هل كثرة الرضاعة تضر الطفل | و ما هي فوائد الرضاعة

هل كثرة الرضاعة تضر الطفل | و ما هي فوائد الرضاعة

تعتبر الرضاعة شريان حياة الطفل، و هي رابط الصداقة و الأمومة الذي يربط الأم برضيعها، فهي تمنح الطفل حب الأم قبل الغذاء، و لكن هل كثرة الرضاعة تضر الطفل ؟ هذا ما سنتحدّث عنه في موضوعنا اليوم.

فوائد الرضاعة الطبيعية

فوائد الرضاعة الطبيعية

قبل أن نجيب عن السؤال الذي تطرحه الكثير من الأمهات، سنذكر أهم فوائد الرضاعة الطبيعية [1] :

  • تعتبر الرضاعة الطبيعية هي الملاذ الآمن و المصدر المغذي للرضيع في شهوره الأولى، فهي من المصادر المجانية النظيفة للتغذية.
  • تساهم الرضاعة الطبيعية في عودة رحم الأم إلى حجمه الطبيعي.
  • حماية الأم من خطر الإصابة بالسمنة.
  • تعتبر الرضاعة الطبيعية الصلة الروحانية النفسية بين الأم و رضيعها.
  • ثم توفّر الرضاعة الطبيعية المناعة للطفل الرضيع لكثير من الأمراض.
  • تساعد الرضاعة الطبيعية في منع تعرّض الرضيع للمغص الذي يصيب الكثير من الرضّع الذين يتناولون الحليب المصنّع.
  • الرضاعة الطبيعية هي وسيلة طبيعية مساعدة لمنع الحمل بدون أي أعراض جانبية.
  • يحتوي حليب الأم على عناصر متوازنة من المغذيّات و التي يحتاجها الطفل الرضيع لنموه و خصوصًا في شهور نموه الستة الأولى.
  • تساهم الرضاعة الطبعية في تقليل خطر إصابة الطفل بالربو و الأزمات النفسية.
  • خفض احتمالية إصابة الرضيع بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ SIDS.
  • حماية الطفل من الإصابة بأمراض الصدر، الأذن، الإنفلونزا و نزلات البرد.

ما هي أعراض زيادة الرضاعة | هل كثرة الرضاعة تضر الطفل

ما هي أعراض زيادة الرضاعة | هل كثرة الرضاعة تضر الطفل

من أبرز الأعراض التي تساعد الأم على فهم الرسالة من رضيعها بأنّ الرضاعة زادت عن كميتها الطبيعية [2]. هي ما يلي :

  • كثرة تقيؤ الطفل، بسبب معدته الممتلئة بالحليب.
  • بكاء الطفل، بسبب معاناته من التلبّك المعوي.
  • نوم الطفل الرضيع لفترات طويلة، أي لا يستيقظ للتفاعل مع بيئته المحيطة و أمه، الأمر الذي يؤثِّر على نموه الحركي و العقلي.
  • معاناة الطفل من الغازات، نتيجة بلعه الهواء و هو يرفض الرضاعة.
  • إصابة الطفل بزيادة للوزن غير طبيعية في حال كان يرضع حليبًا صناعيًا.
  • بعد أن يبلغ الطفل سن الستة أشهر لا يكون بمقدور معدته أن تحتمل المزيد من كمية الحليب، و بالتالي سوف يعاني من العديد من المشاكل الصحية في الجهاز الهضمي، و خصوصًا في حال عدم التوازن و المزج ما بين الطعام الصلب و الحليب.

هل كثرة الرضاعة تضر الطفل

هل كثرة الرضاعة تضر الطفل

ربما من الفقرة السابقة التي تحدثنا فيها عن أعراض زيادة الرضاعة تساعدنا في إيجاد الإجابة عن سؤالنا ” هل كثرة الرضاعة تضر الطفل “، و لكن في هذه الفقرة سنجيب بشكل مباشر عن هذا السؤال، فبحسب رأي الكثير من الأطباء، بأنّ الرضيع الذي لا يتجاوز عمره الشهر، يحتاج من ثماني إلى اثني عشر رضعة في اليوم في الحد الأدنى، و هذا بمعدّل من ساعتين إلى ثلاث ساعات، و لكن هناك من الأطفال مِمّن يشعرون بالجوع خلال نصف ساعة من رضاعتهم الطبيعية و هذا الأمر يثير من استغراب الأم، و لكن لا داعي للقلق بسبب أنّ الأطباء أكدوا بأنّه لا يوجد أي ضرر في كثرة الرضاعة للطفل و خاصةً بأنّ حليب الأم سهل الهضم و خفيف و يحتوي على ما يقارب 75% من الماء [3].

كيف تعرف الأم بأنّ رضيعها حصل على كفايته من الرضاعة

كيف تعرف الأم بأنّ رضيعها حصل على كفايته من الرضاعة

لمساعدة الأم في معرفة ما هي الإشارات و الدلائل على كفاية رضيعها من الرضاعة [4]. هي على النحو التالي :

  • نوم الطفل بصورة هادئة و جيدة و متواصلة، و بدون أي بكاء أثناء فترات النوم.
  • رضاعة الطفل بشكل طبيعي دون أي مشاكل.
  • زيادة وزن الرضيع وفقًا لجدول النمو الخاص بنمو الأطفال الرضّع.
  • التطور العقلي و الحركي السليم للطفل الرضيع.
  • يلهو و يضحك الطفل مع أمه.
  • يكون لون براز الطفل بدون أي رائحة كريهة، و لونه يميل إلى الأصفر.

و أخيرًا، على الأم ألّا تخاف من كثرة الرضاعة على طفلها طالما أنّ أعراض زيادة الرضاعة لم تظهر على طفلها.

اقرأ أيضًا :

جدول زيادة وزن الطفل الرضيع بشكل صحي حسب العمر

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.