كيف يموت مريض السرطان ومن المتهم بالقتل الورم أم مضاعفاته؟

كيف يموت مريض السرطان ومن المتهم بالقتل الورم أم مضاعفاته؟

على الرغم من الذعر التي تبثه فكرة الموت المحتوم عقب مرض ما، إلا أنّه في بعض الحالات قد يكون افصاح الأطباء لذوي مريض السرطان عن اقتراب حتفه، أو وضع أجل زمني من المتوقع أن يموت في غضونه المريض، فإن هذا قد يخفف من عبء الصدمة أو الفاجعة التي تأتي فجأة على الأهل، إذ أنّ التسليم بحتمة الموت في حالة السرطان المنتشر مثلاً، قد يجعل من تركيز الأهل ينصب على تحسين نوعية حياة المريض مثلاً، و جعلهم يستعدون نفسياً لفكرة الموت، فإذا كنت تعتني بأحد المصابين بمرض السرطان و تريد أن تعرف كيف يموت مريض السرطان، تابع هذا المقال حتى النهاية، لكونه سيتخصص بالكشف عن كيفية موت هؤلاء المرضى، و سيستعرض أبرز المضاعفات التي تكون عن هذا المرض الخطير.

كيف يموت مريض السرطان؟

كيف يموت مريض السرطان؟ 

لا يمكن القول بأن السرطان هو المسؤول عن موت المرضى في كل الحالات. إذ أن مريض السرطان من المحتمل أن يموت إما جراء المرض نفسه، أو  من المحتمل أن تتسبب المضاعفات الناتجة عن المرض في الوفاة.

فمثلاً في حالات سرطان الرئة، نجد هنا أنّ الورم ذاته هو من يتسبب بالموت. على النقيض من ذلك نجد مثلاً في حالة سرطان البروستات أو الثدي، أن المريض توافيه المنية نتيجة مضاعفات المرض أو العلاج، و ذلك نتيجة الكشف المتأخر عن الورم، و الذي آل به إلى الانتشار، أو نتيجة عدم استجابة الجسم للخطة العلاجية [1] .

مضاعفات الورم الخبيث

توجد العديد من المضاعفات المحتملة عن الإصابة بالسرطان، و هذه المضاعفات تشترك بشكل مباشر في إحداث الوفاة. و من هذه المضاعفات نذكر [2] :

أولاً: أمراض غير سرطانية تؤدي إلى موت مريض السرطان

لما كان مرض السرطان من الأمراض الخطيرة، التي توصف بأنها تكاثر غير منضبط للخلايا في البؤرة الورمية في بادئ الأمر، ثم غزو هذه الخلايا للكثير من أنسجة الجسم، و بالتالي إن هذا من شأنه أن يؤدي إلى الكثير من الأمراض، و المضاعفات الخطيرة، التي تنتهي بأن يموت مريض السرطان. و من هذه المضاعفات نذكر:

  • الاضطرابات القلبية

للمصادفة العلمية تعتبر الأمراض القلبية المسبب الأول للموت على مستوى العالم، و في سياق متصل تعتبر الأمراض القلبية أيضاً إحدى أكثر المضاعفات غير السرطانية تسبباً بموت مريض السرطان، و قد تحدث هذه المضاعفات القلبية عن أحد الأمرين، أما أن يكون المريض أصلاً لديه عوامل خطورة، زاد الورم من خطورتها و ظهورها، أو كأن تظهر كأثر جانبي لبعض الأدوية الكيميائية المستخدمة في علاج الكثير من الأورام الخبيثة.

  • العدوى و الانتانات

لما كان مريض السرطان و خاصة المنتشر منه يعاني من ضعف بالغ في المناعة، إضافة إلى ما يترتب على العلاجات الكيمائية من تثبيط للجهاز المناعي، فإن هذا يترك المريض في مواجهة مع الكثير من الإنتانات، و العدوى سواء الفيروسية أو الجرثومية و حتى الفطرية، التي تكون سبباً في موت مريض السرطان.

ثانياً: موت مريض السرطان نتيجة المرض ذاته

بالطبع لا يمكن تبرأة الورم من التسبب بموت مريض السرطان، ولكن الموت بسبب الورم ذاته يعتمد على مكان البؤرة السرطانية، و سرعة نمو الورم، فضلاً عن انتشاره نتيجة تشكل النقائل السرطانية، إذ أنّه في هذه المرحلة و التي تسمى مرحلة انتشار السرطان أو المرحلة الرابعة من السرطان، تنتشر الخلايا السرطانية في الكثير من الأنسجة، و تغزو الكثير من الأعضاء، و بالتالي هذا ما يتسبب بطبيعة الحال بتعطل هذه الأعضاء عن أداء عملها الطبيعي، فضلاً عن استهلاك الورم للمواد الغذائية الضرورية للبقاء، الأمر الذي ينتهي بالموت المحتوم.

أضف إلى ما تقدم أنّه في بعض الحالات يكون الورم مسؤول غير مباشر كي يموت مريض السرطان، كأن تحدث مضاعفات مثلاً نتيجة البرتوكول العلاجي المتبع في تطبيب المريض، إذ يركز العلاج هنا على كبح انتشار الخلايا السرطانية، مع بقاء وجود آثار جانبية كبيرة لمثل هذه العلاجات، تؤدي إلى ظهور مضاعفات خطيرة تنتهي بالموت.

و فيما يلي سنعمل على ذكر كيف يموت مريض السرطان، في كل نوع من الأورام التي تستهدف نسيج بعينه:

  • الدماغ

إن وجود الورم السرطاني في الدماغ، من شأنه أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة مئالها أن يموت مريض السرطان، أبزرها أن يحدث هذا الورم ضغط كبير على الدماغ، علاوةً على ظهور العديد من المشاكل كأن يحدث اختلال في الذاكرة، و عدم القدرة على التحكم بالأطراف، إضافةً إلى عدم القدرة على التوازن، و بالتالي فإن المريض غالباً ما يدخل في غيبوبة تنتهي بالموت.

  • نقي العظام

لما كان نقي العظم هو مكان توجد الخلايا الجذعية التي تعمل على توليد كلاً من كريات الدم الحمراء، و البيضاء، و الصفيحات، و بالتالي إن انتشار الورم في نخاع العظم من شأنه أن يؤدي إلى أن يموت مريض السرطان، و ذلك بسبب ما يلي:

  1. قلة انتاج الكريات الحمراء من خلايا نقي العظم، من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم، و بالتالي ضعف في توريد الأوكسجين و الغذاء لصالح الكثير من أعضاء الجسم.
  2. قلة انتاج خلايا الدم البيضاء، التي تعتبر هيكل الجهاز المناعي، من شأنه أن يؤدي إلى خلل كبير في قدرة الجسم على التصدي لأي عدوى أو انتان.
  3. قلة انتاج الصفيحات من قبل الخلايا الجذعية في العظام، سيؤدي إلى زيادة النزوف، و بالتالي يحدث أن يموت مريض السرطان.
  • الكبد

من المعروف أن الكبد يقوم بدور بارز في تخليص الجسم من السموم، فضلاً عن ضلوعه في عمليات الهضم. و بالتالي إن انتشار السرطان في الكبد، من شأنه أن يعطل الأخير عن القيام بدوره، مما يؤدي إلى الوفاة.

  • العظام

إن إصابة العظام بالأورام الخبيثة من شأنه أن يؤدي من جهة إلى تعرض هذه العظام إلى كسور خطيرة يصعب شفاءها. و من جهة أخرى فإن نسبة الكالسيوم سترتفع في الدم، و بالتالي ظهور العديد من المضاعفات العصبية التي تنتهي بأن يموت مريض السرطان.

  • الرئتين

إن إصابة الرئتين بالسرطان، أو انتشار الخلايا السرطانية إليها، سيؤدي إلى تلف جزء كبير من النسيج الرئوي. أو من الممكن أن يحدث انسداد في الأسناخ الرؤية، أضف إلى ما تقدم أنّه أيضاً من الممكن أن تصبح الرئة عرضة للإصابة بالعديد من الانتانات، و كل ما تقدم يصب في إطار جعل المريض غير قادر على التنفس بشكل طبيعي، و بالتالي يحدث أن يموت مريض السرطان.

  • الجاهز الهضمي

إذا ما طالت الأورام الخبيثة أجزاء من الجهاز الهضمي، من مثل المعدة أو القولون أو البنكرياس. فإن ذلك سيؤدي بطبيعة الحال إلى صعوبة كبيرة في هضم الطعام، و امتصاص العناصر الغذائية، و هذا ما يضع مريض السرطان في مواجهة مع سوء التغذية، و فقدان الوزن، و ظهور العديد من الأعراض مثل الغثيان و التقيؤ و الانتفاخ، و ينتهي به المطاف إلى الموت.

العلامات و الأعراض التي تدل على اقتراب موت مريض ال Cancer

من الملاحظ أن أغلب مرضى السرطان الذين يمرون بأيامهم الأخيرة، يبدون جملة من العلامات التي تنتهي بأن يموت مريض السرطان [3] :

  • تعب كبير و إرهاق دائم.
  • عدم القدرة على أداء أي نشاط، و بقاءه معظم الوقت في السرير نائماً.
  • الهزال و فقدان الوزن، و ضعف العضلات الهيكلية.
  • صعوبة في تناول الطعام، و فقدان الشهية.
  • يصبح مريض السرطان غير قادر على التحدث، و يواجه صعوبة كبيرة في التركيز.
  • بطء عملية التنفس.
  • برود البشرة و تميل الأطراف إلى الازرقاق.
  • عدم القدرة على التحكم بالمثانة.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء.
  • جفاف الفم.
  • الهلوسة.
  • يصبح المريض أقل استثارة للمنبهات الخارجية.
  • الغيبوبة.

اقرأ أيضاً:

كم يعيش مريض السرطان المنتشر وهل الموت هو النتيجة الحتمية له؟

المراجع

  1. End-of-Life Care for People Who Have Cancer | www.cancer.gov
  2.   How can cancer kill you? | www.cancerresearchuk.org
  3. Final days | www.cancerresearchuk.org
201 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.