إليك مفهوم النقد الأدبي بشكل كامل

إليك مفهوم النقد الأدبي بشكل كامل

مفهوم النقد الأدبي مفهوم واسع امتدّ ليشمل المجالات ليس المكتوبة فقط بل حتى تلك المنطوقة، ومثال لذلك: النقد السياسي، والنقد المسرحي، والنقد السينمائي والكثير أيضًا.

حيث أن  النقد الأدبي يعتمد على النقاش العميق لأساليبه وأهدافه، وهو محاولة منضبطة بشروط ومعايير  يشترك فيها ذوق الناقد وتفكيره، في محاولة منه للكشف عن جمالية النص الأدبي أو العيوب التي توجد فيه.

معلومات حول النقد الأدبي

مفهوم النقد الأدبي

من هو مؤسس  النقد الأدبي

في الواقع اختلف الدراسون إلى من هو مؤسس مفهوم النقد الأدبي، ولكن قيل أن الدكتور طه حسين هو من أسسه، حتى جاء دارسون آخرون رفضوا ذلك وانكروا على الدكتور طه حسين هذه الصفة قائلين بأن: تلميذه  الدكتور محمد مندور في الجامعة المصرية سابقًا، هو المؤسس الحقيقي .

كيف نشأ فن النقد الأدبي

لا يمكننا أن ننفي أن اللبِنات الأولى للنقد ظهرت في عصر الجاهلية، وهو نقد اتّسم بكونه بسيط وعفوي في طريقته. وصولًا إلى العصر العباسي، الذي أصبح فيه النقد منهج ومقرر قائم على نظريات وأسس تعتمد على الاستدلال.

أهم أنواع النقد الأدبي

1- النقد الموضوعي

هو طريقة لتقديم أسلوب يركِّز على إيجابيات النص مهما كان نوع النقد الأدبي مكتوب أو منطوق، بحيث يقدم ملاحظات وتوصيات لإجراء تحسينات تحقق نتائج أفضل.

باختصار : هو أسلوب يركِّز على التحسين المستقبلي بدلًا من التركيز على الأخطاء الحالية.

مثال: إذا قصّر أحد الموظفين في أدائه في شركته التي يعمل بها، فيمكن للمدير مخاطبته بأسلوب غير محدد.

مثل: التركيز على خطة العمل وكيفية تحسينها من أجل زيادة الإنتاجية.

2- النقد الهدّام

هو طريقة تهدف للسخرية والإهانة بل وحتى إلحاق الضرر والأذى النفسي بالشخص وتدمير ثقته بنفسه واحترامه لشخصه، والانتقاص من مكانته.

باختصار : هو أسلوب يركِّز على العيوب والأخطاء الحالية، ناسيًا النصائح التي يمكن أن يدلي بها.

مثال: رأي الأستاذ بالعرض التقديمي الذي قدمه أحد الباحثين

هذا العرض التقديمي غير مقبول، أين ذهبت بساعات العمل حين كنت تجهز لِعرضك هذا

كله بحاجة إلى الإصلاح، يبدو نوعًا ما عديم الجدوى.

3- نقد الانتقام

هو طريقة يوجه بها الناقد نقده للشخص بهدف الانتقام منه بسبب مشكلة سابقة كانت قد حصلت بينهما، حيث يوجه الناقد كلامًا غير لائق وبغير حق للتقليل من شأنه وإهانته.

باختصار : هو أسلوب يركّز على الانتقام فقط، لا يهدف إلى إصلاح المشكلة أو إيجاد حل لها، يبعث على الغضب والعدوانية وحتى حالات الاكتئاب التي قد يصل إليها الشخص الموجه له نقد الانتقام.

ربما لست بحاجة عزيزي القارئ إلى مثال، لأن هذا النوع من النقد الأدبي واضح وجليّ.

مراحل تطور النقد الأدبي

مرَّ مفهوم النقد الأدبي بالعديد من المراحل، ويمكن أن نقسِّم ذلك إلى :

تطور النقد الأدبي على مدار التاريخ العربي منذ النقد في العصر الجاهلي، مرورًا بمرحلة النقد في صدر الإسلام، ثم النقد في عصر الدولة الأموية والعباسية وسوف نتطرق إلى عنصرين هاميَن جدًا في تاريخ تطور النقد الأدبي، وهما: النقد الأدبي في العصر الجاهلي، والنقد الأدبي الحديث، وفق الآتي:

مفهوم النقد الأدبي في العصر الجاهلي

في العصر الجاهلي من الممكن عزيزي القارئ أن تطلق عليه مصطلح النقد التّصوري أو النقد الانطباعي. كانت حدود النقد الأدبي آنذاك تتمثل في تفسير الشعر الجاهلي أو النثر، وطبعًا وفق معايير المجتمع في ذلك الوقت، و إن نظرت في النصوص المتوارثة عن النقد الأدبي في العصر الجاهلي لوجدت ذلك واضحًا، وكل ذلك كان بمثابة الخطوة الأولى ومبتدى رحلة ونشأة النقد الأدبي.

من أهم المناطق التي ارتبطت بذلك: ” سوق عكاظ ” و” ذو المجاز “، وكانت تلك المناطق محل اجتماع الشعراء الذين كانوا يقومون بإلقاء مافي جعبتهم من شعّرٍ، والتنافس فيما بينهم، ومن أشهر شعراء ذلك العصر: ” إمرؤ القيس “، النابغة الذبياني “، ” الخنساء “، ” حسان بن ثابت “، وغيرهم الكثير.

يجدر الإشارة إلى أنّ من كانيقوم بعملية النقد في العصر الجاهلي من يملك الخبرة، الخبرة فقط.

مفهوم النقد الأدبي في صدر الإسلام

أجمع أغلب النقّاد على أن مفهوم النقد الأدبي في عصر صدر الإسلام كان امتدادًا للعصر الجاهلي، فقد كانت معظم الأحكان النقدية في ذلك الوقت وليدة ساعتها أي مؤقتة. كان الناقد في العصر الجاهلي يسمع قول شاعرٍ ما فيستحسنه، ولكن حين يسمع قول شاعرٍ آخر يترك الأول ويستحسن قول الثاني!

باستثناء أحكام سيدنا عمر بن الخطاب كرّم الله وجهه، فقد طوّر معايير النقد الأدبي في عصر صدر الإسلام وفق المعنى، حيث كان سينا عمر بن الخطاب كرّم الله وجهه ينتقد الشعر على المعنى أكثر مما ينتقده لصياغته وألفاظه كما كان في العصر الجاهلي، إضافةً إلى التأثر الأجمل الذي أراه وأنت ستراه عندما تقرأ  كيف تم انتقاد الشعر في عصر صدر الأسلام ألا وهو : تأثُر النقد في هذا العصر تأثّرًا جليًّا بالقرآن الكريم.

مفهوم النقد الأدبي في العصر الأموي

ظهرت في هذا العصر ثلاث بيئات رئيسية وهي: بلاد الشام، الحجاز، والعراق، حيث يعتبر الأدب في ذلك العصر انعكاسًا للواقع الذي يعيش فيه الشاعر.

نظرًا لاختلاف الظروف السياسية والاجتماعية التي كانت سائدة في كل بيئة من البيئات التي ذكرناها اختلفت الأساليب والمواضيع التي اتبعها الشعراء في نظمِ أشعارهم، مما أدّى ذلك إلى اختلاف المعايير النقدية التي تتبع في الحكم على العمل الأدبي مهما كان نوعه، فإذا ضربنا مثالًا عن الشعر  في بيئة الحجاز نجد أنّه كان شِعرًا غزليًّا أكثر مما هو عليه في كل من بيئة بلاد الشام والعراق.

كما ظهر عدد كبير من النُّقاد المعروفين في هذا العصر، نذكر منهم: ” سُكينة بنت الحسين “، ” وابن أبي العتيق “، فقد وضعوا معايير معيّنة للنقد الأدبي، أضيف أيضًا إلى معلوماتكم ظهور العديد من الظواهر الأدبية في عصر صدر الإسلام التي التفت إليها النُّقاد في نقدهم، كالسرقات الشعرية، وظاهرة اللفظ والمعنى.

مفهوم النقد الأدبي في العصر العباسي

لو تتبعنا أثر ما روي لنا من النقد في هذا العصر لوجدناه سائرًا على نمطين: نمط منه ماهو امتداد النقد الجاهلي والإسلامي مع ما اقتضته البيئة من تحول.

بداية العصر العباسي تعتبر بداية الحقبة التي أخذ فيها مفهوم النقد الأدبي يسير نحو تأسيس قواعد علمية للنقد الأدبي، التي لم تكن قد ظهرت بشكل واضح قبل هذه العصر،وكان في طليعة من بادروا إلى تأسيس هذه القواعد العلمية ” ابن سلّام الجمَحِيّ ” أحد علماء أواخر القرن الثاني وأوائل القرن الثالث الهجري، فهذا الرجل يعد بحق أحد كبار خبراء الشعر ونقّادِه، وذلك من خلال ما أورده في كتابه ( طبقات فحول الشعراء ) الكتاب الذي يعتبر النواة الأولى التي ارتكز عليها مجال الدراسة الأدبية والنقدية.

دعوني أزيدكم من البيّتِ شِعرًا كما يقولون، أن الخلفاء والأمراء في العصر العباسي ولاسيما في أوائل الصدر منه احتفظوا بأعظم خصائص العروبة، وهي حب الشعر وتقدير غرر الكلام، والقدرة على تمييز جيده من قبيحه، بل حتى إنهم كانوا ينقدون ألفاظ الكلام ومعانيه بحاستهم الفنية وأذواقهم المرهفة الرفيعة، فأطلقوا أيديهم بالعطاء للشعراء، كما كان يفعل بنو أمية، وكان لهذا البذل أبعد الأثر في رواج الشعر ونقده، والتصرف في فنونه.

كيف تنقد نصاً أدبياً

مفهوم النقد الأدبي

والآن إن كنت ترغب في  تقديم نقد ما لنصٍّ أدبي إليك خوارزمية النقد هذه :

1- اقرأ النص قراءة سريعة

تهدف هذه القراءة من النقد الأدبي إلى استخلاص الفكرة العامة للنصً، بغض النظر عن مواطن الجمال أو الضعف فيه.

2- اقرأ النص بتمعّنٍ وهدوء

تهدف هذه القراءة إلى استخراج معاني النصّ واستكشاف جماليته والبحث عن مواطن الضعف فيه لذكرها من أجل تصحيحها.

3- حدد ماهي النقاط الأساسية التي تود التحدث عنها

تحديد الفقرات الرئيسية التي تريد أن تتحدث عنها، أي تنقد بها النص المدروس.

4- اتّساق النص مع الجو العام له

هل النص صحيح لغويًّا أم يوجد به أخطاء ؟

هل استخدم الكاتب كلمات ومصطلحات تتماشى مع فكرته؟

5- بدء التخطيط  لكتابة للنقد الأدبي

كتابة الأفكار الرئيسية التي استخرجتها من النص، ثم اكتب مع فكرة الجزء الذي تشير إليه من النص.

6- تحديد الهدف من كتابة النقد

يجب تحديد هدفك من النقد الأدبي من البداية، حتى يكون نقد واضح وموضوعي.

7- ابدأ بمقدمة إبداعية

جميعنا نعلم أن المقدمة هي المفتاح السري لجذب القارئ، لذا خذ وقتًا كافيًا في كتابتها بطريقة مشوِّقة وضمن حدود الموضوع.

8- اكتب باقي أجزاء الموضوع

يجب أن يكون تركيزك بالكامل على النص، مستخدمًا كلمات صريحة بعيدة عن أي اختصارات لغوية أو ألفاظ عاميًة، كي لا تقلل من شأن نقدك، مبتعدًا أيضًا عن انتقاد شخص الكاتب نفسه.

9- التركيز على الهدف من كتابة النقد

الالتزام بترتيب الفقرات في النص حتى تكون كتابتك منطقيًة، موضِّحًا رأيك سواء بالسلب أو الإيجاب.

الختام

والآن قد وصلنا إلى خِتام مقالنا هذا مفهوم النقد الأدبي [1] لنجد أن النقد هو حارس أمين على الحياة الأدبية إذا تم استخدامه بالطريقة التي ينبغي، ألا وهي أن نركّز على الأشياء الجميلة ونذكرها، ثم نتطرق إلى الأخطاء لنحسِّنها.

اقرأ أيضاً:

دليلك الكامل حول علم موازين الشعر

المراجع

  1. النقد الأدبي | www.ar.wikipedia.org
187 مشاهدة

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.