تعرّف إلى قصة النبي يعقوب بشرح بسيط

تعرّف إلى قصة النبي يعقوب بشرح بسيط

ّّقال عنه الرسول محمد صلى الله عليه وسلم : ” إنه الكريم، ابن الكريم، ابن الكريم، ابن الكريم، يوسف بن يعقوب بن ابراهيم عليهم السلام “. لذا تابع معنا هذا المقال الغني بالمعلومات الإسلامية الجميلة عن قصة النبي يعقوب عليه السلام.

نَسَب النبي يعقوب

النبي يعقوب هو ابن النبي إسحاق ابن النبي ابراهيم عليه السلام، وأمّه رفقة بنت بتوئيل بن ناصور بن آزر، والمسمّى أيضًا بالاسم العبري ” إسرائيل ” الذي يعني في لغتنا العربية ” عبد الله “، وكما وردَ أنّ النبي يعقوب عليه السلام كَبُرَ مع أبيه النبي إسحاق عليه السلام في أرض الكنعانيين – فسلطين – وفي يوم من الأيام قالت له أمه أن يهاجر إلى أرض ” حرَّان ” حيث يقنط هنالك أخيها ” لابان “، وذلك بسبب خوفها عليها من أخيه ” العيس ” فقد حصل بينهما خلاف كبير جعل العيس يتهدد ويتوعد لأخيه يعقوب، وفعلًا سافر النبي يقوب إلى حيث أمرته أمه فمكث عند خاله لابان وتزوج بإحدى ابنتيه  ومن ثم تزوج أختها بعد وفاة زوجته، فقد ثبت أن النبي يعقوب لم يجمع بين الأختين بالرغم أنه كان يجوز ذلك في شريعتهم في ذاك الوقت، ومنهم من يقول غير ذلك بأنه جمع بينهما والله تعالى أعلم.

قوم يعقوب عليه السلام

في أي قصة من قصص الأنبياء والرسل كان دئمًا هناك قوم يرسل الله لهم النبي أو الرسول ليدعوهم إلى توحيد الله، ففي قصة النبي يعقوب عليه السلام أرسل إلى بني إسرائيل الذي خلق من نسلهم بني إسرائيل الموجودين في زماننا هذا، فقد كان للنبي يعقوب اثنا عشر ولدًا منهم يوسف وبنيامين الذين أنجبتهم أمهم ” راحيل ” والباقي أنجبتهم أختها ” ليا ” التي تزوجها النبي يعقوب كما ذكرنا بعد وفاة أختها وزوجاته الآخريات، فنجد عندما خاطب الله سبحانه وتعالى اليهود في زمن النبي محمد صلي الله عليه وسلم قام بتذكيرهم بما كان آباؤهم يفعلون وذلك لأنهم من نفس النسل، فقال تعالى : ” وإذْ أخذنَا ميثقاكُم و رَفعنا فَوقَكُم الطُور خذوا ما آتيناكُم بِقوة واذكروا ما فِيه لَعلَكُم تَتقوم، ثمَ تَوليتم مِن بَعدِ ذلِك فَلولا فَضلُ اللهِ عليكُم و رَحمتُه لَكنتُم من الخاسرين ولَقد عَلِمتُم الذين اعتَدَوا مِنكُم في السَّبتِ فقُلنا لَهُم كونوا قِرَدةً خاسِئينَ ”

قصّة النبي يعقوب

تتجلى قصة النبي يعقوب عليه السلام في تربية أولاده تربية حسنة، وفي حبّه حبًّا جمًّا لولده يوسف وقصته مع الابتلاء الذي عاشه، بالإضافة إلى قصته مع المَلَك عزرائيل مَلَك الموت ومعجزاته عليه السلام. وسنتحدث في فقرتنا هذه عن كل تلك القصص حيث كلٍ منها على حِدا وفق الآتي :

1- تربية يعقوب عليه السلام لأولاده

إن بحثت في سورة يوسف [1]، فستجد بشكل جليّ و واضح صفات النبي يعقوب عليه السلام وذلك في الكثير من المواقف التي كان فيها خير معلّمًا لأولاده، وأحد هذه المواقف هي توكُّله الحَسَن على الله تعالى حيث قال تعالى في كتابه على لسان يعقوب عليه السلام : ” إنِ الحكمُ إلّا لله عليهِ توكلتُ وعليهِ فليتوكلِ المتوكّلون “، والصفة الثانية الواضحة في القرآن الكريم هي اعتماده على الله تعالى بقضاء حوائجه وعدم بثِّ شكواه لغير الله، حيث قال الله تعالى : ” قالَ إنّما أشكو بَثّي و حزني إلى الله “، وكما ذكِرَ أيضًا صفة حسن ظنه بالله تبارك وتعالى، حيث قال الله تعالى على لسان نبيه يعقوب : ” ولا تَيأسوا من رَوحِ الله إنهُ لا يَيأسُ مِن رَوحِ الله إلّا القومُ الكافِرون ”

2- صبر النبي يعقوب على ما ابتلاه الله به

كان ولد يعقوب يوسف عليهما السلام من أحبّ أولاده إلى قلبه وأعلاهم مكانةً في فؤاده، ولكن مشيئة الله أقوى دائمًا فقد ابتلاه الله به فَفَرَّقه عنه لمدة زمنية طويلة، حيث كان إخوة النبي يوسف يتمزَّقون من غيرتهم من أخيهم فهم يرون أباهم كيف يشتعل فؤاده بحبه ويفضِّله عنهم، فقاموا بتدبير مكيدةً لأجل أن يتخلَّصوا منه ويبقى أبيهم لوحدهم، فأخذوا أخيهم يوسف بنية اللعب فما كان منهم إلا أن قاموا برميه في الجبّ بعد أن قاموا بتلويث قميصه بالدم الكاذب، وذلك من أجل أن يصدِّق أبيهم بأنّ الذئب قد أكله، إلى أن مرّت سنوات وسنوات ليكشف الله بها كذب أولاده وجمع شمله بابنه يوسف بعد أن ابيضّت عيناه من بكائه على فِلزةِ كَبدِه، ولكنه لم ييأس النبي يعقوب من عودته فقد كان يشم رائحة عودة يوسف، فقيل إن غياب يوسف عن أبيه استغرق ما يقارب أربعين سنة وفي روايات أخرى : ثمانين سنة وقيل أيضًا غير ذلك والله تعالى أعلم.

3- يعقوب ومَلَكُ الموت

إن قصة النبي يعقوب مع مَلَك الموت عزرائيل تمتلك من العِظة التي يجب على جميع المؤمنين معرفتها ألا وهي : عندما جاء ملك الموت للمرة الأولى للنبي يعقوب، طلب منه يعقوب أن يبعث له بِمَلَكَين قبل أن يقبض روحه فوافق ملك الموت على طلبه، و مَرَّت السنوات حتى جاء أمر الله في بعث ملك الموت ليقبض روح النبي يعقوب عليه السلام فاندهش يعقوب من مجيئه من غير أن يرسل له الرسولين كما اتفقا قبل ذلك، ولكن أجاب ملك الموت بأنه فِعلًا نَفَّذ ما قد طلِبَ منه وأرسل إليه الرسولين وهما :

  • بات يعقوب شيخًا كبيرًا يتوكأ على عصاه، أي بات كهلًا، مع انحناء واضح في جسده.
  • اشتعال الشيب في رأسه عليه السلام.

4- معجزات النبي يعقوب

إن الله تعالى أعطى لكل نبي ورسول معجزة أو معجزات خاصة به، فالمعجزات التي حدثت في قصة النبي يعقوب هي :

  • الشعور الذي وضعه الله بلقب نبيه يعقوب بأنه ابنه يوسف حيًا وتحسسه لرائحة عودة ولده. وكل ذلك بالرغم من أنّ قميص يوسف ملطّخ بدمائه!
  • عودة بصره عليه السلام عندما وضع قميص ابنه على وجهه بعد أن أعمى البكاء بصره.
  • امتلاك يعقوب عليه السلام قدرة تفسير الرؤى، وذلك عندما قام بتفسير رؤيا ولده يوسف :  ” يا أبتِ إني رأيتُ إحدى عشر كوكبًا والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين “، فنهى ولده عليه السلام عن قَصّ رؤياه على إخوته حتى  لا ينصبوا له المكائد والحيَّل.

اسماء أبناء يعقوب عليه السلام

كان للنبي يعقوب اثنا عشر صبيًا وابنة واحدة [2] وهما :

  • النبي يوسف وأخوه بنيامين وأمهما راحيل.
  • روبين وهو أكبر أبناء النبي يعقوب ومن ثم يهودا و لاوي و سمعون و زبولون و ياساكر، وأختهما الوحيدة لأبيها تدعى دينا، وأمهم ليا أخت راحيل.
  • عشير و جاد وأمهما زيلفا.
  • نفتالي و دان وأمهما بيلها.

وفاة النبي يعقوب عليه السلام

ذكر في قصة النبي يعقوب عليه السلام أنه أقام في أرض فلسطين إلى أن بلغ من العمر مائة وثلاثين عامًا، حيث أقام في مصر سبع عشرة عامًا عند النبي يوسف عليه السلام ثم توفي بعد أن أوصى بدفنه مع أبيه أسحاق وجده ابراهيم عليهما السلام في بلاد الشام.

الحِكَم والإرشادات المستفادة من قصة يعقوب عليه السلام

نجد في قصة النبي يعقوب الكثير من المواعظ التي تعطي الدروس القيّمة للمؤمن، فنذكر منها :

  • الثبات على دين الله حتى لقياه، فقد أوصى النبي يعقوب أولاده بذلك قبل موته. فقال الله تعالى : ” أَم كنتُم شهدَاء إذْ حَضَرَ يعقوبَ الموتُ إذْ قالَ لِبَنيه ما تَعبدون مِن بَعدي قالوا نَعبُدُ إلهك وإله آبائك ابراهيم وإسماعيلَ وإسحاق إلهًا واِحدًا ونحنُ لهُ مسلِمون “.
  • عدم القنوط من رحمة الله مهما اشتدت الصعاب والمِحَن. حيث قال تعالى في سورة يوسف على لسان نبيه يعقوب : ” ولا تَيأسوا من رَوحِ الله إنهُ لا يَيأسُ مِن رَوحِ الله إلّا القومُ الكافِرون “.
  • التوكل على الله حق التوكل، فقال تعالى على لسان نبيه يعقوب : ” إنِ الحكمُ إلّا لله عليهِ توكلتُ وعليهِ فليتوكلِ المتوكّلون “.

الأسئلة الشائعة حول قصة النبي يعقوب

هناك الكثير من الأسئلة التي تخطر على بال المسلمين والمؤمنين الذي يقرأون قصص الأنبياء، وذلك بسبب الفضول الذي يدفعهم لمعرفة كل ما حدث مع النبي عليه السلام. فهذه أهم الأسئلة الشائعة الخاصة بقصة النبي يعقوب عليه السلام :

1- لماذا يعقوب لم يبحث عن ابنه يوسف

قد تجد في القرآن كل ما تحدثنا عنه سابقًا في قصة النبي يعقوب، إلّا خروج النبي يعقوب للبحث عن ابنه أو حتى دعائه وطلبه من الله أن يرشد أهل يوسف إليه، وربما في هذا حكمة بالغة لا يعلمها إلا الله.

2- لماذا سمي نبي الله يعقوب بهذا الاسم

قيل إنّ للنبي يعقوب أخ توأم يقال له العيص أو عيسو، وهو ولد أولًا ثم جاء يعقوب بعده مباشرة وهو يمسك بكعب قدم أخيه، لذلك سمي ” ياكوف ” المشتق من الكلمة العبرية ( الكعب )، وقيل يعقوب اسم عبري يعني مسك كعب القدم.

3- ماذا قال سيدنا يعقوب عندما فقد يوسف

عندما جاء خبر أكل الذئب لولده يوسف، قال عليه السلام :  ” فصبرٌ جميل والله المستعان عمّا تَصِفون “.
وبختام فقرة الأسئلة الشائعة نختم مقالنا عن قصة النبي يعقوب الذي يعتبر شخصية مهمة في الديانة المسيحية واليهودية.
اقرأ أيضًا :

المراجع

  1. سورة يوسف مكتوبة | www.surahquran.com
  2.    اسماء أبناء يعقوب عليه السلام | www.ar.wikipedia.org
9 مشاهدة