ما لا تعرفه عن أضرار شرب الحلبة يومياً

ما لا تعرفه عن أضرار شرب الحلبة يومياً

تعتبر الحلبة من الأعشاب الطبية، المستخدمة في الطب البديل منذ زمن بعيد، و ذلك نظراً لفوائدها العديدة على مستوى صحة الجسم، كما أن بعض الحضارات القديمة، من مثل الحضارة الهندية، كانت قد أشركت هذه العشبة، في العديد من أطباقها الغذائية، لما أسلفنا من فائدة، فضلاً عن الطعم اللذيذ الذي تضفيه على الأطعمة، لكن ما تقدم لا يتنافى مع أنّ الإكثار من تناول الحلبة، من الممكن أن يؤدي إلى العديد من الأضرار على الصحة، لذلك فإننا أفردنا هذا المقال للحديث عن أضرار شرب الحلبة يومياً.

أضرار شرب الحلبة يومياً

أضرار شرب الحلبة يومياً

تذهب العديد من السيدات المرضعات إلى شرب الحلبة، نظراً لفوائدها المرتقبة على صعيد إدرار الحليب. أضف إلى ذلك أنّ هناك بعض السيدات الحوامل يوصى لهم بتناول الحلبة، للتحريض على الولادة( في الأشهر الأخيرة)، أضف إلى ما تقدم أنّ لهذه العشبة فوائد واضحة لمرض السكري، إذ من الممكن أن تساهم في خفض السكر، كما أنّ لها دور مضاد للالتهاب، كل الذي تقدم و أكثر تضمنه عشبة الحلبة، مما يؤكد وجوب عدم التفريط بتناولها، و لكن هذا بنفس الوقت، لا يحض على الإفراط بها نظراً لأضرار شرب الحلبة يومياً، و فيما يلي سنوضّح أبرز هذه الأضرار المحتملة:

أولاً: النزيف قد يكون من أضرار شرب الحلبة يومياً

من أضرار شرب الحلبة يومياً هو التحريض على النزيف، و ذلك يتظاهر بما يلي:

  • قيء الدم
  • الإسهال المدمّى، أو البراز الأسود( و هو يشي بنزف في الجهاز الهضمي العلوي)
  • سهولة التعرض للكدمات

و هذا ما يدفع الأطباء و خبراء التغذية، إلى التحذير من مغبة شرب الحلبة بشكل مفرط، خاصةً للذين يعانون من اضطرابات في عوامل التخثر، و أولئك الذين يتناولن أدوية مميعة للدم، الذين تزداد لديهم قابلية النزف أكثر [1] .

ثانياً: آثار الإكثار من الحلبة على الحمل

عادةً ما يحذر أطباء النسائية من مغبة تناول أو شرب الحلبة يومياً، على السيدات الحوامل، بسبب كون هذه العشبة تحرض تقلصات الرحم، و بالتالي من الممكن أن يقود ذلك إلى الولادة المبكرة.

أضف إلى ذلك أن الإكثار من تناول الحلبة، خلال فترة الحمل، من الممكن أن يؤثر على الجنين، و يسبب له العديد من التشوهات [2] .

ثالثاً: علاقة الإفراط بتناول الحلبة و مرض السكري

كنا قد نوهنا في مطلع المقال، أن لشرب الحلبة فوائد مرتقبة لمرضى السكري. و استطراداً في ذلك، نقول أنّ هذا التأثير ينبع من كون الحلبة، تحرض على إفراز الأنسولين، و بالتالي هذا ما يفضي إلى خفض نسبة غلوكوز الدم، و لكن ذلك رهناً بالاعتدال بشربها.

إذ أن من أضرار شرب الحلبة يومياً، انخفاض نسبة سكر الدم بشكل كبير، و بالتالي الإعياء، و الدوخة، و الإغماء، فضلاً عن غيرها من الأعراض التي تشي بانخفاض سكر الدم،  و يكون هذا الأثر مضاعف في حالة المرضى الذين يتناولن أدوية خافضة لسكر الدم أصلاً.

رابعاً: الإسهال من المحتمل أن يكون من أضرار شرب الحلبة يومياً

قد يتسبب شرب الحلبة، الإصابة بالإسهال، و هذا قد يكون خطر، لا سيما عند الأطفال الرضع. الذين من الممكن أن تصل الحلبة إليهم، عن طريق حليب الأم، لذلك يتوجب على الأم المرضع، أن تتوخى الحذر من شرب هذا العقار خلال مرحلة الإرضاع الطبيعي، و لخطورة الإسهال على الرضيع، نذكر أبرز الأعراض التي من الممكن أن تشي بحدوث التجفاف، التالي للإسهال الحاد عند الولدان [3] .

من أبرز هذه الأعراض نذكر:

  • نادراً ما تتحسس الأم بلل في فوطة الطفل، محدث بفعل البراز
  • جلد الطفل يبدي ترهلاً واضحاً
  • وجود بقعة غائرة في منتصف رأس الطفل، و التي تعتبر من علامات الجفاف الشديد.

الجدير بالذكر، أنّ الإسهال الشديد، و الذي يقود إلى جفاف بليغ، له أثار ضارة كبيرة. و ذلك نظراً لأثره على الكلى، و خسارة الشوراد التي تتم في أعقابه، لذلك من الواجب المسارعة، في تطبيب الإسهال، و معاوضة الشوراد، إما عن طريق محاليل الإماهة الفموية، و في الحالات الشديدة، قد يوصي الطبيب بتعويض السوائل، و الشوارد المفقودة عن طريق الوريد.

خامساً: التحسس

من الممكن أن نعتبر أنّه من أضرار شرب الحلبة، إبداء الجسم لرد فعل تحسسي. و هذا ليس رهناً بالحلبة و حسب، حيث أن كل المواد الغذائية، و الأعشاب الطبية، أو الأدوية، يكون لها احتمالية بأن تتسبب بالتحسس لدى الشخص.

الجدير بالذكر أن التحسس هذا يبدي أعراض خطيرة، و تستدعي تدخل طبي طارئ، يبدأ بإيقاف المادة المسببة للتحسس، و إعطاء الكورتيزونات، و مضادات التحسس، و غيرها من العقاقير.

و نظراً لخطورة التحسس، و الذي من الممكن أن يتبع بصدمة تأقية، يتوجب علينا في هذه الفقرة، ذكر أبرز الأعراض الدالة على الإصابة بالتحسس، علماً أن هذه الأعراض لا تقتصر على التحسس تجاه الحلبة، و إنما تكون معممة، تجاه أي رد فعل تحسسي يقوم به الجسم، و من هذه الأعراض نذكر:

  • اندفاعات جلدية، تكون حاكة.
  • عدم القدرة على التنفس الطبيعي، و الشعور بضيق شديد في التنفس (الحالات الشديدة).
  • تورم الجسم عموماً، و الوجه خصوصاً.
  • انخفاض الضغط.
  • احمرار الجلد.

ففي حال ظهرت واحدة أو أكثر من هذه الأعراض، في أعقاب شرب الحلبة، يتوجب عليك المسارعة في مراجعة أقرب وحدة صحية، للتعامل مع الحالة.

سادساً: من أضرار شرب الحلبة يومياً فقدان الوزن

من أضرار شرب الحلبة يومياً خسارة الوزن. و قد يعتبر هذا الأمر ذو وجهين، فهو يقرأ من قبل البدينين على أنه إيجابية. إلا أنّه من الضروري استشارة أخصائي التغذية، في حال رغبتك باستخدام الحلبة لتنحيف. هذا و تأتي قدرة عشبة الحلبة على إنقاص الوزن، من كونها تزيد إفراز الأنسولين في المقام الأول. أضف إلى ذلك لكونها تشتمل على نسبة كبيرة من الألياف غير القابلة للذوبان، و التي تساهم في إنقاص الوزن [4] .

و عليه يمكن القول أن للحلبة أثر كبير في إنقاص الوزن، من خلال كلاً مما يلي:

  • زيادة إفراز الأنسولين، و بالتالي إنقاص نسبة الغلوكوز في الدم، الأمر الهام في إنقاص الوزن.
  • من خلال ما تحتويه من نسبة عالية من الألياف الغير قابلة للذوبان كما نوهنا سلفاً. حيث أنّ لذلك أثر في زيادة الشعور بالشبع، و بالتالي هذا يقلل من الشهية بشكل كبير.
  • تنظيم دهون الدم.

اقرأ أيضاً:

تعرف على أضرار الشاي الاخضر بشكل كامل

المراجع

  1. What Are the Dangers of Fenugreek? | www.livestrong.com
  2. Dangers of Fenugreek | www.livestrong.com
  3. Fenugreek | www.webmd.com
  4. Appetite That Help You Lose Weight | www.healthline.com
7 مشاهدة