذا الأمر و قالت لأبيها و أمها : ” أتردّانِ طلب رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم، لا و الذي نفسي بيده “، فوافقت الفتاة على الزواج من جليبيب، و قامت أسرته رضي الله تعالى عنه أسرة قائمة على تقوى الله تعالى و رِضوانه.

2- استشهاد الصحابي جليبيب

 استشهاد الصحابي جليبيب

بعد أن تعرّفنا إلى قصة زواج الصحابي جليبيب عليه السلام، نكمِل بقصته، ألا و هي قصة استشهاده عليه السلام. حيث بعدما تزوّج الصحابي جليبيب بابنة ذلك الرجل الأنصاري الذي أمره النبي الكريم صلى الله عليه و آله و سلم بأن يقوم بتزويج ابنته للصحابي جليبيب، أَمَر رسول صلى الله عليه و آله و سلم أصحابِه الكِرام بأن يعدّوا العِدّة للخروج للجهاد، فكان الصحابي جليبيب أوّل من استجاب لِأمرِ و نِداء الرسول عليه أفضل الصلاة و السلام، فخرج لِلجهاد يقاتِل برباطة جأش و همّة و شجاعة و بسالة.

انتهاء المعركة التي جاهد فيها الصحابي جليبيب

بعد ان انتهت المعركة التي قاتل فيها الصحابي الأنصاري الشجاع جليبيب، بدأ رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم بتفقّد الذين قتلوا، فكان كلّما عَلِم صحابة رسول الله بأحد قد قتلَ في المعركة جاء و أخبره صلى الله عليه و آله و سلم، و لكنّهم غَفلوا عن تفقّد الصحابي جليبيب إلّا بعد أن سأل عنه رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم قائلًا : ” هل تفقدون من أحدٍ، قالوا : لا، قال : لكنّي أفقِدُ جليبيبًا “.

استشهاد جليبيب

فقام عليه الصلاة و السلام يبحث عنه، فوجده و هو مغطّى بالتراب، فكشف النبي عن وجهه، ثم قال : ” قَتلتَ سبعة ثم قُتلت، أنت مني و أنا منك، أنت مني و أنا منك، أنت مني و أنا منك “، ثم قام بِحمله بساعديه عليه الصلاة و السلام و دَفَنه، فكان جليبيب مِمّن دَخل بقوله تعالى في سورة آل عمران : ” فَرِحينَ بِما آتاهُم الله مِن فضلهِ و يَستبشِرونَ بالذينَ لمْ يلحقوا بِهم مِن خلفِهِم أَلَا لا خوفٌ عليهم و لا يَحزنون “ [2].

ثم إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي تحدثنا فيه عن قصة الصحابي جليبيب.

اقرأ أيضًا :

قصة النبي يونس عليه السلام بشكل سلس ومختصر

المراجع

  1.    قصة الصحابي جليبيب | www.ar.wikipedia.org
  2.    www.quran.com | Surat Al-Imran

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.