علاج انتفاخات العين | تدابير دوائية و طبيعية كفيلة باسترجاع جمال عينيك

علاج انتفاخات العين | تدابير دوائية و طبيعية كفيلة باسترجاع جمال عينيك

يتفاجأ البعض لدى النظر في المرآة بوجود تورم و انتفاخ في العينين، ليثير هذا العارض الصحي بعضاً من التخوفات و التكهنات، بخصوص فيما إذا كانت هذه الشكاية مرض بحد ذاته، أم عرض لمرض أخر؟ و عن ما هي الأسباب التي تقف وراء هذا الإشكال الذي يضر بمظهر الوجه؟ كل هذه الاستفسارات و أكثر سنعمل على الإجابة عنها في السطور التالية، فضلاً عن ذكر أفضل علاج لانتفاخات العين، فتابع قراءة المقال حتى النهاية لتحيط علماً بكل هذه التفاصيل.

نظرة عامة عن انتفاخات العين

يشار إلى انتفاخات العين أو ما يعرف بتورم جفن العين على أنّه تجمع للسوائل في الأنسجة التي تحيط بالعين، إذ أنّه من الممكن أن تذهب هذه السوائل للتجمع في الجفن السفلي أو العلوي، و في بعض الأحيان يحدث أن تتجمع في كلا الجفنين، و على الرغم من كون هذا الانتفاخ لا يتعدى عن كونه عارض بسيط، حيث أنّه لا يسبب عدا بعض الإزعاجات، ليزول من تلقاء نفسه بعد مرور 24 ساعة، إلا أن بعض السيدات تسارع إلى علاج انتفاخات العين ، بسبب ما يفعله هذا التورم من ضرر بجمال الوجه بشكل أو بأخر.

الجدير بالذكر أنّ انتفاخات العين قد تأتي في سياق الكثير من الأمراض، كما أنّه من الممكن أن يكون عن بعض العوامل الخارجية، لذلك في حال تظاهره لأكثر من مرة، فحري بالشخص هنا العمل على التقصي السبب الكائن وراء هذا العارض.

أسباب انتفاخات العين

لا شك من أنّه توجد الكثير من الأسباب و العوامل التي تحض على ظهور انتفاخات العين، و منها نذكر [1] :

1. البكاء

يحدث في الكثير من الأحيان أن تنتفخ جفون العيون بعد البكاء، بسبب عجز نظام تصريف الدمع على مجاراة عملية إنتاج الدمع التي تكون غزيرة في حالة البكاء، و هنا لا داعي لعلاج انتفاخات العين، حيث أنها تزول بعد فترة وجيزة من انقضاء البكاء.

2. الحساسية

تعتبر الحساسية إحدى أكثر العوامل التي تساهم بانتفاخ العينين، سواء أكانت عن التعرض للأطعمة أو الغبار أو بسبب مستحضرات التجميل، و لا يبرأ التهاب الأنف التحسسي أيضاً من ضلوعه بالتسبب بتورم جفن العين.

3. الإصابات التي تطال العين أو محيطها

إن التعرض لإصابة مباشرةً في العين أو في منطقة قريبة منها، سيؤدي إلى كدمة و نزوف تحت الجلد، و بالتالي تورم و انتفاخ العين.

4. التهاب الملتحمة

إحدى الأسباب المباشرة التي تؤول إلى تورم العينين، هي الإصابة بالتهاب الملتحمة، و أياً كان منشأ هذا الالتهاب سواء فيروسي، أو جرثومي، أو فطري، أو حتى التعرض لعوامل أرجية، فمن المتوقع أن يتظاهر هذا الالتهاب على شكل انتفاخ في الجفن، و بطبيعة الحال يكون علاج انتفاخات العين هنا بعلاج التهاب الملتحمة [2] .

5. الإصابة بجنجل العين

هذه الإصابة تكون عن عدوى، و التي في الغالب تطال بصيلات الرموش، أو الغدد الدمعية، و من أعراض هذه الإصابة انتفاخات العين، علاوةً على ظهور دمامل مملوءة بالقيح على حافة الجفن.

6. الكيس الدهني في العين

و هي إصابة تطال العين نتيجة انسداد الغدد الدهنية و امتناعها عن التصريف، الأمر الذي يتظاهر على شكل نتوء دهني في الجفن العلوي أو السفلي، إضافة إلى تورم هذا الجفن بشكل واضح.

7. الإجهاد

إن لعملية إجهاد العيون بالسهر المطول آثار سلبية، تتجلى بشكل واضح عن طريق هالات سوداء أسفل العينين، إضافة إلى تورم الجفون.

8. التهاب الجيوب الأنفية

حال حصول التهاب الجيوب الأنفية، من الممكن أن ينتقل الالتهاب إلى الأنسجة الرخوة المحيطة بالعينين، و بالتالي حدوث انتفاخات العين، علماً أنّ هذا العارض أكثر ما يلاحظ عند الأطفال ليكون علاج انتفاخات العين، هو بالتخلص من التهاب الجيوب الحاصل.

9. أسباب أخرى لانتفاخات العين

  • اضطرابات الدرق(داء غريفز).
  • العدوى الفيروسية التي تطال بعض أجزاء العين، من مثل الإصابة بالهربس البسيط.
  • السرطان(يترافق مع الكثير من الشكايات، علاوةً على انتفاخات العين، من مثل عدم وضوح الرؤية، و ملاحظة بقع تتحرك في ساحة الرؤية).
  • التهاب العصب البصري.
  • اعتلال الشبكية الذي يكثر عند مرضى السكري.
  • انسداد مجرى الدمع.
  • لسع الحشرات.
  • التهاب الجفن.

أعراض انتفاخات العينين

تجب معالجة انتفاخات العين، لكون هذه الشكاية في الغالب تترافق مع بعض الأعراض المزعجة الأخرى، من مثل:

  • الاحمرار.
  • فرط الدمع.
  • جفاف الملتحمة.
  • افرازات العين.
  • الحكة العينية.

تجدر الإشارة إلى أنّه في حال ترافق هذه الأعراض مع علامات أخرى من مثل، التشوش في الرؤية، أو رؤية بقع تتحرك، أو ألم في العين، فهنا من الواجب المسارعة في زيارة الطبيب، لتقصي السبب و علاج انتفاخات العين.

علاج انتفاخات العين

علاج انتفاخات العين

توجد الكثير من التدابير التي تقسم ما بين دوائية و طبيعية، التي من الممكن أن تفيد على صعيد علاج انتفاخات العين، و من هذه الإجراءات و التدابير نذكر [3]  [4] :

أولاً: انتفاخات العين باستخدام الأدوية

  • قطرة NaCl

حيث يفيد استخدام مثل هذه القطرة على شطف العين، و بالتالي تخليصها من الملوثات و المهيجات. كما أنّ هذا الاستخدام يكون مفيد حال كون سبب انتفاخات العين هو الحساسية.

  • مضادات الهيستامين

يمكن علاج انتفاخات العين باستخدام تلك الأدوية التي تقدم نفسها على كونها مضادة للهيستامين. و التي تنقسم ما بين أدوية تؤتى فموياً، و قطرات تطبق موضعياً، و ذلك في حال ثبت أن سبب الانتفاخ هو عن تحسس، كالتهاب الملتحمة التحسسي، و من الأدوية العاملة في هذا المجال نذكر، اللوراتادين – الفيكسوفينادين – السيتريزين( أدوية تؤخذ عن طرق الفم)، الكيتوتيفين – الأزيلاستين( قطرات عينية).

  • أدوية NSAIDS

تفيد مضادات الالتهاب الغير ستيروئيدية في علاج انتفاخات العين. و هذه الفائدة تكون سواء عن تلك الأدوية التي تؤتى فموياً(الإيبوبروفين)، أو التي تستخدم على شكل قطرات عينية(نيبيفيناك – برومفيناك – ديكلوفيناك – الكيتورولاك)، و يكثر صرف مثل هذه الأدوية بعد العمليات الجراحية، بغرض تقليل الالتهاب و التورم الذي من الممكن أن يكون عن التدخل الجراحي.

  • الكورتيزونات

على الرغم من كون الكورتيزون قد يسبب تراكم السوائل كأثر جانبي، إلا أن استخدامه في سياق علاج انتفاخات العين، يأتي بغرض تطبيب الشكاية الأصلية التي آلت إلى هذه النتيجة، كأن يكون التهاب القرنية – التهاب الجفن – التهاب الملتحمة التحسسي، و بالتالي التخفيف من التورم الحاصل [5] .

و بالحديث عن أشيع قطرات الكورتيزون العينية نذكر، البريدنيزولون – الديكساميثازون.

  • مثبتات الخلايا البدينة

تستخدم هذه الأدوية التي تأتي على شكل قطرات عينية في سياق علاج الشكايات التحسسية، التي تبدي فيها العين تورم، و هي عادةً ما تستغرق وقت حتى تبدأ بالعمل. لذلك ينصح أن تستخدم بالتزامن مع قطرات الحساسية، التي تباشر عملها بشكل فوري.

  • الصادات الحيوية

و التي تستخدم في علاج انتفاخات العين التي تتظاهر عن إصابة بكتيرية، أما في حال كان الانتفاخ عن إصابة فيروسية فهنا لا تنفع مثل هذه المعالجات. و إنما نكون بحاجة لمضادات فيروسية، من مثل الأسكيلوفير الذي يأتي على شكل مرهم عيني.

ثانياً: علاج انتفاخات العين طبيعياً

علاوةً على علاج انتفاخات العين بالأدوية، من الممكن للتدابير التالية التي يمكن القيام بها في المنزل، أن تعمل على تخفيف التورم أيضاً. و من هذه الإجراءات نذكر:

  • وضع كمادات الشاي على العين.
  • استخدام زيت شجرة الشاي بتدليك الجفن المنتفخ.
  • العمل على إجراء مساج لطيف للجفن.
  • وضع كمادات ماء على العين المنتفخة.
  • الاستعانة بقطرات الترطيب.

هل يمكن الوقاية من انتفاخات العين

من الممكن لك حال اتباع التعليمات و النصائح التالية، أن تقلل من احتمالية تعرضك لانتفاخات العين:

  • النوم على وسادة مرتفعة نسبياً، بسبب أنّ ذلك من شأنه أن يخفف من احتباس السوائل.
  • الحول دون وصول الملوثات إلى العين، عن طريق غسلها و تنظيفها بشكل متكرر.
  •  غسل اليدين بشكل متكرر، تجنباً لاحتمالية نقل الجراثيم إلى العين عند لمسها باليد.
  • تجنب وضع المكياج.
  • تجنب استخدام العدسات.

اقرأ أيضاً:

علاج قرصة الناموسة | قائمة بأفضل العلاجات الطبيعية

المراجع

  1. 13 causes and treatments of a swollen eyelid | www.medicalnewstoday.com
  2. What is allergic conjunctivitis? | www.medicalnewstoday.com
  3. What Causes a Swollen Eyelid, and How Is It Treated? | www.healthline.com
  4.  13 causes and treatments of a swollen eyelid | www.medicalnewstoday.com
  5. What Are Steroid Eye Drops? | www.verywellhealth.com
200 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.