تعرف على أضرار المرمية على صحة الإنسان

تعرف على أضرار المرمية على صحة الإنسان

يمكن اعتبار الميرمية من الأعشاب الطبية المحببة لدى الكثير من الأشخاص، و ذلك نظراً لما تضمنه هذه العشبة من نكهة مميزة، و فريدة، فضلاً عن القيمة الغذائية، و الفوائد العديدة، المرتقبة من احتساء هذه العشبة، و لكن ما يخفى على البعض أن الإكثار من شرب الميرمية، من الممكن أن يؤدي إلى جملة من المضاعفات، و التأثيرات الجانبية، فإذا كنت تود الاطلاع على أضرار المرمية، تابع قراءة هذا المقال حتى النهاية.

أضرار المرمية

أضرار المرمية

إن كلاً من الأضرار التالية للميرمية، فيما عدا التحسس، لا تكون في حالة الاعتدال بشربها، و إنما ظهورها مشروط بالإكثار من شربها، و هذه الأضرار هي [1] :

1.  التحسس

قد يبدي بعض الأشخاص عقب احتساء الميرمية، أعراض تحسسية، من مثل الطفح الجلدي الحاك، و الاحمرار، و الصعوبة في التنفس، و وهط الدوران الدموي، هذا و يعتبر التحسس من أضرار المرمية الشائعة لدى الأشخاص، الذين سبق و أن أبدوا رد فعل تحسس تجاه أي نبتة من فصيلة النعناع، بسبب أنّ المرمية تنحدر من هذه السلالة النباتية.

تجدر الإشارة إلى أنّ ما ورد من أعراض تحسسية، ليست رهناً فقط على المرمية، و إنما هي أعراض التحسس بشكل عام، و التي من الممكن أن تظهر لدى التحسس تجاه أي مادة، أغذائية كانت أم دوائية.

2. أضرار المرمية على النساء

من أضرار الميرمية المحتمل ظهورها على السيدات، في حالة الإكثار من تناولها، هي كلاً مما يلي:

  • تحفز المرمية قدوم الطمث، و بالتالي فهي متهمة بإحداث الإجهاض عند السيدات الحوامل.
  • تعتبر المرمية ضليعة بتقليل إنتاج الحليب عن المرضعات.
  • في حال كانت السيدة تعاني سلفاً من بعض الأمراض المتعلقة بالهرمونات النسائية، من مثل ألياف الرحم، و سرطان المبيض، فإنّه من الممكن أن يؤدي الإكثار من تناول الميرمية، و خاصة الإسبانية، على تفاقم هذه الأمراض، بسبب أنها تحاكي تأثير الاستروجين.

ما تقدم يدفعنا إلى القول، بأنّ:

⊗ الميرمية مضاد استطباب في الحمل.
⊗ الميرمية مضاد استطباب في حالة الرضاعة الطبيعية.

3. تأثيرات عصبية

في حال كنت قد شممت المرمية سابقاً، فإنّك ستلاحظ بأنّ لها رائحة عطرة مميزة، في الواقع إنّ هذه الرائحة، تأتي نتيجة ما تحتويه الميرمية من زيت عطري طيار يدعى الثوجون، و الذي يتهم بإحداث أضرار المرمية، على مستوى الجهاز العصبي، كما أنّه يشار إلى ضلوع هذه المركب بإحداث تسمم في الدماغ، و ذلك بطبع مشروط بالإكثار من شربها.

إضافة إلى ما تقدم من أضرار المرمية، التي يتحملها الثوجون، فإنّه أيضاً تعزى له جملة من المضاعفات أبرزها ما يلي:

  • الشعور بالدوار.
  • الإصابة بالصداع.
  • يصبح الشخص أكثر ميلاً للعصبية.
  • من المحتمل أن يتسبب بحدوث إقياء.
  • اختلاجات.
  • الإصابة بتلف و قصور كلوي.
  • الإصابة بتلف كبدي.

4. هبوط حاد في سكر الدم قد يكون من أضرار المرمية

يعتبر هبوط السكر الحاد، من أضرار المرمية، و أكثر ما يكون هذا الأثر واضحاً، في حال تزامن شربها مع أخذ جرعات من الأدوية الخافضة لسكر الدم، و بالتالي يمكن القول بأنّ:

⊗ الميرمية محظورة على المرضى المعالجين بأدوية خافضة لسكر الدم.

5. التداخل مع بعض الأدوية

من الممكن أن تظهر أضرار الميرمية بصورة أكبر على الأشخاص المعالجين ببعض الأدوية، بسبب أنّها تتداخل و عمل هذه الأدوية، و تقلل إلى مدى بعيد من كفاءة عملها، مما قد يقود إلى تبعات خطيرة، و من هذه الأدوية نذكر:

  • الأدوية المضادة للاختلاج.
  • أدوية الاستروجين.
  • الأدوية المهدئة و المركنة.
  • الأدوية الخافضة لسكر الدم.

6. تأثيرات جانبية أخرى لنبتة الميرمية

من المحتمل أن تظهر بعض أضرار المرمية الأخرى، و التي تشذ عن التصنيفات السابقة، من مثل أن يعاني بعض الأشخاص من رد فعل تحسسي على الجلد، بسبب تطبيق زيت المرمية دون تمديد على الجلد، كما أنّ المرمية من الممكن أن تسبب سيلان في اللعاب، في حالة الإفراط بشربها( من الممكن أن يكون نتيجة تنشيطها للعصب المبهم)، كما أنّه يمكن اتهامها بالتسبب باضطرابات في الضغط، لذلك من الواجب تنبيه مرضى الضغط إلى الابتعاد عن هذه النبتة، أو شربها بحذر.

نصائح لتلافي أضرار المرمية

ما تقدم يشي بضرورة شرب المرمية باعتدال، و ذلك بهدف الحصول على الفوائد المرتجاة منها، و تجنب العقابيل المحتملة في حالة الإفراط في شربها، هذا و لكي تضمن أن تحصل على كل الفوائد، و تتجنب أضرار المرمية، يمكن لك أن تتبع هذه النصائح:

1. تجنب تماماً الإكثار من شرب الميرمية، و ذلك لكون كل أضرار المرمية، التي سبق ذكرها هي رهناً بالإكثار من شربها، كما سبق و أوضحنا.

2. يجب الابتعاد عن شرب الميرمية بشكل كلي، في حالة الحمل، و الإرضاع الطبيعي، و الذي ثبت سابقاً إبداءهم للتحسس تجاه عائلة نباتات النعناع، و كذلك لا ينصح بشربها في حال كنت تعالج ببعض الأدوية المضادة للاختلاج.

3. تحظر المرمية بشكل كلي أيضاً على مرضى الكلى، نتيجة ما سبق و نوهنا إليه من كونها ضليعة بالإصابة بالتلف، و القصور الكلوي.

4. تعتبر المرمية الإسبانية مضاد استطباب لدى السيدات المصابات بأمراض هرمونية، من مثل سرطان المبيض.

5. يمكن لك شرب منقوع الميرمية الممدد، و لا يجدر بك شرب المنقوع المركز لفترة طويلة.

6. احذر من شرب الزيت العطري الخاص بالمرمية، و الذي يباع في بعض الصيدليات بغاية تطبيقه على الجلد، بسبب أنّه كما أسلفنا له سمية عصبية، و دماغية.

7. الحد الأقصى المسموح بشربه من المرمية هو 3-6أكواب/اليوم.

8. حري بك عدم تطبيق الثوجون على الجلد بشكل مباشر.

9. باعد بين شرب الميرمية و جرعات الأدوية الخاصة بك، و ذلك لتضمن عدم حدوث تداخل أو تعارض، يقلل من أثر، و فاعلية الدواء.

10. يمكن لك اعتماد الميرمية الإسبانية، و التي تمتاز عن العادية، بكونها لا تشتمل على مركب الثوجون، و الذي سبق أن نسبنا له دور السمية العصبية.

هل أضرار الميرمية تفوق فوائدها

ما تقدم من أضرار المرمية، لا يتنافى مع كون أنّه لهذه العشبة العديد من الفوائد، المرجوة في حال شربها باعتدال، و من هذه الفوائد نذكر  [2] :

  • للمرمية فوائد على صعيد التخفيف من اضطرابات الجهاز الهضمي، من مثل الإسهال.
  • العديد من الدراسات كانت قد أثبتت أنّ لعشبة الميرمية أثر في التخفيف من التعرق المفرط.
  • تنظيم مستوى الغلوكوز في الدم، و بالتالي يمكن أن تكون مفيدة لمرضى السكر، و ذلك مشروط بالاعتدال، و عدم الإكثار.
  • لها فوائد على صعيد التخفيف من فوعة أمراض الجهاز التنفسي.
  • تساهم في الحفاظ على صحة العظام، بسبب أنّها تحتوي على فيتامين ك المهم لتشكيل عظام قوية.
  • مهمة للحفاظ على صحة اللثة، و حمايتها من التعرض للنزف.
  • من الملاحظ أنّ لعشبة المرمية، أثر كبير في التخفيف من تكرارية الإصابة بالأمراض الموسمية، من مثل الإنفلونزا، و ذلك يعزى إلى ضلوعها في تقوية جهاز المناعة.
  • تحتوي مواد مضادة للأكسدة.
  • تخفض الكوليسترول منخفض الكثافة LDL، و ترفع عالي الكثافة HDL.
  • تدعم الذاكرة، بسبب أنها غنية بمضادات الأكسدة، و تدعم تشكيل ناقل الأستيل كولين و ACH، الهامين في تعزيز كفاءة الذاكرة.
  • تخفف من أعراض سن اليأس.

اقرأ أيضاً:

ما لا تعرفه عن أضرار شرب الحلبة يومياً

المراجع

  1. sage | www.webmd.com
  2.  Benefits and Uses of Sage | www.healthline.com
8 مشاهدة