قصة النبي يونس عليه السلام بشكل سلس ومختصر

قصة النبي يونس عليه السلام بشكل سلس ومختصر

.قصة النبي يونس عليه السلام الذي هو نبي من أنبياء الله تعتبر قصة شيّقة، وتتجلى فيها معجزات الله سبحانه وتعالى كسائر قصص الأنبياء. لذلك تابع معنا لتغني حصيلة معارفك في الدين الإٍسلامي.

قوم النبي يونس عليه السلام

تبدأ قصة النبي يونس عليه السلام عندما بعث الله النبي يونس عليه السلام إلى مدينة نينوى والتي توجد في العراق، إلى قوم أشركوا بالله تعالى وعمَّ الشرك فيما بينهم، فكانوا يعبدون الأوثان و الأصنام، فبعث الله إليهم النبي يونس عليه السلام بما أمره الله تعالى فأرشدهم إلى إفراد الله تعالى في العبادة فهو واحد لا شريك له، ولو كان هناك إلهين لفسدت الأرض، إلا أن قومه قد كذبوه مع الإصرار على على عبادة أوثانهم وأصنامهم و الكفر برسالته التي جاء بها من عند الله، و قيل : إن النبي يونس عليه السلام أقام في دعوة قومه مدة ثلاثًا وثلاثين عامًا وهو صابرًا على الأذى، إلا أنه لم يلق منهم إلا الجحود والإصرار على الكفر، فلم يؤمن من قومه سوى رجلين ولذلك دخل اليأس إلى قلب النبي يونس عليه السلام فترك قومه وخرج من نينوى ولكن من غير أن يأمره الله تعالى بالخروج منها.

خروج النبي يونس من البلدة وتوبة قومه

عندما خرج نبي الله يونس من نينوى وهو غاضب من قومه، بدأت إشارات العذاب تظهر لهم وهو العذاب الذي قام النبي يونس عليه السلام بتحذير قومه منه، فظهرت السحُب السوداء في سماءهم وغشيهم دخان تلك السحب حتى باتت سطوحهم سوداء اللون، حينها أيقن وصدق قوم النبي يونس أن هذا عذاب الله تعالى لهم وأن العذاب الأكبر لهم قادم ولا منجا منه، فأكل الخوف قلوبهم وهاجوا يبحثون عن النبي يونس من أجل أن يهديهم إلى طريق الإنابة والتوبة ولكنهم لم يجدوه، فقصدوا شيخًا حتى يوجههم إلى الفعل الذي ينجيهم من عذاب الله، فقاموا بجمع الكبير والصغير، الإناث والذكور، بل حتى الحيوانات جميعها، وجعلوا الرماد على رؤوسهم وارتدوا اللباس المسوح ( لباس الراهبين الزهّاد وقيل إنه لباس من الصوف أو الشعر الغليظ ) وذلك تواضعًا لله تعالى. فأقبلوا في مشهد مروع يتضرعون إلى الله بأصواتهم المرتفعة وهم يبكون و الحيوانات كلها صارت تصيح وتجأر. فاستجاب الله تعالى لدعائهم وكشف عنهم الرجز والعذاب بقدرته ورحمته.

قصة النبي يونس عليه السلام مع الحوت

1- إلقاء النبي يونس عليه السلام بنفسه في البحر

عندما خَرَج نبي الله يونس عليه السلام وهو غاضب من قومه بسبب رفضهم للدعوة، سارَ حتى وصل إلى الشاطئ ورأى قوم يركبون في سفينة في البحر، فاستأذن منهم أن يركبوه وفعلًا هذا ما حدث لَما رأوا في وجهه من علامات الإنسان الصالح. وسارت بهم السفينة وهي تَشقُ عرض البحر ولما وصلوا إلى وسطه هاجت رياح شديدة واضطرب بهم البحر حتى اقتلعت قلوبهم من شدة الخوف، فقال قائل من أهل السفينة : هناك أحد منّا صاحب ذنب، ولكن اقترعوا فيما بينهم على أنَّ من تختاره القرعة هو من سيتم إلقاءه في البحر، ولّمَا اقترعوا جاءت القرعة على النبي يونس ولكن لِما رأوا فيه من علامات الخير على وجهه لم يريدوا أن يلقوا به في البحر، فأعادوا القرعة ثلاث مرات وفي كل مرة تقع على النبي يونس.

2- النبي يونس عليه السلام في بطن الحوت

فعندما ألقى النبي يونس بنفسه في البحر وكَّل الله تعالى به حوتًا كبيرًا ليلتقمه ابتلاءً له على تركه لقومه دون إذن الخروج بلا أن يوحي الله تعالى له، فمكث النبي يونس في ظلمات بطن الحوت وظلمة البحر وظلمة الليل فتلك ثلاث ظلمات حالكة، وقد أوحى الله تعالى إلى الحوت ألا يهلك نبيه فتجد معجزة الله بالحوت فلم يأكل يونس ولم ينهش بعظمه، وقيل إن يونس لبث في بطن الحوت سبعة أيام وقيل ثلاثة أيام وقيل أيضًا أربعين من بين يوم وليلة والله أعلم، وهناك في بطن الحوت سمع النبي يونس أصواتًا غريبة فأوحى الله إليه أنها تسبيح الحصى والدواب في البحر، فما كان من نبي الله يونس إلا أن يستغفر الله، وقد سمعت ملائكة السماء تسبيح نبي الله فسألوا الله تعالى أن يفرِّج عنه. فاستجاب الله لتسبيحه ودعاءه وأنجاه من الكرب العظيم.

3- نبي الله يونس في العراء

لا تكتمل قصة النبي يونس عليه السلام إن لم نتكلم بكافة تفاصيل قصته في بطن الحوت وبعد خروجه من أيضًا، فعندما ألقى الحوت بنبي الله يونس عليه السلام في العراء كان هزيل البدن والجِلد ضعيف البنية والجسد، فأنبت الله تعالى له شجرة اليقطين، وقد تتساءل لماذا شجرة اليقطين بالتحديد، وذلك كون ورق اليقطين يمتلك خاصّية الحجم الكبير والملمس الناعم وأنها أنها إذا وضعت على شيء فلا يقترب الذباب من هذا الشيء البتّة، فأنبته الله تعالى لنبيه يونس عليه السلام ليغطيه بها فتمتنع الذباب أن تقترب منه، وكما سخَّر الله له دابة الأرْوِية وهي أنثى من الوعول ليستفيد نبي الله يونس عليه السلام من لبنها وهذا من رحمة الله تعالى وعنايته لنبيه عليه السلام.

عودة نبي الله يونس إلى قومه

عَلِمَ النبي يونس عليه السلام أن ما أصابه هو ابتلاء من الله له بسبب تركه لقومه بدون أن يأذن الله تعالى له، فعاد إلى قومه في نينوى فوجدهم قد تابوا إلى الله وآمنوا بوحدانيته وينتظرون عودة نبيهم يونس من أجل أن يتبعوه، فبقي النبي يونس عليه السلام معهم لإرشادهم وتعليمهم مدة من الدهر وهم على حال التقوى والصلاح، ولكنهم عادوا إلى كفرهم وضلالهم مجددًا فأنزل الله تعالى عليهم العذاب فأخذهم جميعًا مع تدمير مدينتهم، ليصبحوا بذلك عبرة وعِظة لمن خلفهم.

قصة النبي يونس في القرآن

سنذكر في هذا الفقرة من قصة النبي يونس عليه السلام الآيات القرآنية التي تدل على الأحداث التي جاءت بها وفق الآتي :

  •  ” رفع الله للعذاب عن قوم يونس “. حيث قال الله تعالى في سورة يونس : ” فَلولا كانتْ قريةٌ آمنَتْ فَنَفَعُها إيمانُها إلَّا قومَ يونس لَّما آَمنوا كَشفنَا عَنهُم عذابَ الخِزْي في الحياةِ الدُنيا ومَتَعناهُم إلى حِينٍ “.
  •  ” غضب نبي الله يونس عليه السلام وذهابه من نينوى “. فوصفه الله تعالى في سورة الأنبياء : ” وَ ذَا النونِ إِذْ ذَهَبَ مغاضِبًا [1].
  • ” تسبيح النبي يونس الله تعالى في الظلمات الثلاث “. حيث قال الله تعالى في سورة الأنبياء : “ فنادِى في الظلماتِ أن لا إلهَ إلا أنتْ سبحانَكَ إني كنتُ من الظالمينَ“.
  • ” إلقاء الحوت بالنبي يونس في العراء “. فقال الله تعالى في سورة الصافات : “ فالتقمهُ الحوتُ وهو مليمٌ، فلولا أنه كان من المسبّحين لَلَبِثَ في بطنه إلى يوم يبعثون فَنبذنَاهُ في العراءِ وهوَ سَقيم، وأَنبتنا عليهِ شجرةً مِن يَقطين“.

الأسئلة الشائعة حول قصة النبي يونس عليه السلام

هناك الكثير من الأسئلة التي قد تخطر على بال من يقرأ قصص الأنبياء، فاخترتُ أشهر الأسئلة التي يسألها الكثير :

1- ما هو اسم البحر الذي ابتلع الحوت به النبي يونس

قيل إن الغضب الذي كان بالنبي يونس قاده إلى شاطئ الخليج العربي أو البحر الأبيض. وقال ابن كثير إنه البحر الأخضر وهو نفسه بحر العربي وبحر الخليج والأقرب للصواب هو الخليج العربي. وفي المصادر المسيحية تقول البحر الأبيض وفي مدينة يافا تحديدًا.

2- ما هو سبب تسمية يونس بذي النون

الحوت يسمى بذي النون، وكما تعلمون يقينًا أن الحوت قد التقم يونس عليه السلام. فلذلك سماه الله بذي النون أو صاحب الحوت.

3- ما هو الخطأ الذي ارتكبه سيدنا يونس

الخطأ الواضح الذي ارتكبه النبي موسى عليه السلام هو أنه ترك قومه عندما غضب منهم ورفضوا طاعته. وذلك ودن أن ينتظر أمر الله فيما يفعل.

4- كم يبلغ طول الحوت الذي ابتلع سيدنا يونس

قيل أن الحوت الذي ابتلع سيدنا يونس هو حوت العنبر الذي يصل طوله إلى عشرين مترًا وأمّا وزنه فيصل إلى ما يقارب سبعٍ وخمسين طنًا، فمن صفاته ربما يبدو أنه الحوت المحتمل والأقرب لابتلاع النبي يونس. ولعله قضى أيامه يأكل ويتحرك بلا أن يعرف أن ببطنه نبي كريم!

العِبَر المستفادة من قصة النبي يونس عليه السلام

هناك الكثير من الفوائد التي يمكن استنتاجها من قصة نبي الله يونس عليه السلام. فهذه بعضًا منها :

  1. إن الداعي إلى عبادة الله تعالى عليه أن يتحلّى بالصبر في دعوته. فكثير من الناس تخاف التغيير وتتكاسل عن أداء العبادات.
  2. الحلِم في الدعوة، فخروج نبي الله يونس من قومه سببه الغضب.
  3. الاعتراف بفضل الله من خلال التمسك باستغفاره وتسبيحه.

إلى هنا نصل إلى ختام مقالنا الممتع الذي تحدثنا فيه عن قصة النبي يونس عليه السلام. فقصّوا ما قرأتم من معلومات على إخوتكم وأصدقاءكم.

اقرأ أيضًا :

اقرأ روعة وعبر قصة النبي موسى والخضر

المراجع

  1.    سورة يونس | surahquran.com
6 مشاهدة