علاج إحتقان الانف دون الحاجة لزيارة الطبيب

علاج إحتقان الانف دون الحاجة لزيارة الطبيب

يعتبر إحتقان الأنف من الشكايات الشائعة، و هو عادةً ما يترافق مع أمراض أخرى من مثل نزلات البرد، أو التهاب الجيوب، أو حتى الحساسية، و يعتبر هذا العارض الصحي مزعج، بسبب ما يترتب عنه من آلام و مشاكل في النوم، لذلك من الواجب المسارعة في علاج إحتقان الانف، للحد من هذه الآلام من جهة، و منعاً لظهور المضاعفات المرتقبة عنه من جهة أخرى، إذ أنّه من الممكن أن يترتب على احتقان الأنف غير المعالج التهاب الأذن مثلاً، نحن بدورنا و عبر هذا المقال سنتحدث عن أفضل الطرق الدوائية فضلاً عن العشبية الطبيعية في تدبير هذه الشكاية، فتابع المقال حتى النهاية لتحظى بمزيد من التفاصيل.

ما هو احتقان الأنف؟

احتقان الأنف أو انسداد الأنف هو من الشكايات الصحية التي تترافق مع أمراض أخرى ليس أخرها، نزلات البرد أو الأنفلونزا أو التحسس نتيجة التعرض لبعض العوامل الأرجية، و هو يكون عن تورم في الأغشية المخاطية المبطنة للتجويف الأنفي، بسبب ما تبديه الأوعية الدموية الغزيرة في هذه المنطقة من أعراض التهابية، و بالتالي إنّ هذا التورم من شأنه أن يؤدي إلى تراكم المخاط، مع ما لهذا الأخير من تعطيل القدرة الطبيعية على التنفس، و هنا تجدر الإشارة إلى أنّه في حال استمرار احتقان الأنف لأكثر من أسبوع، أو في حال تظاهره لأكثر من مرة، فمن الممكن أن يشي بوجود بعض الشكايات أو العوامل الأخرى، التي تؤدي إلى تكرار ظهوره أو تطاول فترة تظاهره، و منها نذكر:

  • الربو.
  • حمى القش.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • الحمل.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • التدخين الإيجابي أو السلبي.
  • وجود أورام حميدة أو خبيثة(نادرة).

هذا و على الرغم من كون أعراض انسداد الأنف مزعجة، بسبب ما يؤول عنها من آلام و عدم القدرة على التنفس، و مشاكل في النوم، فضلاً عن احتمالية وجود سيلان في بعض الأحيان، إلا أنّه عموماً لا تعتبر هذه الشكاية مقلقة، إذ من الممكن علاج إحتقان الانف إما من خلال الأدوية التي تباع في الصيدليات أو من خلال العديد من الطرق الطبيعية، التي من الممكن أن تنوب عن العلاج الدوائي [1]  [2] .

علاج إحتقان الانف

علاج إحتقان الانف

لحسن الحظ من الممكن علاج إحتقان الانف إما من خلال الاستعانة بالأدوية، أو عبر ما تقدمه الأعشاب من فوائد في هذا الصدد. و من طرق تدبير هذه الشكاية نذكر [3] :

أولاً: العلاجات الدوائية في تدبير انسداد الأنف

توجد الكثير من الأدوية التي تقدم خدماتها في إطار علاج إحتقان الانف. و هذه الأدوية يمكن أن تصرف بدون وصفة طبية، لكونها بالمجمل هي أدوية تصب في مجرى المعالجة العرضية للشكاية، و من هذه الأدوية نذكر:

  • مضادات الاحتقان

يمكن علاج إحتقان الانف بالاستعانة بمضادات الاحتقان التي تباع في الصيدليات على شكل بخاخات أنفية. تهدف إلى تخفيف التورم الذي يطال الأوعية الدموية في بطانة الأنف، و بالتالي تحسين التنفس و تخفيف الضغط على الجيوب الأنفية، و ننوه هنا إلى ضرورة عدم استعمال مثل هذه الأدوية لفترة تزيد عن 5 أيام، بسبب أن الاستخدام الذي يتجاوز هذه المدة من الممكن أن يؤول إلى احتقان أنف ارتدادي، و من الأمثلة على هذه الأدوية نذكر، نافازولين – أوكسي ميتا زولين.

الجدير بالذكر أنّه و إضافةً إلى البخاخات الأنفية التي تعمل كمضادات احتقان، توجد أيضاً أدوية تعمل في نفس الصدد و تكون على شكل أقراص تؤتى عن طريق الفم، و الأخيرة في الغالب تكون ضمن تركيبة من الأدوية الأخرى من مثل مضادات الهيستامين من الجيل الأول(التي تعمل على تخفيف السيلان)، إضافة إلى الأسيتامينوفين، الذي يساعد على تخفيف الصداع.

  • مضادات الهيستامين

تستخدم مثل هذه الأدوية في حال كان الاحتقان الأنفي عن أسباب تحسسية. إذ أنّ مضادات الهيستامين تفيد بشكل كبير في تخفيف حدة التحسس، و ضبط أعراضه من مثل العطاس، و السيلان، و الحكة الأنفية و العينية، و من الأمثلة على مضادات الهيستامين المستخدمة في هذا الإطار اللوراتادين – الديسلوراتادين – السيتريزين – الليفوسيتريزين – الفيكسوفينادين.

  • مسكنات الألم

و يكون الغرض من استخدام مسكنات الألم ليس علاج إحتقان الانف ، و إنما تخفيف الأعراض المترتبة عنه. من مثل الصداع، و الإحساس المزعج.

  • الكورتيكوستيروئيدات الأنفية

من مثل التريامسينولون، أو الفلوتيكازون، و هي تكون ناجعة في علاج إحتقان الانف التحسسي.

  • المضادات الحيوية

صرف هذه الفئة من الأدوية يكون حكراً على الطبيب، في حال قرر الأخير بأن سبب انسداد الأنف الحاصل بكتيري.

ثانياً: الطرق الطبيعية في علاج إحتقان الانف

توجد الكثير من المواد و الأعشاب الطبيعية، التي من الممكن الاستعانة بها لعلاج إحتقان الانف، و منها نذكر:

  • خل التفاح

يمكن استخدام خل التفاح في علاج إحتقان الانف، حيث أنّه يحظى بفعالية كبيرة في هذا الصدد. و تأتي هذه الفعالة من كونها يعمل على تفكيك المخاط المتجمع من جهة، و من جهة أخرى يخفف من السيلان، بسبب احتواء الخل على البوتاسيوم، هذا و من الممكن الاستعانة بالخل الخام في تدبير هذه الشكاية عبر إحدى الطريقتين:

أولاً: يمكن تحضير مزيج من خل التفاح الخام مع العسل و الماء الدافئ، بمقدار ملعقتين كبيرتين للخل، و ملعقة من العسل، و كأس من الماء الدافئ. لتعمل على شرب هذا الخليط مرتين إلى ثلاث مرات في اليوم على مدة عدة أيام متتالية.

ثانياً: إذا لم تكن تستسيغ طعمة الخل، فيمكن لك استنشاقه. عبر وضع كميات متساوية من خل التفاح و الماء، ضمن وعاء و تسخينه، حتى يصل إلى درجة الغليان، و من ثم تعمد على استنشاق الأبخرة المتصاعدة منه.

  • الثوم

تأتي فعالية الثوم في علاج إحتقان الانف، بسبب خصائصه المضادة للجراثيم و الفيروسات و الفطور على حد سواء. و بالتالي فهو يساهم إلى حد بعيد في تدبير انسداد الانف الذي يكون عن عدوى، هذا و يمكن لك أن تستعين بالثوم لتطبيب شكاية احتقان الأنف، إما عبر تناول فصوص الثوم بشكل مباشر، أو من خلال غلي بضعة فصوص في كوب من الماء، و من ثم شرب المنقوع مرتين يومياً.

  • استنشاق البخار

إن استنشاق البخار من العلاجات الشعبية التي تقدم لتدبير احتقان الأنف. و تأتي فائدته من كون يعمل على تخفيف حدة الاحتقان، و يرطب بطانة الأنف، كما يساعد على التخلص من المخاط المتراكم، و للخضوع لجلسات استنشاق بخار، ما عليك سوى أن تعمل على غلي قدر من الماء، ثم تضيف له بضعة وريقات من النعناع، و من ثم تعمل على استنشاق الأبخرة المتصاعدة من الوعاء، مع مراعاة تغطية رأسك و القدر بمنشفة، كي تساعدك على احتجاز البخار.

  • شطف الأنف بالمحول الملحي

تعتبر هذه الطريقة من الأساليب الناجحة بشكل فعال في علاج إحتقان الانف. بسبب كونها تخفف من حدة الاحتقان، كما أنها تساعد على التخلص من المخاط المتراكم، و للعمل على ذلك ما عليك سوى مزج ملعقة صغيرة من الملح الغير معالج باليود مع كوب من الماء الدافئ، ثم الاستعانة براحة يدك لتغرف قليلاً من هذا المزيج، لتعمل على استنشاقه و شطف تجاويف الأنف.

  • الفلفل الحار

تأتي فعالية الفلفل الحار في علاج إحتقان الانف، بسبب احتواءه على الكابسيسين، الذي يساعد على تحفيز السيلان، و بالتالي التخلص من المخاط المتراكم.

  • الزنجبيل

يفيد شرب الزنجبيل بشكل كبير في علاج إحتقان الانف. لكونه غني بمضادات الأكسدة التي تعمل على كبح انتاج المخاط، و تعزز من حركة الأهداب الأنفية.

  • الكركم

يمكن وصف الكركم بكونه مضاد حيوي طبيعي، و بالتالي يفيد بشكل كبير في علاج إحتقان الانف لا سيما الذي يكون عن عدوى بكتيرية. هذا و يمكن لك تناول الكركم عن طريق مزج ملعقة صغيرة منه مع كوب من الحليب و تناوله بصورة يومية.

اقرأ أيضاً:

علاج انتفاخات البطن بأفضل الطرق الدوائية و العشبية

المراجع

  1. What Causes a Stuffy Nose? | www.healthline.com
  2.  Nasal congestion | www.mayoclinic.org
  3. How to Treat Nasal Congestion and Sinus Pressure | www.webmd.com
256 مشاهدة

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.