لماذا سميت القطط بالطوافات | إليك الإجابة كاملة

لماذا سميت القطط بالطوافات | إليك الإجابة كاملة

إن القطط كائنات صغيرة لطيفة أليفة، فلماذا سميت القطط بالطوافات، و ماذا تعني كلمة الطوافات؟ و ما هو حديث نبي الرحمة محمد صلى الله عليه و آله و سلم عن القطط ؟ هذا ما سنحاول الإجابة عنه في مقالنا اليوم.

لماذا سميت القطط بالطوافات

لماذا سميت القطط بالطوافات

لماذا سميت القطط بالطوافات، سؤال يطرحه الكثير، حيث سموا القطط بهذا الاسم ” الطوافات “، لكثرة طوافهم في المنازل و البيوت، كونه قديمًا كانت بيوت العرب مفتوحة دائمًا للحيوانات [1].

حديث رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم عن القطط

فَعَن كبشة بنت كعب بن مالك، و كانت تحت ابن قتادة، أنّ أبا قتادة دَخَلَ عليها فَسَكَبَتْ لَهُ وضوءًا، قالت : فجاءت هِرّة تَشربُ فأصغى لها الإناء حتّى شَرِبت، قالت كبشة : فرآني أنظرُ إليه، فقال : أتعجبينَ يا ابنةَ أخي، فقلتُ : نعم، قال : إنّ رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم قال : ” إنّها ليست بِنَجَس إنّما هي من الطَّوّافينَ عليكم و الطَّوَّافاتِ “.

شرح مفردات الحديث

هِرَّة : هي القطة، مؤنث الهرّ.

نَجَس : قذر و دنس.

الطّوّافين و الطّوافات : الطّواف الخَدَم.

أصغى لها الإناء : أي أماله ليصبّ ما فيه.

شرح الحديث

الإجابة عن السؤال ” لماذا سميت القطط بالطوافات “، يأتي في شرح الحديث الذي أخبرتنا به كبشة بنت كعب زوجة أبا قتادة رضي الله تعالى عنهما، بأنّ عندما دخل أبا قتادة بيته، و سكبت له زوجته كبشة بنت كعب قليلًا من الماء حتى يتوضّأ، جاءت هرّة صغيرة و شربتْ من هذا الإناء، فما كان من أبا قتادة رضي الله تعالى عنه إلّا أن يقرّب لها الإناء لتشرب، فتعجبّت و اندهشت زوجته كبشة من صنيع زوجها أبي قتادة، لأن الماء ينبغي أن يكون طاهِرًا ليصّح الوضوع منه، و لكنه ردّ عليها قائلًا بأنّ رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم قال : بأنّها ليست بِنجسة، و قد قال هذا عليه الصلاة و السلام من أجل مشقة التحرّز من القطط، و قد شبّهها النبي الكريم نبي الرحمة صلى الله عليه و آله و سلم بالطوافين و الطوافات، و يقصد بهذا الخَدَم، أي لكثرة تواجدهم في البيوت.

الهدي و الإرشاد من الحديث

يستفاد من حديث رسول الله بأنّ القطط من الطوافات :

  • إنّ القطط هي من الحيوانات الطاهِرة.
  • و من ثم يجوز الوضوء من ماء قد شربت منه القطط.

أحكام الشريعة الإسلامية في القطط

أحكام الشريعة الإسلامية في القطط

بعد أن عرفنا الإجابة عن السؤال الذي يتراود إلى ذهن الكثيرين ” لماذا سميت القطط بالطوافات “. نأتي إلى بيان أحكام الشريعة الإسلامية في القطط :

1- ما هو حكم تربية القطط في البيوت

أجاز علماء و فقهاء العلم بتربية القطط في البيوت، إذا كان هذا لغرض شرعي، كأن يكون في تربيتها سببًا لِدفع ضرر بعضًا من الدّواب من حشرات و غير ذلك، إلّا أنه يجب على من يربّيها أن يحسٍن بتربيتها و يطعمها و يسقيها و يكفيها كل حاجاتها، و لا يعذّبها و يتركها تعطش و يدعها تأكل من خشاش الأرض، ففي الحديث النبوي الشريف، عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنه بأنّ النبي صلى الله عليه و آله و سلم قال : ” دَخَلَتْ إمرأةٌ النَّار في هِرّةٍ رَبَطَتْها، فَلَم تطْعِمْهَا، و لَمْ تَدَعها تأكلُ مِن خَشَاشِ الأرضِ “.

2- حكم نجاسة رَوَث القطط و بولها

اتّفق العلماء و الفقهاء من جمهور أهل العلم على نجاسة روث و بول أي حيوان غير مأكول اللحم، و بناء على ذلك فلا تصحّ الصلاة في المكان الذي راثت فيه القطة أو تبوّلت، و يجب أن يتم تنظيفه و تطهيره بالماء من خلال سكبه على مكان النجاسة، و أيضًا إذا بالت القطة على ثوب نَجَّستهُ و يجب أن يتم تطهيره.

ثم إلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا اليوم، و على المربّي أن يحسن في تربيتها، لينال بذلك أجر حسن تربيتها و لعلّ الله يدفع عن المسلم بحسن معاملته مع القطط عظيم البلاء.

اقرأ أيضًا :

لماذا سمي ماء زمزم بهذا الاسم و ما هي قصة نبع ماء زمزم

المراجع

  1.    القطط في الإسلام | www.ar.wikipedia.org
169 مشاهدة
error: Content is protected !!

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.