مقياس النشاط الزائد عند الأطفال | هل يعتبر هذا القياس موثوقًا طبيًا

مقياس النشاط الزائد عند الأطفال | هل يعتبر هذا القياس موثوقًا طبيًا

يعتبر النشاط الزائد من أكثر الاضطرابات العصبية شيوعًا التي تصيب العديد من الأطفال بدءًا من سن الثلاث سنوات، و هذا يقلق الآباء و الأمهات، إلى جانب أنّ هذا الاضطراب يسبِّب للطفل مختلف أنواع العقاب و ذلك نتيجة عدم تفهّم الوالدين لِما يرونه و عدم اعترافهم أساسًا بأنّ هذا الاضطراب هو مرض كغيره من الأمراض يحتاج إلى استشارة الطبيب و من ثم علاجه أو التخفيف من وطأة أعراضه، فما هو مقياس النشاط الزائد عند الأطفال، هذا ما سنتعرف عليه في مقالنا اليوم.

ما هو مقياس النشاط الزائد عند الأطفال

ما هو مقياس النشاط الزائد عند الأطفال

مقياس النشاط الزائد عند الأطفال هو : ” عبارة عن جرد تقرير أولياء الأمور أو تقرير المعلم “، و الذي قام بإنشاؤه جورج ج. دوبول و توماس جيه، و الهدف من هذا المقياس هو تقييم سلوكيات الطفل خلال الستة شهور التي مضت، و الذي يساعد في تشخيص ” اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه ADHD ” عند الأطفال الذي تتراوح أعمارهم بين خمس سنوات و سبعة عشر عامًا [1].

نظرة شمولية عامة لتقرير مقياس النشاط الزائد عند الأطفال

بعد معرفتنا ما هو مقياس النشاط عند الأطفال، من الجدير بالذكر أن نلقي نظرة عامة حوله، حيث هو عبارة عن :

  • تقرير ذاتي يتألف من ثمانية عشر سؤالًا و يستغرق وقت إكماله ما يقارب خمس دقائق.
  • و بحيث كل سؤال يقوم بقياس مدى تكرار سلوك ما عند الطفل، فيطلب من الذي يقوم بتعبئة التقرير بالإشارة فيما إذا كان السلوك يحدث ” كثيرًا ” أو ” دائمًا كثيرًا ” أو ” إلى حدٍّ ما ” أو ” نادرًا أو أبدًا “.
  • فتطرح أول تسعة عناصر حول السلوك الذي يرتبط بعدم الانتباه، مثل : ” تواجه صعوبة في تنظيم المهام و الأنشطة “.
  • أمّا المجموعة الثانية التي تتكون من تسعة عناصر، فتطرح الأسئلة التي تتعلّق أعراض النشاط الزائد أي فرط الحركة و نقص الانتباه ADHD، مثل : ” محادثات مفرطة “.
  • في حين السؤال الأخير في التقرير يسأل فيما إذا كانت سلوكيات الطفل موجودة لديه قبل سنه السابعة.

و من الجدير بالذكر أيضًا أن هذا المقياس مفيد جدًا في تحديد النوع الفرعي للاضطراب ” غالبًا غير مدرك، غالبًا مفرط النشاط، مندمج “.

تقييم مدى فائدة و صلاحية مقياس النشاط الزائد عند الأطفال

تقييم مدى فائدة و صلاحية مقياس النشاط الزائد عند الأطفال

كان من المهم أيضًا أن نجيب عن التساؤل الذي يطرحه من الآباء و الأمهات على وجه الخصوص حول مدى فائدة و صلاحية مقياس النشاط الزائد عند الأطفال، هل هو فعلًا مقياس موثوق ؟ و هل يمكن الاعتماد عليه ليساعد الطبيب المختص في تشخيص الحالة بدقة و من ثم وضع الخطة العلاجية ؟، هذا ما سنجيب عنه خلال السطور الآتية :

  1. صلاحية محتوى النموذج : كافٍ.
  2. بناء الصلاحية : ممتازة.
  3. صلاحية تمييزية : كاف.
  4. تعميم الصلاحية : جيد.
  5. حساسية العلاج : كاف.
  6. فائدة سريرية : جيد.

أهم ” 20 ” ملاحظة في مقياس النشاط الزائد عند الأطفال

نبدأ بأهم الأمور التي يجب على الوالدين معرفتها و فهمها لأجلِ فهم كيفية مقياس النشاط الزائد عند الأطفال. و هذه الملاحظات هي على النحو التالي :

  1. الاختبار مهم جدًا، يمكن للأم أو الأب أو حتى المعلِّم أن يقوم بقعل هذا الاختبار و الذي يضم الكثير من الملاحظات، كل ملاحظة تمثِّل مظهرًا من ” مظاهر السلوك ” الذي يرتبط بالنشاط الزائد، و على الشخص الذي يمتحن الطفل أن يضع إشارة بالقلم مقابل كل ملاحظة يقوم الطفل بفعلها، و من ثم التعرّف على مستوى القيام بهذا الفعل أي ” أحيانًا، نادرًا أم معظم الوقت “، بعد ذلك يعرض الاختبار على المختص لوضع خطوات العلاج.
  2. هل الطفل كثير النشاط و لا يهدأ، هل تسهل استثارة الطفل.
  3. كثير الشغب؟.. يقلق راحة أصدقائه و زملائه.
  4. هل يتشتت انتباهه سريعًا و بكل سهولة.
  5. هل يقوم بالإجابة عن أي سؤال موجّه إليه بلا تفكير و باندفاع كبير.
  6. هل بإمكانه إتمام مهامه و واجباته المدرسية.
  7. لا يكون بمقدوره أن يثبت لمدة عشر دقائق في مكانه.
  8. متقلّب المزاج، لا يلتزم بالتعليمات الموجّهة إليه.
  9. سريع الغضب و حادّ المزاج.
  10. ينبغي أن تجاب كل طلباته على الفور.
  11. يبكي على كل شيء مهما كان السبب بسيطًا.
  12. لا يمكن أن تنبؤ سلوكياته.
  13. لا يحتمل من حوله، فهو دائمًا ضيّق الصدر.
  14. لا يستطيع أن يتابع شرح المعلّم في الصَّف.
  15. لا يحسب نتائج أفعاله، فيندفع إلى التصرّف بلا تفكير.
  16. يتحدث بصوت عالي فجأة و دون أن يراعي الاحترام أو النظام.
  17. من الصعب عليه أن يكوّن علاقات جيدة مع أصدقائه.
  18. من الصعب عليه أيضًا أن يكوّن علاقات طيبة جيدة مع معلّميه في الصَّف.
  19. لا يكون بمقدوره أن يصمد في لعب لعبة ما أكثر من عشر دقائق، فهو سريع الملل.
  20. عندما يغضب، لا يلبث إلّا و يبدأ التفوّه بألفاظ غير لائقة، فلا يستطيع أن يضبط نفسه.

تقييم و تشخيص النشاط الزائد عند الأطفال

تقييم و تشخيص النشاط الزائد عند الأطفال

كيف يتم تقييم النشاط الزائد عند الأطفال ؟ و هل مقياس النشاط الزائد عند الأطفال يعتبر تشخيص ؟، هذا ما سنجيب عنه خلال السطور التالية :

  • في الحقيقة، إنّ مقياس النشاط الزائد عند الأطفال هو جزء لا يتجزأ من عملية التقييم و التشخيص، فمن خلال العديد من الملاحظات التي يمكن للوالدين أو معلّم الطفل في المدرسة أن ينتبه إليها، يمكن للطبيب أن يقيّم سلوك الطفل ضمن بيئات مختلفة، البيت أو الحضانة أو المدرسة أو حتى بيت الجدة أو العمّات أو الخالات.
  • و تكمن صعوبة التشخيص أو التقييم في كون النشاط الزائد لدى الأطفال هي من السِمات الطبيعية للطفل، لِذا من المهم جدًا جدًا متابعة تقييم حالة الطفل بدقة كبيرة، و الإجابة عن جميع الأسئلة من ناحية الوالدين و المعلمّين في المدرسة و حتى أصدقاء الطفل، و ذلك من أجل حصول الطبيب على نظرة شاملة.
  • و من ثم يستخدم الأطباء تلك المعلومات التي يتم جمعها من ” نموذج مقياس النشاط الزائد لدى الأطفال ” لإجراء التشخيص ثم العلاج، و قد يوصي الأطباء باستخدام عدة مقاييس أخرى.

أهم السلوكيات التي ترتبط بالنشاط الزائد عند الأطفال

أهم السلوكيات التي ترتبط بالنشاط الزائد عند الأطفال

بعد معرفة ما هو مقياس النشاط الزائد عند الأطفال و كيف يمكن ملء النموذج الخاص بالمقياس من أجل تقييم الحالة، نذكر أهم السلوكيات التي ترتبط بالنشاط الزائد عند الطفل. و التي تتجلّى وفق الآتي :

  1. صعوبة في التركيز على أكثر من مهمة، إنّما مهمة واحدة فقط!
  2. صعوبة في التنظيم.
  3. ارتكاب أخطاء كثيرة بسبب الإهمال.
  4. الملل المستمر و المتكرر.
  5. عدم القدرة على الثبات في الجلوس على الكرسي.
  6. صعوبة البقاء ساكنًا بلا حركة أو جالسًا.
  7. صعوبة الانتباه، حتى عندما يؤمر بأن ينتبه إلى شيء ما، لا يستطيع.
  8. عدم قدرتهم على انتظار الدور.
  9. فقدان الصبر و التسرّع الشديد.
  10. صعوبة بالغة في إكمال مهمة ما.
  11. مقاطعة الآخرين خلال التحدث معهم.
  12. عدم القيام بمهامهم.

و أخيرًا، على الأهل ألّا يكونوا قاسيين على طفلهم الذي يعاني من النشاط الزائد، فقد يكون يعاني من اضطراب فرط الحركة و نقص الانتباه، إنّما يقومون باستشارة الطبيب المختص بعد ملء النموذج الخاص بمقياس النشاط الزائد عند الأطفال.

اقرأ أيضًا :

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه (adhd) | أسباب و علاج و طريقة التشخيص

المراجع

  1.    www.capmh.biomedcentral.com | Measure of hyperactivity in children

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى توقيف مانع الإعلانات حتى تتمكن من تصفح محتوى الموقع بشكل سليم.